أكرم القصاص

لحل اللغز.. الطب الشرعى يشرح جثة شاب قتل على يد أحد أقاربه بمنشأة القناطر

الثلاثاء، 30 نوفمبر 2021 12:13 م
لحل اللغز.. الطب الشرعى يشرح جثة شاب قتل على يد أحد أقاربه بمنشأة القناطر الطب الشرعى - أرشيفية
كتب أحمد الجعفرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أمرت النيابة العامة بشمال الجيزة بتشريح جثة شاب قتل على يد أحد أقاربه بعدما سدد له طعنة نافذة من سلاح أبيض أسفرت عن وفاته فى الحال، وطلبت تقرير الصفة التشريحية الخاص بالمجنى عليه لاستكمال التحقيقات.

شهدت إحدى قرى منشأة القناطر بمحافظة الجيزة جريمة قتل مساء الإثنين، حيث لقى شاب مصرعه على يد أحد أقاربه بالاعتداء عليه بسلاح أبيض، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهم، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة المختصة للتحقيق.

تلقى المقدم إكرامي البطران رئيس مباحث مركز شرطة منشأة القناطر بلاغا يفيد مقتل أحد الأشخاص بإحدى القرى التابعة لدائرة المركز.

انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة بإشراف العقيد على عبد الكريم مفتش مباحث قطاع أكتوبر، وتوصلت التحريات الأولية أن عامل طعن شابا تربطه به علاقة قرابة بسلام أبيض، بسبب خلافات بينهما، وتم ضبط المتهم، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

ونصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى".

وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.

وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة