خالد صلاح

عمر الأيوبى

«خناقة» فلوس المسحات بالجبلاية

الأحد، 21 فبراير 2021 10:34 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
الاشتباك القائم بين الأندية واتحاد الكرة، خلال الفترة الأخيرة، بسبب تكاليف مسحات كورونا، هو أزمة مفتعلة، ليست لها أى مبرر، لأن الأمر محسوم من قبل استئناف الدورى، عقب توقف كورونا الموسم الماضى.
 
اتحاد الكرة ممثلًا فى اللجنة الخماسية بقيادة عمرو الجناينى، كانت ضغطت اللجنة بقوة على الأندية لاستئناف اللعب فى الدورى، فى ظل مخاوف الجميع وقتها من الفيروس القاتل، ونجح «الجناينى» ورفاقه فى إقناع الأندية باللعب مع تأكيدات واتفاقات، وقتها، بتحمل كل تكاليف مسحات كورونا، رغم أنها باهظة الثمن.. والأمر منتهى، الجبلاية ملتزمة بسداد تكاليف المسحات.
 
وبعد تولى اللجنة الثلاثية المهمة فى الجبلاية، عقب رحيل لجنة «الجناينى»، فتح أحمد مجاهد، رئيس اللجنة الثلاثية، ملفات كثيرة مثل تقنية الفار فى المباريات، ومسحات كوورنا، وطلب رسميًا من كل نادى سداد مبلغ 3 ملايين جنيه قيمة المسحات، ما أثار غضب الأندية، وأعلنت جميعًا رفض السداد، مؤكدًا أن الجبلاية اتفقت على تحمل التكاليف من البداية.. ومع تفاقم الأزمة تدخلت وزارة الشباب والرياضة، ووعدت بإيجاد حلول وسط، ولكن الأندية تمسكت بموقفها الرافض لأى سداد لتكلفة المسحات.
 
الدكتور أشرف صبحى، وزير الرياضة، أعلنها صراحةً أن الوزارة لا تتحمل قيمة المسحات فى الدورى ولا الأندية، ولكن يمكن المساهمة بجزء فى التكاليف مع اتحاد الكرة، وهو الأمر الذى يوضح أن الأندية موقفها سليم، لأنها من الأول لم تكن ترغب فى اللعب فى ظل ظروف كورونا التى أثرت فعليًا على الموارد المالية للجميع.
 
وعلى اتحاد الكرة التفكير كثيرًا، وحل الأزمة من خلال تخفيض بنود كثيرة للصرف فى الجبلاية، يراها الأغلبية أنها مبالغ فيها، و«مجاهد» يعرفها جيدًا، ولكن يا ريت الابتعاد عن رواتب الموظفين الغلابة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة