خالد صلاح

راسبوتين فى قصر الإمبراطور .. كيف تنبأ بسقوط القيصر الروسى

الخميس، 21 يناير 2021 10:00 م
راسبوتين فى قصر الإمبراطور .. كيف تنبأ بسقوط القيصر الروسى راسبوتين
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمراليوم ذكرى ميلاد جريجورى يافيموفيتش راسبوتين، إذ توفى فى 21 يناير 1869، وهو معالج روحي روسى، ولد في قرية بوكروفسكوي الريفية الواقعة في سيبريا، قبل أن يصبح مقرباً في ما بعد من العائلة الملكية والمجتمع المخملي والأرستقراطي في سانت بطرسبرج.

تم اغتياله على يد مجموعة من المحافظين وعلى رأسهم الأمير فيليكس يوسوبوف وابن عم القيصر الدوق الأكبر ديمترى، حيث فكرا فى إزاحة راسبوتين من الطريق بعدما شعرا بأن مستقبل روسيا أصبح تحت إمرة راسبوتين، والذى كان يقود العائلة الملكية فى روسيا إلى مستقبل غامض.

وبحسب ما ذكر الأمير يوسوبوف نفسه في مذكراته بعنوان "Lost Splendour"، بعد وفاته نشرت عن راسبوتين العديد من الروايات والحكايات عن شخصيته وأفعاله وعن المتع الجسدية والنزعات الشهوانية، وأغلب الدراسات أكدت أنه كان ذا سحرخاص لدى النساء، وقام بعلاقات متعددة مع عدد كبير من نساء القصر بحجة أنه وحى ربانى.

وفي ديسمبر عام 1916، كتب راسبوتين خطاباً للقيصر يتنبأ فيه بقتله، وكتب: "إذا قتلني أقاربك فلن يبقى أي فرد من عائلتك حياً لأكثر من عامين، وتستطيع أن تقول أن كل أولادك أو أقاربك، سوف يقتلهم الشعب الروسي، سأُقتل، لم يعد لي وجود في هذه الحياة. صل أرجوك، صل، وكن قوياً، وفكر في عائلتك المصونة".

وبعد ثلاثة وعشرين يوماً بالتحديد قام اثنان من أقارب القيصر نيقولا الثاني بقتل راسبوتين، وبعد مرور تسعة عشر شهراً على مقتله أُعدم قيصر روسيا وعائلته بأيدي الثوار البلشفيين، بالتأكيد كانت حياة راسبوتين شديدة الغرابة، لكن القصص المحيطة بموته هي الأغرب على الإطلاق.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة