خالد صلاح

محمد شريف يقود هجوم الأهلى فى التشكيل المتوقع أمام بيراميدز

الثلاثاء، 26 يناير 2021 07:30 ص
محمد شريف يقود هجوم الأهلى فى التشكيل المتوقع أمام بيراميدز الأهلى وبيراميدز
كتب سليمان النقر - أحمد طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يلتقى فريق بيراميدز مع نظيره الأهلى فى السابعة والنصف مساء اليوم، الثلاثاء، على ستاد الدفاع الجوي في افتتاح منافسات الجولة العاشرة من عمر مسابقة الدوري المصري الممتاز، في البروفة الأخيرة للنسور الحمر قبل السفر إلى قطر يوم الجمعة المقبل للمشاركة في كأس العالم للأندية، والذي ينطلق 4 فبراير ويستمر حتى 11 من الشهر نفسه.
 

ومن المتوقع أن يخوض الأهلى مباراته أمام بيراميدز بتشكيل مكون من.. 

 
محمد الشناوي في حراسة المرمى
 
فى الدفاع.. محمد هاني وبدر بانون وأيمن أشرف وعلي معلول
 
فى الوسط.. حمدي فتحي وأليو ديانج وأفشة وحسين الشحات ومحمود كهربا
 
فى الهجوم.. محمد شريف
 
ويحتل الأهلى صدارة الدورى برصيد 20 نقطة بعدما خاض 8 مواجهات حقق الفوز في 6 وتعادل في 2، وسجل لاعبوه 19 هدف وسكنت شباكه 4 أهداف، فيما يحتل بيراميدز المركز الخامس برصيد 13 نقطة، بعد أن خاض 8 مواجهات حقق الفوز في 3 وتعادل في 4 وخسر مباراة واحدة، وسجل لاعبوه 11 هدف وسكنت شباكه 8 أهداف.
 
وحرص بيتسو موسيماني، المدير الفني للأهلي، على تصحيح الأخطاء التى وقع فيها فريقه فى مباراته الأخيرة ضد المقاولون العرب، والتى تسببت فى استقبال شباك المارد الأحمر لهدفين مباغتين، فى الوقت الذى شهدت فيه هذه المباراة أخطاء فنية بالجملة، حيث يسعى موسيماني لتصحيح الأخطاء التى وقع فيها لاعبيه خلال المباراة الأخيرة خاصة في التمركز داخل الملعب والتحرك بدون كرة، والتنبيه على اللاعبين بعدم التباعد بين الخطوط، وترك مساحات يستغلها الخصم فى الاختراق وتهديد مرمى الخصم، لاسيما بعدما أظهرت مباراة المقاولون وجود مساحات شاسعة بين خطي الدفاع والهجوم، هددت الفريق الأحمر في أكثر من كرة.
 
وحذر موسيماني لاعبي الأهلي من خطورة بعض لاعبي بيراميدز، خاصة رمضان صبحي وايريك تراوري وعبد الله السعيد وجون أنطوي، مع التنبيه بالاعتماد على الكرات المرتدة وتنفيذها بسرعة، في ظل المساحات التي يخلفها اندفاع لاعبي بيراميدز الهجومي.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة