خالد صلاح

من حظر التجمعات إلى منع الحفلات.. أوروبا تعود لقيود كورونا مجددا.. اسكتلندا تعزل المساكن الجامعية بعد إصابة الشباب.. إسبانيا تلجأ للعزل بالمنازل.. والوباء يهدد حفلات التزلج بالنمسا.. والسويد تحاول توعية سكانها

الإثنين، 28 سبتمبر 2020 03:30 ص
من حظر التجمعات إلى منع الحفلات.. أوروبا تعود لقيود كورونا مجددا.. اسكتلندا تعزل المساكن الجامعية بعد إصابة الشباب.. إسبانيا تلجأ للعزل بالمنازل.. والوباء يهدد حفلات التزلج بالنمسا.. والسويد تحاول توعية سكانها أوروبا تعود لقيود كورونا مجددا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعود أوروبا مجدداَ للتشديد على فرض القيود مرة آخرى بسبب ارتفاع اصابات فيروس كورونا ، مع نشر العديد من لتحذيرات حول تجنب تكرار ما حدث خلال الموجة الأولى من الوباء، وبعد مرور ثلاثة أشهر فقط على رفع تدابير الحذر تعيد الدول الأوروبية فرضها من جديد، من تقييد التجمعات الاجتماعية إلى حظر الحفلات، مرورا بمسافة الأمان وحظر التجول فى الحانات والمطاعم فى اسكتلندا، مرورا بالنمسا واغلاق الموانئ الخاصة بالتزلج الخاصة بها ، وحتى فى ألمانيا والسويد ، حيث يتم دراسة فرض تدابير مضادة للفيروس.

 

وينتشر حالة من الخوف الشديد لدى أوروبا من أن تُترجم الموجة الجديدة من الإصابات بفيروس كورونا أيضًا إلى انهيار المستشفيات وزيادة الوفيات ،ولذلك فقد عادت أوروبا للقيود مرة آخرى، بالإضافة إلى قيود السفر الأولية ، التي تنسج خريطة صعبة عبر الاتحاد الأوروبي ، بدأت الدول الأوروبية في فرض قيود جديدة ، غالبًا ما تكون محلية أو إقليمية أو ذات هدف محدد، وفقا لصحيفة "الكونفدينثيال" الإسبانية.

ويبدو أن تلك الإجراءات متشابه إلى حد كبير، مع تفاوت فى درجات التقيد، حيث فى إسبانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا يصل الأمر إلى الاقامة فى المنزل، وذلك بهدف احتواء عدوى كورونا فى الموجة الثانية التى تضرب القارة العجوز.

وأمرت فرنسا ، التي تتبع إسبانيا من حيث أكبر عدد من الإصابات اليومية في أوروبا، حيث وصلت إلى مستوى قياسي بلغ 16096 حالة إصابة جديدة ، وهو أعلى بكثير من أرقام شهري مارس وأبريل ، هذا الأسبوع بالإغلاق التام للحانات والمطاعم، خاصة فى مدينة مرسيليا ، حيث تتراكم الحالات وتكتظ المستشفيات بأكثر من طاقتها ، لمدة أسبوعين على الأقل،و في المراكز الحضرية الأخرى ، مثل باريس ، يجب إغلاق الحانات قبل الساعة 10 مساءً. هذه هي أول إجراءات تقييدية مهمة ضد فيروس كورونا أمر بها في فرنسا منذ رفع الإغلاق في مايو، وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس "إذا لم نتحرك فقد ينتهي بنا الأمر في وضع مشابه لما حدث في الربيع... وهو ما قد يعني حبسًا جديدًا".

 

وفي المملكة المتحدة ، استمرت عمليات الإغلاق المحلية لأسابيع في جميع أنحاء البلاد (حوالي 9.7 مليون شخص ، من بين 60 مليونًا من سكان المملكة المتحدة ، يخضعون الآن لنوع من "الحجر الصحي المحلي") وأخيراً أعلن رئيس الوزراء ، بوريس جونسون نفسه عن أحدث القيود قبل الاضطرار إلى فرض إغلاق كامل ثانٍ، حيث  يُحظر عقد اجتماعات لأكثر من ستة أشخاص ، وستكون الكمامة إلزامية في الحانات والمطاعم ومحلات البيع بالتجزئة ، كما يتم تعليق جميع الأحداث الرياضية مع الجمهور ، وتقتصر حفلات الزفاف على 15 ضيفًا وستغلق الحانات والمطاعم في إنجلترا أبوابها الساعة 10:00 مساءً.

وفى اسكتلندا ، حيث ركزت السلطات السياسية والصحية على الإصابات لدى الشباب ، بعد عدة حالات من مساكن جامعية بأكملها كان لا بد من عزلها ، تم حظر الشباب (تحت التهديد بالعقوبة في الجامعات) للاحتفال خارج منازلهم،  "نطالب الطلاب بتجنب أي علاقات اجتماعية خارج منازلهم وخارج سكنهم، ونطالبهم بعدم الذهاب إلى الحانات والمطاعم الأخرى، كما يجب ألا تكون هناك حفلات أو التنشئة الاجتماعية خارج منازلهم ،" ،وفقا لاتحاد الجامعات الاسكتلندية.

 

وألمانيا ، التى استطاعت التغلب على الموجة الأولى من فيروس كورونا ، وأصبحت من أدنى معدلات الوفيات فى أوروبا، تواجه الآن ارتفاع فى عدد الاصابات حيث سجلت 2297 اصابة جديدة أمس السبت ، وهو أسوأ رقم منذ أبريل الماضى، وقال كبير علماء الفيروسات الألمانى ، كريستيان دروستن إن "الوباء على قدم وساق الآن، وعلينا التوقف عن الحديث عن أشياء مثل إعادة فتح ملاعب كرة القدم ، فهذا مضلل تماما.

وقد بدأت بالفعل القيود التي أمرت بها في ميونيخ ، وتم حظر التجمعات لأكثر من خمسة أشخاص ، وستلتقي المستشار الألمانية أنجيلا ميركل الأسبوع المقبل مع السلطات الإقليمية لإعادة فرض الحجر الصحي الإلزامي على مسافرون .

وفى النمسا ، مع البرد ، يقترب موسم التزلج أيضًا ،الذى يمثل  الجزء الأكبر من السياحة التي تمثل 15 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، ومع حلول الموسم ، يصل السياح أيضًا مع الاستخفاف بالتباعد الاجتماعي. ولتجنب عدوى كورونا فى هذا الموسم السياحى ،أعلن المستشار النمساوي ، سيباستيان كورتس ، في نفس الأسبوع ، عن تدابير مثل حظر التجول في أكثر الولايات السياحية مثل تيرول وفورارلبرج وسالزبورج ، وحظر حفلات ما بعد التزلج (حفلات بعد التزلج) ، وهي واحدة من عوامل الجذب الرئيسية في "المنتجعات" النمساوية ، وعلى وجه التحديد ، أحد أكبر مصادر العدوى في أوروبا في الأشهر الأولى من الجائحة ، في فبراير. في الأيام القليلة المقبلة ، سيتم الإعلان أيضًا عن الالتزام بارتداء وجه مغطى لمستخدمي مصاعد الكراسي ، ولن يتمكن عملاء الحانات والمطاعم من تناول الطعام إلا أثناء الجلوس.

 

وتعتبر السويد من أكثر الدول المترددة دائما فى فرض تدابير مضادة لفيروس كورونا على سكانها، وتختار بدلا من ذلك استيراتيجية للتوعية العامة والانفتاح الاقتصادى، وذلك على الرغم من وجود عدد من الاصابات والوفيات التى تعتبر اعلى بكثير عن جيرانها فى بلدان الشمال الأوروبى.

وقال رئيس الصحة بالعاصمة بيورن إريكسون ورئيس وكالة الصحة العامة السويدية أندرس تيجنيل: "لقد تم كسر الاتجاه التراجعي. إذا استمر المنحنى في الارتفاع ، فقد يكون الوضع خطيرًا". أدركت أنه إذا استمر هذا الاتجاه ، فسيكون من الضروري التفكير في "القيود المحلية" على ستوكهولم.

وأكد عدد من الخبراء أنه من الضروري الحصول على لقاح أو إيجاد علاج ضد المرض يسمح بتخفيف الازدحام في المستشفيات التي هي بالفعل على شفا كارثة في مناطق معينة من إسبانيا (خاصة مدريد) ولكنها بدأت أيضًا تشعر بالضغط في دول مثل فرنسا أو اليونان.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة