خالد صلاح

"الأعلى للإعلام" يقرر وقف برنامج الإعلامى تامر أمين واستدعاءه للتحقيق

الجمعة، 19 فبراير 2021 12:02 م
"الأعلى للإعلام" يقرر وقف برنامج الإعلامى تامر أمين واستدعاءه للتحقيق تامر أمين
كتب محمد السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قررت هيئة مكتب المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام، وقف برنامج الإعلامى تامر أمين إلى حين استدعائه والتحقيق معه يوم الاحد القادم ، والتأكيد على ضرورة الالتزام بمدونات النشر التى تحض على تعظيم القيم السلوكية والأخلاقية، واكد المجلس الاحترام الكامل لأهالى الصعيد الذين يمثلون الشهامة والمروءة والرجولة.

وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، قرر من قبل إحالة بعض المواقع والصحف إلى تحقيقات عاجلة، بسبب الإسراف فى نشر القضايا الأخلاقية التى تسيء للمجتمع والأسرة ومن تناولهم، دون سند من القانون أو تحقيقات النيابة العامة.

وقال المجلس فى بيان عاجل، إنه يجرى فى الوقت الراهن رصد دقيق حول جرائم النشر غير الأخلاقية، بجانب الشكاوى التى تلقاها من المواطنين ومن ذوى الشأن، وكلها تستنكر الخوض في سمعة وأعراض المواطنين البسطاء جرياً وراء جذب الجمهور، دون الوضع في الاعتبار أنهم ينتهكون حرمات مقدسة، ويستبيحون أعراضاً لم تثبت إدانتها، ويسيئون إلى حرية وسائل الإعلام المفترض أن تدافع عن الأبرياء ولا تنتهك الدستور والقانون والقواعد التى تحظر الخوض فى السيرة الشخصية دون سند أو دليل.

جدير بالذكر أن المجلس فى حالة انعقاد مستمر لبحث ومناقشة المخالفات والتجاوزات التى تبث على المواقع ووسائل الإعلام المختلفة والتى من شأنها ان تسئ لسمعة المواطنين دون سند أو إثبات واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاهها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

إلا أهل الصعيد

هذا أقل ما يجب فعله مع هذا الإعلامي الذي دأب على التجريح في غيره  لست من أهل الصعيد وكم كنت أشرف بأن أكون منهم       لابد من وقفة مع كل من يتجرأ على المساس بالصعيد وأهله ممن عهدنا منهم الشرف والحياء وتعلمنا منهم العزة والكرامة ونبل الأخلاق . كفى بك يا محترم إثارة روح التعصب  والاضطهاد للاعب رمضان صبحي وإن اختلفنا معه وكأن الله تعالى أراد أ يوقعك في شر عملك  لو جلس الأستاذ المحترم في منزله بلا عمل لمدة عام كامل لتعلم كيف يكون إعلاميًا مصداقًا في كلامه وهو لا يدري من سيسمع له وربما أخذته الحمية فتصرف بلا وعي معه  ونعيذ كل من سمع بكلامه أن يحذو هذا الأمر ربما ذلة لسان تقتضي الاعتذار  والإيقاف .                                                                مجرد رأي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة