أكرم القصاص

عيد الشرطة الـ69.. صمام أمان الشعب المصرى وحائط الصد فى وجه الإرهاب.. برلمانيون يهنئون الرئيس السيسى ووزير الداخلية بحلولها ويؤكدون: كنتم ولازلتم تجسدون معنى التضحية من أجل الوطن والتصدى لمساعي ضرب الاستقرار

الأحد، 24 يناير 2021 03:00 م
عيد الشرطة الـ69.. صمام أمان الشعب المصرى وحائط الصد فى وجه الإرهاب.. برلمانيون يهنئون الرئيس السيسى ووزير الداخلية بحلولها ويؤكدون: كنتم ولازلتم تجسدون معنى التضحية من أجل الوطن والتصدى لمساعي ضرب الاستقرار صورة ارشيفية
كتبت إيمان علي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
استعاد عدد من أعضاء مجلس النواب الذكرى الـ69 لمناسبة عيد الشرطة، والتى تبرهن على تضحيات رجالها وما قدموه ولازالوا يحرصون على تقديمها فى وجه الإرهاب ومحاولات النيل من استقرار الدولة، موجهين التهنئة والتحية لوزير الداخلية فى هذه الذكرى العظيمه والتى تمثل احتفالا لكل المصريين.
 
وتعود هذه الذكرى لموقعة الإسماعيلية 1952 التي راح ضحيتها خمسون شهيدا وثمانون جريحًا من رجال الشرطة المصرية علي يد الاحتلال الإنجليزي في 25 يناير عام 1952 بعد أن رفض رجال الشرطة بتسليم سلاحهم وإخلاء مبني المحافظة للاحتلال الإنجليزي .
 
وتقدم النائب علاء عابد، رئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب ونائب رئيس حزب مستقبل وطن، بالتهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى واللواء محمود توفيق وزير الداخلية وضباط وجنود وأفراد ورجال الشرطة البواسل بمناسبة العيد الوطني الـ 69 للشرطة الذي يوافق 25 يناير من كل عام.
 
ووجه "عابد"، التحية للعيون الساهرة من قوات الشرطة بجميع أجهزتها وقطاعاتها وتأكيدها لكل المصريين أنها تتحمل الأمانة الكاملة لحماية الجبهة الداخلية المصرية وبكل وطنية وشرف في مواجهة جماعات الغدر والإرهاب والتطرف التي تسعى لنشر الخراب والدمار في كل مكان مؤكداً اغن الشعب المصرى العظيم يستلهم من عيد الشرطة ذكرى خالدة تدعوه للعمل والكفاح من أجل رفعة الوطن والحفاظ على مقدراته.
 
وقال رئيس لجنة النقل، إن عيد الشرطة يتخذ منه الشعب المصرى منهاج عمل حقيقى للتعاون الصادق وتقديم كل العون والدعم والمساندة لأبطال وصقور الشرطة المصرية من أجل القضاء على قوى الإرهاب والشر التي لا تريد للوطن سوى الضعف والتشرذم ونشر الخراب والدمار في كل مكان ومن أجل الحفاظ على أمن واستقرار مصر، مؤكداً أن كل المصريين يقدرون جيدًا التضحيات الكبيرة التى يقوم بها رجال الجيش والشرطة البواسل في السهر على حفظ أمن واستقرار الوطن في مواجهة جماعات الارهاب والشر والظلام.
 
وقال النائب عبد الهادي القصبي، نائب رئيس حزب مستقبل وطن ورئيس لجنة التضامن الاجتماعى وذوى الاعاقة بمجلس النواب، إن الشرطة المصرية هى صمام أمان الداخلى  لهذا الوطن ولهذا الشعب الذى فطن إلى أهمية دور الشرطة الأوفياء الذين يسعون إلى الحفاظ على أمن مصر القومى  وحمايته وتحقيق الأمن والاستقرار ضد كل من يحاول زعزعة استقرار هذا الوطن، ووجه «القصبى» التحية لشهداء الوطن من الشرطة والقوات المسلحة  الذين ضحوا بأرواحهم فداءً لأمن مصر، كما وجه القصبى التحية إلى الشعب المصرى والذى يثبت يوما بعد آخر رفضه لجميع محاولات الانقسام والعبث بمقدرات الوطن.
 
 
وفى السياق ذاته،أكد النائب عمرو القطامي، عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، أن عيد الشرطة هي ذكرى عظيمة تجسد معنى التضحية الحقيقي من أجل الوطن والمواطن، موضحًا أن هذه المناسبة العظيمة والوطنية، نستلهم منها روح التضحية والعمل المخلص من أجل أن يبقى وطننا خالدا عبر الزمان، ونبراساَ لهذا الجيل والأجيال القادمة.
 
وأضاف القطامي، أن ما يقوم به رجال الشرطة الأبطال سواء في الماضي أم الحاضر من تضحيات مستمرة لإقرار الأمن والأمان في الشارع المصري، من أجل الحفاظ على الوطن ومقدارته المهمة، يعكس الدور المهم لهؤلاء الأبطال ويبعث برسالة إلى جموع الشعب المصري للوقوف صفا واحدا من أجل الحفاظ على هذا الوطن ومقدراته.
 
بينما أكد النائب عمرو هندي، وكيل لجنة السياحة والطيران، أن الشرطة المصرية نموذجًا حيًا وصادقًا في الحفاظ على الوطن، مشددا أن رجال الشرطة ما زالو يقدمون مزيدًا من التضحية فداءً للوطن، بقلب لا يهاب الموت ويضربون كل يوم أروع الأمثلة في العزيمة والتضحية والإرادة بقوة لا تلين، مقدمين أرواحهم الذكية في سبيل عزة ومجد وطنهم،  فضلًا عن قدرتهم وإصرارهم على تطهير البلاد من دنس الإرهاب، ومسارعة الخطى نحو مواجهة الخطر الذي يحدق بالدولة المصرية.
 
وأضاف أن عيد الشرطة ذكرى ملهمة لكل الشعب المصري، تدعوه للعمل والكفاح من أجل رفعة الوطن والحفاظ على مقدراته، كما تدعوه للاصطفاف والتكاتف والتعاون مع رجال قواته المسلحة والشرطة من أجل القضاء على قوى الإرهاب والشر.
 
وقال الدكتور إيهاب رمزى، عضو مجلس النواب، إن جميع المصريين يقدرون بكل الفخر والإجلال الدور التاريخى لصقور ورجال الشرطة والتضحيات وتقديمهم ارواحهم وأجسادهم فداءًا للوطن مثمناً النجاحات الكبيرة التى حققها بواسل الشرطة الاوفياء فى حربهم المقدسة ضد قوى الشر والارهاب والظلام .
 
ولفت إلى أن أبطال الشرطة المصرية يحظون على مر التاريخ بتأييد ودعم كبير من المصريين بجميع انتماءاتهم واتجاهاتهم السياسية والحزبية والشعبية، مؤكداً أن هناك عقيدة راسخة داخل قلوب وعقول كل أبطال الشرطة بأن الدفاع والحفاظ على أمن واستقرار الدولة المصرية هو واجب وطنى مقدس ولايمكن التخلى عنه لأى سبب من الاسباب ولذلك كانوا ولايزالون وسوف يظلون أبطالاً فى خوضهم لأنبل وأشرف معركة ضد قوى الشر والظلام والارهاب وواجهوا بكل بسالة خلال السنوات الماضية  موجات من المؤامرة الارهابية والمأجورين ضد البلد.
 
وفى السياق ذاته، قال النائب سيد المنوفى عضو مجلس النواب، إن عيد الشرطة المصرية فرصة لتحية أفرادها فرداً فرداً والتأكيد على تقدير الشعب المصرى العظيم بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والحزبية والشعبية للدور الكبير والوطنى الذى تقوم به الشرطة المصرية فى حفظ الامن والاستقرار والتأكيد على تفهمنا لما يبذلونه من تضحيات كبيرة خاصة مع ازدياد المخاطر على الأمن القومى المصرى فى السنوات الأخيرة وارتفاع وتيرة الإرهاب بشكل متسارع ولا يمكن أبداً أن الشرطة قدمت مع الجيش عشرات الشهداء لينعم كل المصريين فى جميع انحاء البلاد بالاستقرار والأمن والسلام.
 
بينما أكد النائب محمد عبد الله زين الدين، عضو مجلس النواب، أن هذا العيد لم يعد عيدا للشرطة المصرية وإنما أصبح عيداً لكل المصريين يحتفلون فيه بمختلف اتجاهاتهم وانتماءاتهم السياسية والشعبية والحزبية.
 
وقال "زين الدين"، إن أكبر دليل على ذلك هو التفاف ال 100 مليون مصرى خلف العيون الساهرة من بواسل وأبطال الشرطة المصرية وتقديم كل الدعم والمساندة لهم فى أنبل وأشرف معركة يخوضونها ضد قوى الشر والإرهاب والظلام لتحقيق الأمن والاستقرار الكاملين لمصر وشعبها، موجها تحية لرجال الشرطة البواسل ولشهداء الواجب الوطني من رجال الشرطة الذين دفعوا أرواحهم ثمنًا لحماية تراب وطننا الغالي مصر.
 
ويشير النائب سليمان وهدان، عضو مجلس النواب، والرئيس الشرفي لحزب الوفد، إلى أن قوات الشرطة الباسلة بذلت مجهودًا كبير على كافة الأصعدة من أجل القضاء على الإرهاب والجريمة في أن واحد، لافتا إلى أنهم استطاعوا إرساء الاستقرار فى طول مصر وعرضها وإحباط محاولات تعكير السلم والأمن، وكذلك مواجهة العناصر الإرهابية والإجرامية على حد سواء.
 
 وأكد "عضو مجلس النواب"، أن الإنجازات التى حققتها الشرطة المصرية جاءت من خلال رؤية وإصرار وعمل وجهد وعرق ودماء وتضحيات وبطولات كبيرة، قام بها رجال الشرطة والقوات المسلحة فى مواجهة التنظيمات والجماعات الإرهابية، مؤكدًا أن مصر ستنتصر على الإرهاب بفضل جهود وتضحيات أبنائها الأبطال.
 
وتقدم وهدان، بخالص التعازى إلى جميع أسر شهداء الشرطة فى عيدهم، مؤكدًا أن مصر لن تنسى تضحيتهم فى سبيل رفعة ومكانة هذا الوطن العزيز.
 
ويقول المهندس أمين مسعود عضو مجلس النواب وأمين سر لجنة الإسكان بالبرلمان، إن هذا اليوم يمثل لكل المصريين ملحمة وطنية وبطولية سطرها التاريخ بحروف من نور للعيون الساهرة على امن واستقرار مصر وشعبها العظيم.
 
وأضاف "مسعود"، أن الرأى العام المصرى بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والشعبية والحزبية على وعى وإدراك كاملين بأن صقور ورجال الشرطة البواسل ضربوا أروع الأمثلة في أداء الواجب الوطني من أجل الحفاظ على الوطن وأمنه واستقراره إذ تصدوا للمستعمر البريطانى وأعلنوا أن سلاحهم هو عرضهم ولقنوه درسا لن ينساه التاريخ.
 
وتابع النائب، "فعلى الرغم من مرور 69 عاماً على هذه الملحمة الوطنية إلا أننا ننظر اليها وكأنها حدثت منذ سويعات قليلة فتحية لكل من ينتمون لجهاز الشرطة الوطنى على جهودهم الجبارة والكبيرة فى جميع المجالات سواء في محاربة الإرهاب ومكافحة الجريمة في الداخل فهم صمام الأمن الداخلي لمصر".
 
وأكد عضو مجلس النواب، أن الدفاع عن الوطن كان ومازال وسيظل هو العقيدة الراسخة فى وجدان وقلوب صقور الشرطة المصرية التى نحتفل بعيدها تقديرا وتكريما لجهودهم في مكافحة ودحر الإرهاب للحفاظ على أمن واستقرار الوطن وسلامة أراضيه، قائلا: إن المصريين جميعا يتنظرون هذا اليوم التاريخى للاحتفال مع ابنائهم به.
 
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة