خالد صلاح

مدينة إسنا تزيل 13 حالة تعد بقريتى الدير والنجوع على مساحة 2395 مترا

الجمعة، 04 سبتمبر 2020 09:34 ص
مدينة إسنا تزيل 13 حالة تعد بقريتى الدير والنجوع على مساحة 2395 مترا المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر
الأقصر – أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صرح المهندس محمد سيد سليمان رئيس مركز ومدينة إسنا جنوب محافظة الأقصر، بأنه تمت مواصلة حملات إزالة التعديات في إطار توجيهات رئيس الجمهورية، بالتصدي لمخالفات التعدي على أملاك الدولة والأراضي الزراعية، وتعليمات محافظ الأقصر المستشار مصطفى ألهم، لرؤساء المراكز والمدن بعدم التهاون في حق الدولة والتصدي بكل حسم لتعديات البناء المخالف.

وأضاف المهندس محمد سيد سليمان، فى بيان صحفى، أنه شنت الوحدة المحلية لمركز ومدينة إسنا حملة إزالة مكبرة لإزالة التعديات على أراضي أملاك الدولة بناحيتي قرية الدير وقرية النجوع، حيث أسفرت الحملة عن إزالة 13 حالة تعد بقرية الدير وقرية النجوع بمساحة 2395 مترا، عبارة عن بناء أسوار و"عشش" ومباني بارتفاعات مختلفة متعدية  على أراضي أملاك الدولة دون سند من القانون.  

وشارك في تلك الحملة رجال الأجهزة التنفيذية بالمركز ورئيسا القريتين وقسم التنظيم  والإدارة الهندسية والإدارة الزراعية ومشرفين الأحواض، وذلك بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بقيادة مساعد مدير أمن الأقصر لفرقة شرطة اسنا، والمقدم سعيد الحسيني  نائب مأمور مركز شرطة إسنا، ورجال المباحث ورجال قوات الأمن والحماية المدنية.

وأكد رئيس مركز إسنا، أن الدولة حاضرة بكل قوة ولن تترك المخالفين، وسيتم فرض هيبة القانون والقضاء على ظاهرة التعدى ومحاسبة المخالفين تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بالمضى قدما فى الحفاظ على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة.

وكانت قد شنت الوحدة المحلية لمركز ومدينة إسنا، حملة إزالة مكبرة لإزالة التعديات على الأراضى بناحية قرية أصفون، حيث أسفرت الحملة التى تمت عن تنفيذ 14 قرارا إزالة بناحية أصفون بمساحة 2 فدان و19قيراط، عبارة عن أحواش وأسوار ومبانى بارتفاعات مختلفة متعدية على أراضى زراعية دون سند من القانون، حيث شارك فى الحملة الأجهزة التنفيذية بالمركز ورئيس القرية وقسم التنظيم والإدارة الهندسية والإدارة الزراعية ومشرفين الأحواض.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة