أكرم القصاص

صح النوم... ما قاله طه حسين عن الأديب الكبير يحيى حقى

الأحد، 17 يناير 2021 10:00 ص
صح النوم... ما قاله طه حسين عن الأديب الكبير يحيى حقى صح النوم
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر اليوم ذكرى ميلاد الأديب المصرى الكبير يحيى حقى، الذى ولد فى عام 1905، ونستعرض اليوم القراءة التى قدمها عميد الأدب العربى طه حسين عن قصة "صح النوم" ليحيى حقى، وجاء ذلك فى كتاب "نقد وإصلاح" الذى صدر في عام 1956.
 
يحيى حقى
يحيى حقى
 
يقول الكتاب تحت عنوان "صحِّ النوم.. قصة رمزية للأستاذ يحيى حقى": لو كُتِبت هذه القصة قبل سنين لكانت حلمًا جميلًا رائع الجمال، ولو كُتِبت بعد سنين لكانت تاريخًا صادقًا دقيقًا، ولكنها كُتِبت فى هذه الأيام، فاحتفظت بجمال الحلم وروعة جماله، وأخطأها التأويل الصادق الدقيق لهذا الحلم الرائع الخلَّاب، وكذلك شأن الكتَّاب المجودين، يحلمون دائمًا وترتقى أحلامهم فى كثير من الأحيان إلى حيث تبهر وتروع، فإذا حاولوا تأويل أحلامهم وقفت الحقائق الواقعة حائلًا بينهم وبين ما يحاولون، وكذلك شأن الحياة الاجتماعية مع القصاص دائمًا يحسن فهمها فى أحلام الليل، فإذا انجلت عنها الظلمات وغمرها نور النهار المطلق فأظهر أجزاءها مفصَّلَة، وكشف دقائقها من جميع أقطارها، ظهر الأمد بين حقائقها الواقعة وبين الصور التى عرضتها الأحلام البعيدة إلى أقصى غايات البُعْد. والقاص البارع شاعر يعرض علينا شعره منثورًا فيروعنا ويسحرنا، وخير له ألا يهبط من سماء الشعر إلى أرض الحياة الواقعة؛ لأنه يوشك — إن فعل — أن يجعل شعره الرائع نظمًا لا جمال فيه.
 
والأستاذ يحيى حقى قاص شاعر فى قصصه ما فى ذلك شك، قد أقام على ذلك فيما قدَّم من قصصه أدلةً لا يعرض لها الشك، وهو فيما سبق من قصصه قد بدأ أحلامه فى الأرض، ثم ارتقى بها فى الجو قليلًا قليلًا حتى بلغ مواطن الشعراء فوق السحاب، ولم أَنْسَ قصته الرائعة التى نُشِرت فى الناس منذ أعوام طوال: "قنديل أم هاشم".
 
طه حسين
طه حسين
 
ولكنه فى قصته هذه الأخيرة بدأ حلمه فى مواطن الشعراء فوق السحاب، ثم جعل يتنزل به شيئًا فشيئًا حتى وصل إلى مواطن الناس، والحمد لله على أنه قد وصل إلينا سالمًا موفورًا، لم يهض جناحاه ولم يدركهما هذا الإعياء الذى يمنعهما من التصعيد مرة أخرى أو مرات أُخَر فى طبقات الجو، ليحلم هناك أحلامه الشائقة الممتعة.
 
ولو قد كان الأستاذ يحيى حقى شاعرًا بالمعنى الدقيق لهذه الكلمة لكان من الشعراء الرمزيين، الذين يرتفعون بفنهم عن هذه الصراحة الصريحة إلى هذه الصورة المجملة التى تشرق وتروق بما يحيط بها من الغموض، والتى تخيل إليك أنها قريبة منك لقوة حظها من الصدق … فإذا حاولت أن تحققها فى نفسك أو تنالها بيدك، نَأَتْ عنك نَأْيًا بعيدًا، فهى دانية نائية وهى يسيرة عسيرة، وهى تخلبك وتصبيك بهذا القرب البعيد نفسه؛ تمنيك حتى تملكك، وتطعمك ثم توئسك، وتعلقك فى هذه المنزلة الحبيبة إلى النفوس بين الرجاء والقنوط.
 
وقد طوف كاتبنا الأديب فى أقطار الأرض وأقام فى فرنسا حينًا من الدهر، وهو من الذين لا ينفقون حياتهم فيما لا يغنى عقولهم وقلوبهم، ولا تشغلهم الحقائق الواقعة التى تزدحم حولهم فى كل يوم عن أن يفرغوا بين حين وحين لما يغذو العقول والقلوب، ويمتع الطباع والأذواق من روائع الأدب والفن والموسيقى، وهو من أجل ذلك يمتاز بين كتَّابنا بالميل الظاهر إلى الرمزية فى الأدب؛ فهو حين يكتب قريبٌ إلينا وغريبٌ فينا على نحوٍ ما.
 
وقصته هذه أصدق مظهر لقربه وغربته جميعًا؛ فهى تنقسم إلى قسمين مختلفين أشد الاختلاف.
 
تقرأ القسم الأول منها فيمتعك ما فيه من رمز، ومن دقة فى التصوير، ومن تعبيرٍ يسيرٍ حلو عما يريد أن يصوِّر لك، ولكنك تحس فى الوقت نفسه شيئًا من الغربة فى هذه البيئة التى يعرضها عليك، فهذه القرية التى يصفها والتى يعيش فيها ويحبِّب إليك أن تعيش فيها معه مصرية إذا نظرت إلى دُورها، وما يصور لك من مظاهرها من الحقول التى تحيط بها، والقناة التى تجرى منها غير بعيد، وهى مصرية لأن أهلها يتكلمون لغة المصريين، وتجرى على ألسنتهم بين حين وحين جمل مصرية شعبية من هذه التى نألفها عند أوساط الناس فى الريف، ولكنها على ذلك بعيدة عن مصر كل البُعْد بهذه الحانة التى تقيم فيها، والتى اتخذها أهل القرية مثابة لهم يستريحون فيها ويستريحون إليها إذا أوشك النهار أن ينقضي، بعد أن يفرغوا من أعمالهم.
 
نقد وإصلاح
نقد وإصلاح
 
فلسنا نعرف فى قُرَانا حانة تشبه هذه الحانة التى صوَّرها الكاتب لنا، ولسنا نعرف من أهل الريف المصرى مَن يخلص لصناعة صاحب الحان، ولا مَن يفرغ له من الجماعات منذ يقبل المساء حتى يتقدم الليل، وبناء الحانة نفسه غير مألوف فى قُرَانا، هذا البناء الذى تقام الحانة فى أسفله، ويسكن صاحب الحانة وزوجه فى أعلاه، وتفرغ ربة البيت لتدبير الحانة وترتيبها إذا أسفر الصبح، ثم تعود إلى بيتها لتفرغ فيه إلى واجباتها المنزلية.
 
كل هذا لا نعرفه فى قرية مصرية، ولكنه مألوف كل الإلف فى كثير من القُرَى الفرنسية والإيطالية. والمترددون على الحانة أنفسهم من أهل القرية مصريون فيما يبدو من أشكالهم وصورهم ولغاتهم، ولكن أطوارهم وأذواقهم وأعمالهم وما يديرون بينهم من حديث، كل ذلك أجنبى قد نُقِل إلى مصر نقلًا؛ نُقِل من فرنسا، أو نُقِل من إيطاليا، أو نُقِل من أى من هذه البلاد التى أقام فيها الأستاذ يحيى حقى إقامة طويلة أو قصيرة. وأذكر أنى هممت ذات يوم أن أسعى فى أن يعم الراديو قُرَانا المصرية ليكون أداةً من أدوات الثقافة، وصلةً بينهم وبين ما يقع من الأحداث فى القاهرة، فتحدَّثْتُ فى ذلك إلى بعض أهل الريف، فسمعوا منى ثم ضحكوا لى وقال قائلهم: أين نحن من الفراغ للراديو؟ وإنما نحن عاملون فى حقولنا منذ يسفر الصبح إلى أن تجنح الشمس إلى الغروب، فإذا رجعنا إلى أهلنا اختطفْنا عشاءَنا اختطافًا، ثم أوينا إلى فراشنا لنستريح من كد النهار إلى نوم الليل.
 
وهذا الفنان الذى هام بالموسيقى حتى يئس منه أبوه صاحب العربة التى يجرها فرس واحد، وكل هؤلاء الأشخاص الذين عرضوا علينا من الرجال والنساء، ليس بينهم وبين ريفنا المصرى إلا أسباب واهية ضئيلة لا تكاد تستمسك، ولكنى على ذلك كله، قرأت هذا القسم من القصة مستمتعًا بقراءته أعظم الاستمتاع وأقواه وأصفاه؛ لأنه قطعة من الأدب الممتاز الرائق حقًّا، قد لا يطابق الواقع من الحياة المصرية كل المطابقة ولكنه يشير إليها من بعيد، ويكسبه هذا شيئًا من الجمال الفنى لا سبيل إلى مقاومته، بشرط أن يكون لقارئه حظٌّ من المشاركة فى الثقافة والأدب والفن وعلمٌ بشئون الحياة فى غير مصر.
 
ولست أخفى أنى قرأت هذه القصة ثلاث مرات، وباعدت بين هذه القراءات المختلفة متعمِّدًا، فلم ينقص إعجابى بهذا القسم الأول منها، وعسى أن يكون قد زاد.
 
صح النوم
صح النوم
 
وليس هذا القسم وصفًا للقرية وأهلها فحسب، ولكن فيه فوق ذلك قصصًا مؤثرة حقًّا، نقرؤه فتخفق له قلوبنا وتهتز له نفوسنا، ونفكر فى كثير من القصص الساذج العميق الذى نقرؤه لبعض الكتَّاب الغربيين؛ فهذه الفتاة السمراء التى خُلِقت للحب تدفعها إليه عواطف ثائرة يظهر عليها الهدوء، ونفس جامحة تظهر عليها الدعة، وإحساس بالبؤس يعطفها على الذين يشاركونها فيه، وإذا هى تشفق عليهم، ثم تُفتن بهم، ثم تمنحهم حياتها كلها. وهذا القصاب الذى رقَّ قلبه وصفت نفسه، وكرم طبعه، فارتفع عمَّا ألف الناس من الأثرة والجموح فى الذود عن هذه الأثرة، واطمأنت نفسه إلى حب الخير والرفق بالضعيف، والبر بأولى القربى، حتى تجاوز عن كثير مما لا يحب الناس أن يتجاوزوا عنه.
 
كل هذا وكثير غير هذا قد صُوِّر فى هذا القسم من القصة أقوى تصوير وأصدقه وأبلغه تأثيرًا فى النفوس.
 
والأستاذ يحيى حقى يعرض علينا هذه القرية بما فيها من الفقر والبؤس، والتعزى عن آلام الحياة بما فى الحانة من ألوان الشراب، وبما فى أهلها من اختلاف الأمزجة وتبايُن المذاهب وتناقض الميول، يعرض علينا هذا كله ليرسم لنا قرية بائسة شديدة الحاجة إلى الإصلاح، ويلمح لنا بأن مصلح هذه القرية ليس بعيدًا عنها، وإنما هو فتًى من أبنائها يقيم فى القاهرة منقطعًا للدرس والتحصيل وللتفكير أيضًا فى شأن قريته، وهو الأستاذ كما يسميه أهل القرية …
 
ويعود الأستاذ إلى قريته فيبدأ القسم الثانى من القصة، ويتنزل الكاتب من مكانه ذاك البعيد فى الجو إلى الأرض التى يعيش فيها الناس. وفى هذا القسم يعرض علينا تأويل حلمه الجميل؛ فهو كان يتمنى لهؤلاء البائسين من أهل القرية أن يخلصوا من البؤس وأن تزول عنهم أسبابه، وأن تغيض فى قريتهم ينابيع الفساد، وتفجر فيها ينابيع الإصلاح؛ فيأكل الجائع، ويكرم المهين، ويعز الذليل، وتصفو الناس، وتطهر القلوب مما غشيها من الدنس والرجس، وتبرأ الطباع من الكسل والعجز والخنوع، وتجرى فى القرية حياة نقية راقية ليس فيها مكان لعاجز ولا لخامد ولا لمنحرف. وقد غاب الكاتب عن القرية حينًا، ثم عاد إليها فرأى المعجزة ورأى تأويل حلمه الجميل، ولكنه على ذلك رأى بين أهل القرية أفرادًا من الساخطين والطامعين والمنافقين، ورأى فيها كذلك فلاسفة قد مستهم الأحداث بعصى ساحرة، فأصبحوا حكماء يقبلون الحياة كما هي، ويرضون بحظوظهم منها، فقد أصبح صاحب الحانة فيلسوفًا يعيش بين القبور، ويستمد فلسفته من دفن الموتى وملاحظة ما يصيرون إليه من البلى، وهو يتحدث عن الحياة والموت حديث الفلاسفة الذين تعمَّقوا أسرار الحياة، وأصبح القصاب ناسكًا يجد أمن القلب وهدوء النفس ورضى الضمير فى الصلاة والعفو عن إيذاء الناس له ومكرهم به وإطلاق ألسنتهم فيه، ويتحدث عن الصلاة حديث المتصوفين الصادقين. وأصبح سائق العربة سُؤَلَة قد لزم باب المسجد يتلقى من الناس بعض ما يتصدقون به عليه، راضيًا بحياته هذه رضى الرهبان الذين يجدون النعمة فى تكفُّف الناس، والأستاذ بالطبع هو محدث هذه المعجزة، ولكن المعجزات على خطرها ومهما يكن شأنها لا تخلق الناس خلقًا جديدًا، ولا تمحو مشكلات الحياة محوًا تامًّا. وإذا كان الأستاذ يحيى حقى قد عرض علينا فى القسم الأول من قصته حلمًا جميلًا رائعًا، وصوَّره تصويرًا دقيقًا بارعًا، فهو قد عرض علينا فى القسم الثانى منها تأويلًا لهذا الحلم، وبرنامجًا من برامج الإصلاح.
 
وواضح أن قريته تلك هى مصر، ولا غرابة إذن فى أن تكون فيها الحانة والعاكفون عليها من الناس.
 
وواضح أن محدث المعجزة هو قائد الثورة وأصحابه وأعوانه، وواضح آخِر الأمر أن الكاتب يريد أن يرضينا عما تمَّ فى مصر من الإصلاح، ويعزينا عمَّا لا يزال فيها من آثار الضعف وبقايا الفساد؛ لأن باريس لم تُبْنَ فى يوم واحد كما يقول الفرنسيون. ولكنى لا أكتم الكاتب الأديب أنى أوثر حلمه الرائع الجميل على برنامجه فى فلسفة الإصلاح؛ لأنى أجد فى حلمه أدبًا رفيعًا بارعًا، ولا أجد فى برنامجه إلا كلامًا نقرؤه فى كل يوم، وتعليل ذلك هين يسير، فلم يَئِنْ للثورة المصرية بعدُ أن تكون موضوعًا للقصص الأدبى الرفيع، لأنها ما زالت قائمة لم تبلغ غايتها بعدُ؛ فنحن نشهدها ولا نحلم بها، ونحن إذا تحدثنا عنها آثرنا النصح الصادق والمشورة الخالصة، وأخذنا أنفسنا بألوان من القصد قد لا يألفها الخيال.
 
وأنا مع ذلك حريص أشد الحرص على أن أهنِّئ الكاتب الأديب بقصته، وأتمنى أن يذهب بعض شبابنا مذهبه فى أحلامه، وفى تصويره البارع لهذه الأحلام.
 
وفى القصة بعد ذلك هنات لغوية ما أرى إلا أن الكاتب قد غفل عنها حين صحَّح تجارب الطبع، وما أشك فى أنه سينتبه لها فى طبعاته المقبلة إن شاء الله، وحسبه أنه كتب قصته بلغة فصيحة نقية ليس فيها شيء من الابتذال.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة