خالد صلاح

تربيتهم سهلة ومستاهلة.. اعرف تأثير تربية الكلاب على صحتك النفسية

السبت، 23 يناير 2021 05:00 ص
تربيتهم سهلة ومستاهلة.. اعرف تأثير تربية الكلاب على صحتك النفسية الكلاب-صورة ارشيفية
نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يمكن أن يكون حيوانك الأليف هو  مصدر للراحة والاطمئنان  لك وهو دليلك لحل المشاكل النفسية والاكتئاب، حيث أثبتت العديد من الأبحاث والدراسات أن تربية الكلاب يمكنها حل مشاكلك النفسية والوحدة.

وحسب ما ذكره موقع mentalhealth فإن الكلاب بشكل خاص رائعة في تشجيع أصحابها على  ممارسة الرياضة ، وقد يكون ذلك مفيدًا لمن يعانون من الاكتئاب . يمكن أن يكون للحيوانات الأليفة أيضًا تأثيرات مهدئة على مالكها، فالجلوس بجانب حيوان أليف أو اللعب معه يمكن أن يمنحك فرصة للاسترخاء وتهدئة عقلك. وذكر الموقع مميزات تربية الكلاب كالتالى:

1:الحيوانات الأليفة والتواصل الاجتماعي

غالبًا ما تؤدي التمشية بالكلب إلى محادثات مع مالكي الكلاب الآخرين وهذا يساعد أصحاب الكلاب على البقاء على اتصال اجتماعي وأقل انسحابًا، و يميل الأشخاص الذين لديهم علاقات اجتماعية  وصداقات أكثر إلى أن يكونوا أكثر صحة نفسية.

2:الحيوانات الأليفة والشعور بالوحدة

حيوان أليف هو رفيق عظيم. فهو يمنح المالكين إحساسًا بالأمان وشخصًا يشاركك روتين اليوم معه.

الحيوانات الأليفة والزهايمر

يمكن للأشخاص في الحياة اللاحقة الذين يعانون من ضغوط الحياة النموذجية أن يريحهم حيوان أليف مصاحب، ويُعتقد أن الكلب يمكن أن يكون بمثابة عازل للضغط ويخفف من آثار الأحداث السلبية على الشخص، بوجود حيوان في المنزل ،  يُعتقد أن الأشخاص المصابين  بمرض الزهايمر لديهم نوبات قلق أقل.

 

3:الحيوانات الأليفة والأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

يمكن للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه الاستفادة من العمل مع حيوان أليف والاحتفاظ به ، أن تولي المهام الواردة في جدول رعاية الحيوانات الأليفة ، مثل التغذية والمشي والاستحمام ، يساعد الطفل على تعلم التخطيط وتحمل المسؤولية.

 

4:تحتاج الحيوانات الأليفة إلى اللعب ، واللعب مع حيوان أليف طريقة رائعة للتخلص من الطاقة الزائدة،يمكن لطفلك أن يحرق طاقته أثناء المشي مع كلب أو الركض مع قطة .

5:الحيوانات الأليفة والتوحد

 في حالة الأشخاص المصابين بالتوحد ، يمكن للحيوانات أن تقلل من السلوك النمطي ، وتقلل من الحساسية الحسية ، وتزيد من الرغبة والقدرة على التواصل الاجتماعي مع الآخرين.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة