خالد صلاح

كواليس غرفة الملابس.. خناقة شوبير مع جوزيه تطيح بمهاجم الأهلي

الجمعة، 25 سبتمبر 2020 12:10 م
كواليس غرفة الملابس.. خناقة شوبير مع جوزيه تطيح بمهاجم الأهلي مانويل جوزيه
كتب فتحى الشافعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دائماً ما تشهد غرفة خلع ملابس الأندية العديد من الكواليس التى يتم الكشف عن بعضها، فيما يتبقّى الكثير منها بمثابة أسرار لا يعلم عنها أحد شيئاً، وغالباً ما يكون لهذه الكواليس دور كبير فى العديد من القرارات المهمة التى قد تؤثر فى مستقبل بعض اللاعبين، لأن غرفة ملابس الفرق تُعد "المطبخ" الذى تخرج منه الشرارة الأولى لقرارات مهمة وتعليمات قوية ويكون لها دور كذلك فى تحقيق الانتصارات والصعود إلى منّصة التتويج، ويكون لها دور فى استقبال الهزائم وخسارة البطولات، كما تشهد غرفة الملابس مناقشات صاخبة أحياناً ووصلات هزار أحياناً أخرى، لذا سنقدم فى سياق التقرير التالى كواليس بعض ما يحدث فى غرف الملابس بالكرة المصرية.

قد لا يعرف كثيرون أن الأزمة الشهيرة التى حدثت بين البرتغالى مانويل جوزيه المدير الفنى الأسبق للأهلى والإعلامى أحمد شوبير قائد الأهلى ومنتخب مصر الأسبق كانت أحد أسباب، وربما السبب الرئيسى، فى رحيل أحد لاعبى الأهلى عن الفريق، وحدث هذا قبل سنوات بشكل غير معروف للكثيرين لكنها واقعة خطفت الأنظار فى غرفة ملابس الأهلى وقتها.

عبد الحميد حسن لاعب الأهلى السابق كان "ضحية" أزمة جوزيه مع شوبير الشهيرة، وهو ما كشفه عبد الحميد بنفسه فى تصريحات إعلامية قال فيها، إنه انضم للفريق الأحمر وكان عمره 35 عاماً، ولم يصدق طلب مانويل جوزيه التعاقد معه فى هذه السن، لافتاً إلى أن اللعب للأهلى شرف كبير وأنه لا يعرف قيمة عقده مع القلعة الحمراء حتى الآن، لدرجة أنه كان يحصل على الأقساط وفقا للعقد دون معرفة قيمته لأن الأهلى قيمة كبيرة.

وقال حسن إن مانويل جوزيه كان مُقتنعاً بمستواه وكان يتحدث عنه بشكل جيد للغاية، ولكن حدثت واقعة معينة تسببت فى رحيله بعدما نشبت أزمة بين جوزيه وأحمد شوبير وطلبه الأخير للإدلاء بشهادته أمام إدارة الأهلى، موضحا أنه بعدما أدلى بالشهادة فى الواقعة لم يدخل قائمة الـ18 للفريق فى أى مباراة.

وأشار إلى أنه بعد هذه الواقعة تبدلت الأوضاع تماماً، وخرج من حسابات الخواجة، لذا قرر الرحيل هرباً من جحيم دكة البدلاء، وأنه توجه للاتحاد السكندرى ووقع له 3 سنوات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة