خالد صلاح

بريطانيا تبنى مستودعا جديدا لحفظ جثث ضحايا كورونا.. صور

الأربعاء، 20 يناير 2021 03:30 م
بريطانيا تبنى مستودعا جديدا لحفظ جثث ضحايا كورونا.. صور مشرحة جديدة لوفيات كورونا ببريطانيا
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لجأت السلطات البريطانية لإنشاء مستودع الجثث السابع المؤقت فى بريطانيا للتعامل مع الضغوط الكبيرة الناتجة عن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، ووفقا لتقرير لصحيفة "ديلى ميل" يتم إنشاء مستودع جثث فى وينكلبرى، باسينجستوك ، هامبشاير لتوفير سعة إضافية وسط الوباء المستمر، وسيتم تشغيل المرفق الجديد غدا الخميس لدعم مستودعات الجثث الأربعة الرئيسية في المستشفيات هيئة الصحة البريطانية في جميع أنحاء المقاطعة.

وأكدت السلطات البريطانية أن المنشأة التى تم بناؤها حديثًا كانت بمثابة تذكرة حزينة وقوية لكيفية تأثير الوباء على آلاف الأرواح، حيث حث الناس على اتباع قواعد الوقاية من فيروس كورونا، يأتى ذلك فى الوقت الذى أعلنت فيه بريطانيا عن تسجيل 1610 حالة وفاة جديدة من كورونا فى أكثر الأيام دموية في البلاد بسبب الوباء حتى الآن.

مشرحة اضافيه
مشرحة اضافيه

وأضافت السلطات أنها المرة الثالثة في عام 2021 التي تسجل فيها بريطانيا عددًا قياسيًا من الوفيات اليومية، حيث تكافح مع سلالة كينت شديدة العدوى والمستشفيات تتعامل مع ضغوط الشتاء، كما تم الإعلان عن 33355 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

مشرحة بريطانيا
مشرحة بريطانيا

وأضاف جون كوجلان، الرئيس التنفيذي لمجلس مقاطعة هامبشاير: "بينما تتكيف مستشفياتنا وقطاع الجنازات لدينا حاليًا، فإننا للأسف نشهد ضغوطًا كبيرة داخل النظام لذلك قررنا أنه من الحكمة الآن فتح مشرحة مؤقتة للتأكد من أننا قادرون على إدارة أي زيادة في الطلب على سعة إضافية والاستجابة لها بعناية.

مشرحة بريطانيا
مشرحة بريطانيا

ووفقا للتقرير تم إنشاء وحدات التخزين في المنشأة التي تبلغ تكلفتها 3.2 مليون جنيه إسترليني في هياكل مؤقتة كبيرة، يمكن أن تستوعب المشرحة الفائضة ما يصل إلى 1300 جثة، ويهدف الموقع للمساعدة في تخفيف الضغط على المستشفيات والمشارح التي يديرها المجلس، وتتسع المشرحة حاليًا لـ 217 جثة، لكنها ستصل إلى 1300 جثة بمجرد الانتهاء من أعمال البناء هذا الأسبوع.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة