خالد صلاح

مستشار الرئيس: نقص لقاحات كورونا عالميا.. ونتوقع وصول 300 ألف جرعة من الصين

الخميس، 11 فبراير 2021 12:53 ص
مستشار الرئيس: نقص لقاحات كورونا عالميا.. ونتوقع وصول 300 ألف جرعة من الصين الدكتور محمد عوض تاج الدين
ماجد تمراز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، أن المصانع الخاصة بالشركات التي تنتج لقاح كورونا الإنجليزي "اكسفورد" أعطت لأنفسها الأولوية، حتى أن الاتحاد الأوروبي كان يعاني من عدم وصول الكميات التي يطلبها، لأن كمية اللقاحات التي يجرى إنتاجها لا تكفي دول المنشأ التي تنتج تلك اللقاحات.

وأضاف، خلال مداخلة مع الإعلامي شريف عامر ببرنامج "يحدث في مصر" الذي يذاع على قناة mbc مصر: "هناك 78 دولة والعدد يزيد، سجلت أنواعا مختلفة من فيروس كورونا، وصلنا لـ50 ألف لقاح حتى الآن ثم 50 ألف أخرى، ومن المتوقع أن تصلنا 300 ألف جرعة من الصين، وتوجه الدولة أن تعدد مصادر حصولها على اللقاحات، بشرطين أن تكون تمت عليها الإجرءات الصحية، وأن تكون دولة المنشأة أجازته".

وقال: "فيروس نيباه ليس جديدا وظهر عام 1998، والتي أعلنت عنه جامعة ماليزية، وهو أحد مجموعات الفيروسات ويأتي من خلال الخفافيش، والغريب أن الخفافيش تحمل كما هائلا من الفيروسات، ولا تمرض من تلك الفيروسات".

وكان أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية، أن جميع الجهات المسؤولة تدرس موقف كورونا بعناية شديدة للغاية، وتتخذ القرارات بعد دراسة عميقة وعناية ووفقا للظروف والوضع القائم، ويجب أن نطمئن أن القرارات المناسبة تتخذ في الوقت المناسب وتتناسب مع الوضع الحالى.

وردا على سؤال "هل تخشى على أحفادك من حضور الامتحانات في ظل كورونا، قال تاج الدين، "إن التجربة السابقة في المراحل التي مضت في ظل كورونا وخاصة فيما يتعلق بالامتحانات تم اتخاذ كافة الإجراءات لحماية أبنائنا، لذلك أنا مطمئن، وقلب المشكلة واهتمام الدولة الرئيسى هو حماية الطلاب وأسرهم من أى ضرر".

وتابع خلال المداخلة: "أنا كأستاذ جامعى أتابع الوضع مع وزارة التعليم العالي، ووفقا للإجراءات التي اتخذها وزير التربية والتعليم، أرى أن هدفهم  حماية الطلاب، وكل القرارات هدفها الوقاية والحماية في المقام الأول، ويوم 22 و23 فبراير لدينا في جامعة عين شمس امتحانات الماجستير والدكتوراة، وهى امتحانات لا تحتمل أن تتم بطريقة أخرى غير طريقتها المعتادة، تجد أن تقسيم الطلاب وتقسيم أيام الامتحانات الهدف من ذلك حمايتهم".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة