"التعليم العالى" تعلن التوسع فى إنشاء كليات الذكاء الاصطناعى بالجامعات.. قيادات جامعية: خريجو الكلية المحرك الرئيسى لكل قطاعات الدولة.. التكنولوجيا أساسية فى كل المجالات.. ويؤكدون: اهتمام الرئيس بارقة أمل

الأحد، 26 ديسمبر 2021 07:00 ص
"التعليم العالى" تعلن التوسع فى إنشاء كليات الذكاء الاصطناعى بالجامعات.. قيادات جامعية: خريجو الكلية المحرك الرئيسى لكل قطاعات الدولة.. التكنولوجيا أساسية فى كل المجالات.. ويؤكدون: اهتمام الرئيس بارقة أمل الذكاء الاصطناعى
محمد صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"وظائف المستقبل" الكثير من الطلاب يبحثون عن الكليات التى تمكنهم من الحصول على وظيفة فور التخرج وتأتى فى مقدمة تلك الكليات الحاسبات والذكاء الاصطناعى وبرامجها بالجامعات الحكومية والخاصة والأهلية، وهو الواقع الجديد وفقا لما أكده الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال زيارته لكلية الذكاء الاصطناعى بجامعة كفر الشيخ حيث أكد الرئيس على ضرورة الاهتمام بهذا القطاع وإشراك الخريجين منه فى بناء المدن الذكية الجديدة.

 

وفى هذا الإطار أكد عدد من عمداء كليات الحاسبات والذكاء الاصطناعى على مستوى الجامعات الحكومية أهمية القطاع وأن ما ذكره الرئيس بارقة أمل وضوء أخضر يعكس تقدير قيمة الذكاء الاصطناعى وأهميته فى المستقبل.

 

وأكد الدكتور عادل عبد الغفار المتحدث الرسمى باسم وزارة التعليم العالى، أن هناك حوالى 13 كلية للذكاء الاصطناعى والحاسبات بالجامعات الحكومية فضلا عن البرامج بالجامعات الأهلية والخاصة التى خصصت لتدريس علوم الذكاء الصناعى وعلوم الفضاء وغيرها من العلوم التى تواكب التطور التكنولوجى الكبير الذى يشهده العالم الآن ومن أجل إعداد أجيال قادرة على مواكبة سوق العمل فى المستقبل.

 

وأضاف الدكتور عادل عبد الغفار فى تصريح لـ" اليوم السابع" أن الوزارة والمجلس الأعلى للجامعات سيعمل خلال الفترة المقبلة على التوسع فى إنشاء كليات وأقسام الذكاء الاصطناعى باعتباره احد الركائز الأساسية فى المستقبل وفتح افاق امام الطلاب للالتحاق بها خاصة وأنها تتيح فرص عمل متعددة أمام الطلاب فى مختلف مجالات الحياة التى تعتمد على الثورة التكنولوجية والثورة الصناعية.

 

وقال الدكتور أسامة إمام عميد كلية الحاسبات والذكاء الاصطناعى بجامعة حلوان، إنه فى إطار اهتمام القيادة السياسية بالتوسع فى انشاء كليات الذكاء الاصطناعى بادرت جامعة حلوان باستحداث برامج متخصصة فى الذكاء الاصطناعى وتم تعديل مسمى كلية الحاسبات والمعلومات إلى كلية الحاسبات والذكاء الاصطناعى حيث تم تعديل اللائحة الدراسية بإضافة برنامج الذكاء الاصطناعى فى مرحلة البكالوريوس كتخصص مستقل بالإضافة لبرامج علوم الحاسب ونظم المعلومات وتكنولوجيا المعلومات وهندسة البرمجيات والمعلوماتية الطبية. 

 

وأكد الدكتور أسامة أمام فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أنه تم تعديل لائحة الدراسات العليا لتتضمن برامج للذكاء الاصطناعى وعلوم البيانات، ويتم إتاحة فرص لتدريب الطلاب أثناء الدراسة مع الشركات والمؤسسات العاملة فى مجال تكنولوجيا المعلومات من أجل تعزيز مهاراتهم وتعريفهم بمتطلبات سوق العمل. ويقوم الطلاب من خلال دراستهم بالكلية بعمل مشروعات عملية تتضمن أنظمة وبرامج وحلول رقمية ذكية مرتبطة بمشكلات حقيقية فى المجتمع فى مجالات عدة مثل المجال الطبى والنقل والصناعة وانترنت الأشياء وغيرها، كما يتم الاشتراك فى العديد من المسابقات حيث حصد طلاب الكلية العديد من الجوائز.

 

وأكد عميد كلية الحاسبات والذكاء الاصطناعى بجامعة حلوان، أنه بالثورة الصناعية الرابعة أو الثورة الرقمية، أصبحت التكنولوجيا جزءا لا يتجزأ من المجتمع وكل مناحى الحياة مثل مجالات الأعمال والصحة والنقل والصناعة والتجارة والتعليم، ويتم ذلك باستخدام تقنيات الروبوتات والذكاء الاصطناعى والحوسبة الكمومية وإنترنت الأشياء والطباعة ثلاثية الأبعاد. مما يؤدى إلى تحسين كفاءة العمل بالمؤسسات المختلفة وتعزير جودة الحياة بشكل عام.

 

وفى سياق متصل قالت الدكتورة نجوى بدر عميد كلية الحاسبات بجامعة عين شمس، أن زيارة الرئيس لكلية الذكاء الاصطناعى بجامعة كفر الشيخ علامة مضيئة للقطاع وبارقة أمل وضوء أخضر وفخر وشرف لقطاع الحاسبات والمعلومات اهتمام رئيس الجمهورية يساعدنا كلنا على تقدير القيادة والدولة لأهمية القطاع.

 

وتابعت الدكتورة نجوى بدر فى تصريح لـ" اليوم السابع" أن الخريج من كليات الحاسبات والذكاء الاصطناعى سيكون المسئول عن الميكنة لجميع القطاعات الطبية والهندسية والزراعية وسيكون المحرك الرئيسى لكل قطاعات الدولة والاهتمام سيجعل مصر من أكثر دول العالم صناعة البرمجيات تقوم على العقول البشرية وليس الأجهزة ونمتلك فى مصر عقول بشرية مستنيرة ولديها ابداع وكل العقول البشرية فى مصر لديها القدرة على ذلك مؤكدة أن اهتمام مصر بالقطاع سيجعلها مصنع مورد للعلم كله من المبرمجين القادرين فى صناعة البرمجيات.

 

ويبلغ عدد كليات الذكاء الاصطناعى وأقسامه بكليات الحاسبات والمعلومات على مستوى الجامعات الحكومية، على مدار عامين 16 كلية وقسم بالجامعات، وهو ما يؤكد حرص واهتمام الدولة المصرية على التماشى مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة وإعداد خريجين قادرين على المنافسة فى سوق العمل ومؤهلين للتحديات التى تفرضها الثورة الصناعية الرابعة.

 

-  مجالات العمل لخريجى كليات الحاسبات والذكاء الاصطناعى :

1.  العمل كأخصائى أو مهندس برمجة.

2.  العمل فى الدعم الفنى وإدارة الشبكات.

3.  العمل فى مجال أمن المعلومات.

4.  العمل فى مجال التدريس الأكاديمى.

5.  العمل فى إدارة أنظمة التشغيل.

6.  توثيق البرامج والنظم.

7.  تخطيط وتحليل النظم والبيانات.

8.  متخصص ومسئول عن قواعد البيانات.

9.  العمل كمتخصص فى دعم وربط الذكاء الاصطناعى بقطاع عمله.

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة