خالد صلاح

شاهد أدوات للزينة ولعب أطفال وآلات موسيقية فى المتحف القبطى.. فيديو

الأربعاء، 27 يناير 2021 06:00 م
شاهد أدوات للزينة ولعب أطفال وآلات موسيقية فى المتحف القبطى.. فيديو المتحف القبطى
أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

المتحف القبطى من أهم المتاحف الموجودة فى مصر، والذى يقع فى منطقة مصر القديمة بالقاهرة، ويحوى مجموعة كبيرة من المقتنيات الأثرية المهمة، وكان لـ"اليوم السابع" جولة داخل المتحف، حيث يعرض بداخلة مجموعة من القطع الأثرية المتميزة التى تسجل عبق التاريخ، ومن ضمن المجموعة الأثرية التى تلفت نظرك الأدوات التى كانت تستخدمها المرأة المصرية القديمة فى الحياة اليومية، ومجموعة من لعب الأطفال، والأدوات الموسيقية، ولمعرفة التفاصيل كانت بصحبتنا الأثرية سماح عشم، أمين المتحف القبطى.

وقالت الأثرية سماح عشم، يحتوى المتحف القبطى على بعض أدوات الزينة عند المرأة المصرية القديمة، التى كانت تستخدم خلال الحياة اليومية، وتتضمن مجموعة من المرايا المصنوعة من العاج والخشب، إلى جانب مجموعة كبيرة من الأدوات المستخدمة مثل الأمشاط والمسكرة والمكاحل والأساور والإكسسوارات، والتى تعود للقرن الرابع والخامس.

وأوضحت الأثرية سماح عشم، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، كما يتضمن المتحف على مجموعة من الأدوات الموسيقية، كما يوج مجموعة من لعب الأطفال الشائعة فى العصور المصرية القديمة.

وكانت بداية المتحف فى عام 1898م عندما أوصت لجنة حفظ الآثار العربية بإنشاء متحف للآثار القبطية، وتم البدء فى جميع التبرعات وجمع القطع القبطية النادرة بمباركة وجهد البابا كيرلس الخامس، وبدأت الفكرة بتخصيص قاعات داخل الكنيسة المعلقة نقل إليها المقتنيات القبطية من متحف بولاق.

وفى عام 1902 استطاع مرقس سميكة باشا الحصول على موافقة من البطريرك كيرلس الخامس بتخصيص قطعة أرض وقف لبناء متحف بمصر القديمة بجانب الكنيسة المعلقة.

وفى 1908م أكمل مرقس سميكة باشا تجميع وإعداد القطع الفنية للعرض، وكذلك تجميع الأسقف الخشبية للجماح القديم التى تعد فى حد ذاتها تحفة فنية.

فى 1910م كان الافتتاح الرسمى للمتحف وسط احتفالية ضخمة أدت إلى زيادة الاهتمام بالفترة القبطية من قبل المجتمع وجمع عدد من التبرعات من كل الشخصيات المصرية.

وفى 1931 نقلت ملكية المتحف من ملكية الكنيسة للحكومة المصرية وتحديدًا لوزارة المعارف المصرية، وعلى إثره نقل عدد أكبر من القطع الأثرية من المتحف المصرى إلى المتحف القبطى.

وفى عام 1947م، فى عهد الملك فاروق الأول، تم افتتاح الجناح الجديد بالمتحف والذى وضع تصميم واجهته الفنان راغب عياد.

وأعيد ترميم المنطقة والمتحف وافتتاحه مرة أخرى للجمهور فى 1984، وتم إغلاقه بجناحيه من أجل تطوير العرض ليتناسب مع نظم العرض المتحفى الحديثة فى عام 2000م، ولكن تم افتتاحه مرة أخرى للجمهور بعد التطوير وإعادة إعداد سيناريو العرض المتحفى فى عام 2006م.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة