خالد صلاح

اتحاد الكرة يحيل فرج عامر للجنة الانضباط بسبب عبارة "الحكم الفاجر"

الأحد، 24 يناير 2021 12:08 م
اتحاد الكرة يحيل فرج عامر للجنة الانضباط بسبب عبارة "الحكم الفاجر" فرج عامر
كتب حاتم رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تقدمت لجنة الحكام باتحاد الكرة بمذكرة رسمية للجنة الانضباط ضد فرج عامر رئيس نادى سموحة، بعد هجومه على اللجنة والحكم المساعد فى لقاء فريقه أمام بيراميدز فى الدورى والذى انتهى بالتعادل الإيجابى بهدف لكل منهما.

وقال مصدر باتحاد الكرة، إن لجنة الحكام ذكرت فى المذكرة المقدمة للجنة الانضباط ما قاله فرج عامر ووصفه للحكم بـ"الفاجر" بعد عدم احتساب هدف لصالح سموحة، كما تم إرفاق ما كتبه رئيس سموحة على صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعى ضمن المذكرة.

ورفضت لجنة الحكام باتحاد الكرة إيقاف الحكم وائل فرحان حكم الفيديو فى مباراة سموحة وبيراميدز، وكذلك الحكم المساعد أحمد بكر، بعد الأزمة التى نشبت بسبب عدم احتساب هدف لفريق سموحة بداعى أن الكرة تخطت خط المرمى عندما أمسكها شريف إكرامى حارس بيراميدز.

وكشف مسئولو لجنة الحكام أن اللعبة صعبة، وفى حال اللجوء لتقنية الفيديو، كان من الصعب تحديد مصيرها، سواء بتخطى المرمى من عدمه، لذا لن يكون هناك قرار بإيقاف أى من الحكمين أو استبعادهما من المباريات بسبب شكوى سموحة.

وأعلن فرج عامر، رئيس نادى سموحة، تقديم الفريق السكندرى بشكوى رسمية لدى اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، للمطالبة بشطب حكم الراية لمباراة سموحة وبيراميدز، والتى جمعت الفريقين بالدورى وانتهت بالتعادل الإيجابى بهدف لمثله، وذلك على خلفية عدم احتسابه لهدف مؤكد للفريق السكندرى بعدما ثبت دخول شريف إكرامى حارس مرمى الفريق السماوى بالكرة داخل مرماه فى إحدى هجمات سموحة.

وكتب عامر عبر حسابه الشخصى على فيس بوك، "سموحة يتقدم بشكوى رسمية إلى اللجنة الثلاثية يطالب فيها بالتحقيق فى وقائع مباراته مع بيراميدز، ويطالب بشطب حامل الراية باعتبارة المسئول الأول عن عدم احتساب الهدف الذى دخل مرمى شريف إكرامى وإيقاف الحكم والتحقيق مع حكام الفار واحتساب سموحة فائزا فى هذه المباراة أو إعادتها فى نفس الملعب، وهدد سموحة بالتصعيد للڤيڤا فى حالة التردد فى ذلك من جانب اتحاد كرة القدم المصري.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة