خالد صلاح

التعليم عن بعد سلاح "الوزارة" لسد العجز فى المعلمين بالعام الدراسى الجديد.. نقص المدرسين فى التخصصات يصل إلى 320 ألفا العام الماضى.. وتفعيل المنصات الإلكترونية يغطى الاحتياجات ويقدم حلا للعديد من المشكلات

الأحد، 27 سبتمبر 2020 09:00 ص
التعليم عن بعد سلاح "الوزارة" لسد العجز فى المعلمين بالعام الدراسى الجديد.. نقص المدرسين فى التخصصات يصل إلى 320 ألفا العام الماضى.. وتفعيل المنصات الإلكترونية يغطى الاحتياجات ويقدم حلا للعديد من المشكلات التعليم عن بعد سلاح "الوزارة" لسد العجز فى المعلمين
كتب محمود طه حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
تعانى بعض المدارس من عجز فى التخصصات وخاصة مدارس اللغات، حيث تحتاج المدارس إلى أعضاء هيئة تدريس جدد، وتوقف المسابقة التى أعلنت عنها وزارة التربية والتعليم الفنى 1 أكتوبر 2019، بعد أداء قرابة 500 ألف معلم الاختبار النفسى الذى حددته الوزارة آنذاك.
 
ومع اقتراب العام الدراسى الجديد، كشفت مصادر مسئولة، إن الوزارة تبحث توفير موارد مالية للتعاقد مع معلمين، مشيرة إلى توزيع حضور الطلاب فى المدارس بسبب تداعيات كورونا له جوانب إيجابية كثيرة منها إعادة توزيع الأنصبة على أعضاء هيئة التدريس بما يتناسب مع الصفوف الدراسية وشكل الحضور، قائلة: لن تترك الوزارة أى طالب وفصل دون معلم مع بداية العام الدراسى الجديد.
 
وأوضحت المصادر: أن التعلم عن بعد من أهم الأسباب والأدوات التى تسهم فى تغطية احتياجات المدارس لآن المدرس يستطيع الشرح والتفاعل مع أكبر عدد من الطلاب داخل مدرسته من خلال الفيديوهات التفاعلية والمنصات الإلكترونية، مضيفة أن ما تم بالترم الثانى من العام الدراسى الحالى وتحويل الفصل الدراسى الثانى إلى تعليم عن بعد أدى إلى إكساب أعضاء هيئة التدريس خبرة كبيرة فى مجال التدريس الإلكترونى.
 
وأكدت وزارة التربية والتعليم أنه فى الصفوف من الرابع الابتدائي وحتى الثالث الإعدادي  سيتم إتاحة شرح جميع المناهج المقررة عبر عدة وسائل تعليمية مساعدة للطلاب، مثل: "منصة البث المباشر للحصص الافتراضية، المنصة الإلكترونية study.ekb.eg، منصة إدمودو Edmodo.org، كما سيتم توفير عدة وسائل للشهادة الإعدادية وهي: "الكتب الإلكترونية، وبرنامج اسأل المعلم، ومكتبة الدروس الإلكترونية".
 
وأوضحت أنه فى الصف من الأول حتى الثالث الثانوي.. لن يتم طباعة كتب للطلاب وسيتم إتاحة جميع الكتب والمواد التعليمية على التابلت (تم توفير ما يقرب من 1.8 مليون جهاز تابلت)، وسيتم إتاحة عدد من الوسائل التعليمية الأساسية وهي "نظام إدارة التعلم LMS.EKB.EG، مع إتاحة العديد من الوسائل المساعدة مثل: "القنوات التلفزيونية التعليمية، منصة البث المباشر للحصص الافتراضية، المكتبة الإلكترونية study.ekb.eg، منصة إدمودو Edmodo.org، ومكتبة الدروس الإلكترونية، وبرنامج اسأل المعلم، والكتب التفاعلية الإلكترونية".
 
وأشارت الوزارة، إلى أن المدارس أعدت خطة لتغطية احتياجاتها من المعلمين، سواء من خلال زيادة نصاب المعلم خلال الأسبوع، إَضافة إلى توفير فيديوهات للطلاب يتم بثها على المنصات وموقع المدرسة والمديريات والإدارات، مؤكدة أنه سيتم تدريب المعلمين بشكل إلكترونى والتدريب سيكون متواصل طوال العام الدراسى ليس محدد بوقت معين.
 
وأكدت الوزارة: أن المنصات التعليمية تعد هى الأمثل للمعلمين لتدريس ومتابعة الطلاب أونلاين  حيث تجد أدوات تحليلية مميزة صممت لمساعدة الطلاب على تحسين مستوى ادائهم، بالإضافة إلى مجموعة متزايدة من المصادر التعليمية المتميِّزة  كما تساعد الطلاب على الفهم والاستيعاب بصورة سلسة، قائلة: طلابنا فى حاجة لآن يكون التعلم لديهم يعتمد على الذات، وهو ما يطلق عليه التعلم الذاتى الذى نفتقده فى تعليمنا، قائلة: سيكون عام دراسى مستقر خاصة مع تحديد الاجراءات والضوابط التى يسير عليها مديرى المدارس.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة