خالد صلاح

بوريس جونسون يتخلى عن إغلاق ثان بسبب كورونا خوفا من استقالة وزير المالية

الإثنين، 28 سبتمبر 2020 12:06 ص
بوريس جونسون يتخلى عن إغلاق ثان بسبب كورونا خوفا من استقالة وزير المالية ريشى سوناك
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال عضو برلماني كبير إن رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون، تخلى عن خططه لإغلاق وطني ثان بسبب فيروس كورونا، بسبب مخاوف من استقالة وزير المالية، ريشي سوناك، مع تعمق مزاعم الخلاف، وفقا لصحيفة "ذا صن" البريطانية. ويقال إن سوناك حذر من أن الأثر الاقتصادي الناجم عن الإغلاق الوطني الثاني سيجعل وظيفته شبه مستحيلة.

وذكرت صحيفة "ذا صن" أن جونسون دافع عن إبقاء بريطانيا مفتوحة لحماية ملايين الوظائف والشركات على الرغم من رغبة الخبراء الطبيين والعلميين في فرض قيود أكثر صرامة لوقف انتشار الفيروس.

وقدم المستشار عددًا من الإجراءات لإنقاذ الوظائف والشركات في جميع أنحاء البلاد، بما فى ذلك مخطط الاحتفاظ بالوظائف وتناول الطعام بالخارج للمساعدة.

وقالت الصحيفة إن هذه المزاعم ظهرت في الوقت الذي واجه فيه جونسون تمردًا متزايدًا من حزب المحافظين بسبب مطالب من أعضاء نواب المحافظين بإعطاء البرلمان تصويتًا على قيود فيروس كورونا الجديدة قبل فرضها.

حذر متمردو حزب المحافظين من أن "الحرية تموت" عندما يُسمح للحكومات "بممارسة سلطات شديدة القسوة دون تدقيق برلماني مسبقًا" قبل تصويت محتمل بشأن هذه القضية يوم الأربعاء.

لكن وزير الثقافة أوليفر دودن دافع عن نهج الحكومة الحالي لفرض قواعد بدون تصويت برلماني، حيث قال إن مخاوف متمردي حزب المحافظين "مبالغ فيها قليلاً".

قال أحد كبار البرلمانيين لصحيفة "ذا صن": "كانت هناك مخاوف من أنه سيجد صعوبة في الاستمرار إذا تم تجاهله. لقد كان الأمر كله يرجع إلى المستشار في أننا تجنبنا توجيه ضربة قوية للاقتصاد واتخذنا نهجًا أكثر توازناً بدلاً من ذلك. ريشي أنقذ اليوم.

وأوضحت الصحيفة أن نائب سوناك نفى وجود خلاف بين المستشار وجونسون حول استراتيجية الحكومة بشأن فيروس كورونا. وأصر كبير أمناء الخزانة ستيفن باركلى على أن كلا الرجلين كانا يعملان "جنبًا إلى جنب" وأنكر أنهما يتبنيان مناهج مختلفة.

وقال سوناك يوم الخميس الماصى إن الأمة بحاجة إلى تعلم "العيش دون خوف"، بعد أيام فقط من تشديد رئيس الوزراء لقوانين فيروس كورونا وسط ارتفاع حاد في عدد الحالات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة