خالد صلاح

أحمد حلمى يحيى ذكرى وفاة النقشبندى بابتهالات بصوت الشيخ الراحل.. فيديو

الأحد، 14 فبراير 2021 12:44 م
أحمد حلمى يحيى ذكرى وفاة النقشبندى بابتهالات بصوت الشيخ الراحل.. فيديو النقشبندى
كتب إيهاب محمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أحيا الفنان أحمد حلمى، عبر "ستورى" حسابه على موقع "إنستجرام"، ذكرى وفاة المبتهل الكبير الشيخ سيد محمد النقشبندى، الذى ولد في 7 يناير 1920، وتوفى في 14 فبراير 1976، حيث نشر حلمى، مقطع صوتى صغير لابتهال سيد النقشبندى لـ" امل على شفة المنى".

احمد حلمى يحيى ذكرى النقشبندى
احمد حلمى يحيى ذكرى النقشبندى

 

وولد الشيخ النقشبندى في حارة الشقيقة بقرية دميرة إحدى قرى محافظة الدقهلية، في مصر عام 1920م، لم يمكث في (دميرة) طويلاً، حيث انتقلت أسرته إلى مدينة طهطا في جنوب الصعيد ولم يكن قد تجاوز العاشرة من عمره، في طهطا حفظ القرآن الكريم علي يد الشيخ أحمد خليل قبل أن يستكمل عامه الثامن وتعلم الإنشاد الديني في حلقات الذكر بين مريدي الطريقة النقشبندية، جد الشيخ سيد هو محمد بهاء الدين النقشبندي الذي قد نزح من بخارة بولاية أذربيجان إلى مصر للالتحاق بالأزهر الشريف، ووالده أحد علماء الدين ومشايخ الطريقة النقشبندية الصوفية، كان يتردد علي مولد أبو الحجاج الاقصري وعبد الرحيم القناوي وجلال الدين السيوطي، وحفظ أشعار البوصيري وابن الفارض.

 

 

النقشبندى

النقشبندى

 

في عام 1955 استقر في مدينة طنطا وذاعت شهرته في محافظات مصر و الدول العربية، وسافر الي حلب وحماه ودمشق لإحياء الليالي الدينية بدعوة من الرئيس السوري حافظ الأسد، كما زار أبوظبي والأردن وإيران واليمن وإندونيسيا والمغرب العربي ودول الخليج ومعظم الدول الأفريقية والآسيوية، وأدى فريضة الحج خمس مرات خلال زيارته للسعودية.

 

وفي عام 1966 كان الشيخ سيد النقشبندي بمسجد الإمام الحسين بـ القاهرة والتقى مصادفة بالإذاعي أحمد فراج فسجل معه بعض التسجيلات لبرنامج في رحاب الله ثم سجل العديد من الأدعية الدينية لبرنامج "دعاء" الذي كان يذاع يوميا عقب أذان المغرب، كما اشترك في حلقات البرنامج التلفزيوني في نور الأسماء الحسنى وسجل برنامج الباحث عن الحقيقة والذي يحكي قصة الصحابي الجليل سلمان الفارسي، هذا بالإضافة إلى مجموعة من الابتهالات الدينية التي لحنها محمود الشريف وسيد مكاوي وبليغ حمدي وأحمد صدقي وحلمي أمين.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة