أكرم القصاص

توقف محادثات آبل مع CATL و BYD الصينية .. اعرف ليه

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 04:00 م
توقف محادثات آبل مع CATL و BYD الصينية .. اعرف ليه جهاز آبل - ارشيفية
وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أفادت وكالة رويترز بأن محادثات شركة آبل مع شركات CATL و BYD الصينية بشأن إمدادات البطاريات لمركبتها الكهربائية المخططة توقفت في الغالب، بعد أن رفضت الشركات تشكيل فرق وبناء مصانع أمريكية تلبي احتياجات شركة التكنولوجيا العملاقة فقط، وفقا لتقرير البوابة العربية للأخبار التقنية.

 

وأبلغت الشركات شركة آبل أنها ليست قادرة على تلبية متطلباتها، ولكن الشركة الأمريكية لم تفقد الأمل فى استئناف المحادثات مع CATL أو BYD.

 

ويعتبر صانعو البطاريات الصينيون أكثر تقدمًا من المنافسين في تطوير بطاريات فوسفات حديد الليثيوم LFP التي تعتبر أرخص فى الإنتاج، وتفضل آبل تقنية البطاريات هذه.

 

وكانت CATL، الشركة الأولى في العالم لتصنيع بطاريات السيارات الكهربائية، مترددة في بناء مصنع أمريكي بسبب التوترات السياسية بين واشنطن وبكين وكذلك مخاوف التكلفة.

 

ووجدت الشركة الصينية أيضًا أنه من المستحيل إنشاء فريق تطوير منتج منفصل يعمل حصريًا مع آبل بسبب الصعوبات في العثور على عدد كافٍ من الموظفين.

 

ورفضت BYD، التي لديها مصنع لبطاريات فوسفات حديد الليثيوم في لانكستر بولاية كاليفورنيا، بناء مصنع وفريق جديد يركزان على تزويد الشركة المصنعة لهواتف آيفون فقط.

 

وتعني المناقشات المتوقفة أن آبل تدرس صانعي البطاريات اليابانيين. وأرسلت مجموعة من الأشخاص إلى اليابان هذا الشهر. وتعتبر شركة باناسونيك إحدى الشركات التي تفكر فيها الشركة الأمريكية.

 

وقالت CATL في بيان لوكالة رويترز إنها نفت المعلومات ذات الصلة. وقال البيان: نقوم بتقييم فرصة وإمكانية توطين التصنيع في أمريكا الشمالية، مضيفًا أن لديها فريقًا محترفًا مخصصًا حصريًا لكل عميل.

 

وقالت مصادر لوكالة رويترز في العام الماضي إن شركة آبل تهدف إلى إطلاق سيارة كهربائية بحلول عام 2024. ولم تكشف الشركة علنا ​​عن خططها.

 

مشروع سيارة آبل يواجه عقبات متتالية

يأتي التوقف في المناقشات في وقت تريد فيه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن جعل الولايات المتحدة مركزًا قويًا للسيارات الكهربائية، مع هدف أن تشكل السيارات الكهربائية نصف مبيعات جميع السيارات الجديدة في عام 2030.

 

وقد يؤدي أي تأخير في تأمين إمدادات البطاريات إلى إعاقة تطوير السيارات الكهربائية للشركة، التي فقدت الشهر الماضي رئيس مشروعها للسيارة، دوج فيلد، بعد أن قرر العودة إلى شركة فورد.

 

علاوة على ذلك قالت شركة تيسلا هذا الأسبوع إنها تعتزم استخدام كيمياء البطارية خارج الصين أيضًا. وتصنع الشركة بعض سيارات Model 3 و Model Y في الصين باستخدام بطاريات LFP من CATL.

 

وتستخدم CATL و BYD نوعًا من تقنيات حزم البطاريات لتحسين أداء بطاريات LFP. ودون ذلك، توفر بطاريات LFP عادةً مدى قيادة أقصر بكثير وكثافة طاقة أقل من بطاريات الليثيوم الأكثر تكلفة التي تستخدم الكوبالت والنيكل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة