أكرم القصاص

مصطفى وزيرى عن حفل الكباش: الأقصر أشرقت على العالم بثوب جديد وشكرا فخامة الرئيس

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 12:11 ص
مصطفى وزيرى عن حفل الكباش: الأقصر أشرقت على العالم بثوب جديد وشكرا فخامة الرئيس حفل طريق الكباش بحضور الرئيس والسيدة قرينته
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حرص الدكتور مصطفى وزيرى، رئيس المجلس الأعلى للآثار، على تقديم الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى، على دعمه المستمر طوال الوقت لمشروع طريق الكباش الجديد، مؤكدا أن الأقصر أشرقت على العالم بثوبها الجديد بعد مجهود وعمل متواصل.

وقال وزيرى، عبر حسابه على انستجرام: "من مصر بدأت الحضارة، واليوم أشرقت الأقصر على العالم بثوبها الجديد بعد مجهود وعمل متواصل، سيستمر إن شاء الله بأيادى المصريين، الشكر والتقدير لفخامة السيد الرئيس على الدعم المستمر".

مصطفى وزيرى
مصطفى وزيرى

 

وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، مساء الخميس، الحفل الأسطوري العالمي، لافتتاح طريق الكباش، وقد تابعت أنظار العالم الاحتفالية الترويجية والحضارية لمدينة الأقصر، التي جاءت بعد الانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى "طريق الكباش".

طريق الكباش الفرعونى

طريق الكباش من أهم الطرق والعناصر الأثرية الخاصة بمدينة طيبة القديمة، التى توليها الدولة اهتماما كبيرا فى الكشف عنها، فقد تم الكشف عن الطريق التاريخى لملوك الفراعنة منذ أكثر من 72 سنة، واستمرت أعمال الحفائر خلال الفترة الماضية بعد فترة توقف فى عام 2011 وعادت أعمال الحفائر والتطوير الخاصة بالطريق فى عام 2017، نظرا لكونه أحد العناصر المهمة لموقع طيبة على قائمة التراث العالمى التابعة لمنظمة اليونسكو، ما سيجعل من مدينة الأقصر متحفا مفتوحا.

هو عبارة عن طريق مواكب كبرى لملوك الفراعنة وكانت تحيى داخله أعياد مختلفة، منها عيد "الأوبت"، وعيد تتويج الملك، ومختلف الأعياد القومية تخرج منه، وكان يوجد به قديما سد حجرى ضخم كان يحمى الطريق من الجهة الغربية من مدينة الأقصر العاصمة السياسية فى الدولة الحديثة «الأسرة 18» والعاصمة الدينية حتى عصور الرومانية.

 

تاريخ طريق الكباش

يعود طريق الاحتفالات إلى قبل أكثر من 5 آلاف عام، عندما شق ملوك مصر الفرعونية فى طيبة "الأقصر حاليا" طريق الكباش لتسير فيه مواكبهم المقدسة خلال احتفالات أعياد الأوبت كل عام، وكان الملك يتقدّم الموكب ويتبعه علية القوم، كالوزراء وكبار الكهنة ورجال الدولة، إضافة إلى الزوارق المقدسة المحملة بتماثيل رموز المعتقدات الدينية الفرعونية، فيما يصطف أبناء الشعب على جانبى الطريق، يرقصون ويهللون فى بهجة وسعادة، وبادر إلى شق هذا الطريق الملك أمنحوتب الثالث، تزامنا مع انطلاق تشييد معبد الأقصر، لكن الفضل الأكبر فى إنجاز "طريق الكباش" يعود إلى الملك نختنبو الأول مؤسس الأسرة الثلاثين الفرعونية «آخر أسر عصر الفراعنة».

 

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة