خالد صلاح

الصحة العالمية تشدد على ضرور التأكد من أمان وفاعلية لقاح كورونا قبل نشره

السبت، 05 سبتمبر 2020 12:21 م
الصحة العالمية تشدد على ضرور التأكد من أمان وفاعلية لقاح كورونا قبل نشره تيدروس مدير عام منظمة الصحة العالمية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت الدكتورة سوميا سواميناثان، كبير العلماء بمنظمة الصحة العالمية، أنه لا ينبغى الموافقة على لقاح لفيروس كورونا الجديد فى جميع أنحاء العالم حتى يخضع للتدقيق الكافى، ويثبت سلامته وفاعليته.

وقالت كبيرة العلماء بمنظمة الصحة العالمية، فى بيان لها، "إنه لن يتم نشر أى لقاح على نطاق واسع حتى يثق المنظمون، والحكومات، وأن تكون منظمة الصحة العالمية واثقة من أنها استوفت الحد الأدنى من معايير السلامة".

من جانبه قال الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، لقد استهدف فيروس كورونا COVID-19 الأشخاص المصابين بأمراض غير معدية مثل السرطان، وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وأمراض الجهاز التنفسي، وعلى الصعيد العالمى تزيد الأمراض غير المعدية وعوامل الخطر المرتبطة بها من التعرض لعدوى فيروس كورونا  COVID-19واحتمال حدوث نتائج أسوأ، بما فى ذلك لدى الشباب.

وأوضح أنه تم التأكد من احتمالات الإصابة بفيروس COVID-19 الحاد لتكون أعلى 7 مرات لدى مرضى السمنة، كما وُجد أن المدخنين أكثر عرضة بمعدل مرة ونصف للإصابة بمضاعفات خطيرة من فيروس كورونا COVID-19.

وأظهرت مراجعة منهجية أن الأشخاص المصابين بداء السكرى أكثر عرضة بنسبة تتراوح بين 2 و4 مرات للإصابة بأعراض حادة أو الوفاة بسبب فيروس كورونا COVID-19، موضحا أن وباء فيروس كورونا، أظهر الضرورة الملحة للتصدى للأمراض غير المعدية وعوامل الخطر المرتبطة بها.

وأضاف الأسبوع المقبل هو الأسبوع العالمى للعمل على الأمراض غير المعدية، والذى يهدف إلى زيادة المساءلة من قبل الحكومات وصانعى السياسات والصناعات والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني للحد من عبء الأمراض غير المعدية على الصعيد العالمى.

وقال يسعدنى اليوم أن أطلق مجموعة من المنشورات التي تم تطويرها في إطار فرقة العمل المشتركة بين الوكالات التابعة للأمم المتحدة، والتي تدعو إلى اتخاذ إجراءات عاجلة بشأن الأمراض غير المعدية أثناء الجائحة وبعدها، حيث ندعو إلى سماع أصوات الأشخاص المصابين بالأمراض غير المعدية في جميع المناقشات حول السياسات التي تؤثر عليهم بشكل مباشر، كما ندعو إلى توسيع نطاق أدوات التمويل العالمية لتشمل البلدان منخفضة الدخل التى تطلب دعمًا للأمراض غير المعدية، كما ندعو إلى شراكة حوار بناء مع القطاع الخاص، نظرًا لأن الأشخاص المصابين بالأمراض غير المعدية معرضون بشدة لخطر الإصابة بفيروس كورونا COVID-19 الشديد، فإن إيجاد علاجات فعالة لهؤلاء المرضى يمثل أولوية قصوى.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات جديدة بشأن استخدام "الكورتيكوستيرويدات" لعلاج المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

تشير الدلائل إلى أن الكورتيكوستيرويدات يمكن أن تنقذ حياة المرضى الذين يستخدمون الأكسجين وأجهزة التنفس الصناعي، ومع ذلك، لا تساعد الكورتيكوستيرويدات المرضى الذين يعانون من مرض خفيف أو متوسط، ويمكن أن تكون ضارة.

لذلك توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام الكورتيكوستيرويدات فقط في المرضى المصابين بأمراض خطيرة.

وأكد أن هذه المبادئ التوجيهية تجمع بين أعلى المعايير العلمية، والإلحاح اللازم للاستجابة لهذا الوباء، يُعد تقديم الإرشادات بشأن العلاجات والتشخيصات واللقاحات جزءًا مهمًا من عمل منظمة الصحة العالمية.

وقال في الأشهر المقبلة، نأمل جميعًا أن نحصل على أخبار سارة حول لقاح COVID-19، ولكن عندما يكون لدينا لقاح فعال، يجب علينا أيضًا استخدامه بفعالية، ومع مرور الوقت، مع زيادة الإنتاج، نريد أن يحصل جميع الناس في كل مكان على اللقاحات.

لكن في البداية، عندما يكون العرض محدودًا، يجب إعطاء الأولوية لتطعيم العمال الأساسيين، والأكثر عرضة للخطر، بما في ذلك كبار السن، وذوي الحالات الأساسية، بمعنى آخر، يجب أن تكون الأولوية الأولى هي تطعيم بعض الأشخاص في جميع البلدان، وليس جميع الأشخاص في بعض البلدان.

وحذر تيدروس، من عدم اتاحة اللقاحات للدول الفقيرة، مؤكدا أنه إذا فقد الناس في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل اللقاحات، فسيستمر فيروس كورونا في القتل، وسيتأخر الانتعاش الاقتصادى على مستوى العالم، لذا، فإن استخدام اللقاحات كمنفعة عامة عالمية يصب في المصلحة الوطنية لكل بلد.

وقال يدعم شريكنا، تحالف الابتكارات والتأهب للأوبئةCEPI ، 9 لقاحات مرشحة، ستتم إتاحتها للمبادرة فى حالة نجاحها، 7 منها فى التجارب السريرية، مؤكدا نحن أيضًا فى مناقشات حول 4 لقاحات واعدة أخرى.

ويجرى تقييم 9 مرشحين آخرين فى مراحل مبكرة من التطوير لإدراجهم فى مبادرة كوفاكس والتى تهدف لتوفير اللقاحات فى جميع البلدان.

وقال يسعدنا أن 78 دولة ​​أكدت الآن أنها ستشارك في مبادرة كوفاكسCOVAX ، والعدد آخذ في الازدياد، إنني أحث أولئك الذين لم ينضموا بعد إلى أن يفعلوا ذلك بحلول 18 سبتمبر.

وأضاف أود أن أشكر تلك البلدان، التي أعلنت علانية أنها ستنضم الى مبادرة كوفاكسCOVAX  هذا الأسبوع، وهم ألمانيا، واليابان، والنرويج، والمفوضية الأوروبية.

بالطبع، انضم العديد من البلدان ونتطلع إلى أن نكون قادرين على مشاركة القائمة الكاملة في الوقت المناسب، على الرغم من أننا ما زلنا نواجه العديد من التحديات، إلا أن منظمة الصحة العالمية تشجع بالتقدم الذي أحرزناه ضد هذا الفيروس الجديد في 8 أشهر.

وأكد، بالوحدة الوطنية والتضامن العالمي، يمكننا القضاء على هذا الوباء، وسننهي هذا الوباء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة