خالد صلاح

لندن تتخلص من تمثالين لاثنين من رموز تجارة الرقيق.. اعرف التفاصيل

الإثنين، 25 يناير 2021 09:00 م
لندن تتخلص من تمثالين لاثنين من رموز تجارة الرقيق.. اعرف التفاصيل أحد تماثيل لندن
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا يزال مسلسل التخلص من التماثيل والنصب التذكارية التى تعبر عن قادة العنصرية، والتى طفت على سطح الأحداث العالمية بعد المظاهرات التى عمت دول مختلفة للمطالبة بإنهاء الظلم العنصرى بعد مقتل الأمريكى من أصل أفريقى جوروج فلويد وهو رهن احتجاز الشرطة فى منيابوليس بولاية مينيسوتا يوم 25 مايو الماضي.
 
ورغم مرور نحو 8 أشهر على حادث "فلويد" إلا أن صداه لا يزال مستمرًا، حيث صوتت "مؤسسة مدينة لندن" مؤخرًا على إزالة تماثيل اثنين من تجار الرقيق من مقرها فى العاصمة البريطانية، من المقرر إزالة تمثالى السير جون كاس، وويليام بيكفورد من مواقع بارزة فى مبنى "جيلدهول" التاريخى فى منطقة "موورجيت"، بعد أن أوصى فريق عمل تأسس عقب احتجاجات "بلاك لايفز ماتر"، أو "حياة السود تهمنا"، الصيف الماضى بإزالة التماثيل لضمان أن تصبح منطقة "سكوير مايل" المقام فيها التمثالان هى المكان الذى "يشعر فيه الجميع بالأمان والترحاب"، حسب صحيفة "ميترو" اللندنية.
 
151332-تمثال
 
وقد صوتت اللجنة اليوم للمضى قدمًا فى قرار الإزالة، والنظر فى عمل نصب تذكارى جديد لإحياء ذكرى ضحايا تجارة الرقيق فى المدينة.
 
كان ويليام بيكفورد قد شغل منصب عمدة لندن مرتين فى أواخر القرن الثامن عشر، وجمع ثروة من المزارع فى جامايكا التى احتفظ فيها بعبيد أفارقة. وقالت المؤسسة إنه ستتم إزالة تمثاله واستبدال عمل فنى جديد به.
 
وكان السير جون كاس تاجرًا وعضوا برلمانيا فى القرنين السابع عشر والثامن عشر، واستفاد أيضا من تجارة الرقيق، ولذلك فقد تقرر إعادة التمثال إلى مالكته الأصلية، وهو "مؤسسة السير جون كاس".
 
فى هذا السياق، قالت الرئيسة المشاركة لفريق العمل كارولين آدي: "إن تجارة الرقيق لهى وصمة عار فى تاريخنا. إن وضع أولئك الذين استفادوا منها على قاعدة التمثال هو أمر لا مكان له فى مدينة حديثة ومتنوعة".
 
وكانت إزالة تمثال إدوارد كولستون من قاعدته فى بريستول فى يونيو الماضى قد أثارت نقاشًا على مستوى البلاد، حول مستقبل التماثيل فى جميع أنحاء المملكة المتحدة، ذات الصلة بالإمبراطورية البريطانية والعبودية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة