خالد صلاح

نصائح هامة لا تنساها لتقويه جهازك المناعى

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 03:00 ص
نصائح هامة لا تنساها لتقويه جهازك المناعى المناعة
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

يساعد الحفاظ على نظام المناعة الصحي في محاربة الجراثيم والفيروسات ، بما في ذلك فيروس كورونا الجديد ، يحتاج الجسم إلى العناصر الغذائية المناسبة ليعمل بشكل صحيح، بالإضافة إلى الحفاظ على نظام المناعة قويًا ، فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في دعم نظام المناعة لذلك فهو جاهز لمحاربة تلك الفيروسات وفقا لتقرير لصحيفة TIME NOW NEWS.

يعد الحفاظ على نظام مناعة صحي أمرًا في غاية الأهمية اليوم ، خاصة للمساعدة في مكافحة الفيروس، في حين أنه من الضروري الحفاظ على معايير النظافة مثل غسل اليدين بشكل متكرر ، خاصة بعد السفر في وسائل النقل العام ، فإن اتخاذ احتياطات وخطوات إضافية لتحسين المناعة أمر بالغ الأهمية في هذه المرحلة، الأفراد الذين يعانون من اضطرابات صحية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب ومشاكل الجهاز التنفسي هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات COVID-19 تتفاقم المشاكل مع تقدم في العمر بسبب انخفاض المناعة.

العوامل التي تؤثر على جهاز المناعة

يمكن أن يكون للتوتر والاكتئاب والقلق وقلة النوم والإفراط في تناول الكحوليات آثار سلبية على مناعتنا ويمكن أن تجعلنا عرضة للإصابة بالعدوى، غالبًا ما يكون السقوط والشعور بالإرهاق من علامات ضعف المناعة. يخلق جهاز المناعة الضعيف حاجزًا في عملية القضاء على البكتيريا الضارة والفطريات والفيروسات ، ونتيجة لذلك ، يجعلنا عرضة للعدوى. يشير نظام المناعة المتعثر إلى أن جسمك يحتاج إلى طاقة أكثر من المعتاد لمواصلة مكافحة العدوى،  وفقًا لدراسة أجرتها جامعة جون هوبكنز ، تلعب أمعائنا دورًا مهمًا في صحة جهاز المناعة ، تعد مشاكل المعدة المتكررة مثل الإسهال أو الإمساك علامات على ضعف جهاز المناعة،  لذلك ، فإن أسلوب الحياة الصحي أمر لا بد منه لنظام المناعة الصحي.

 

نصائح هامة لدعم نظام مناعة صحي

تناول الطعام بشكل صحيح واستهلك ما يكفي من السعرات الحرارية مع الكمية المناسبة من البروتين، يحتاج الجسم إلى العناصر الغذائية المناسبة للحفاظ على نظام المناعة لدينا قوي ، وبالتالي ، يجب تعزيز المناعة باستخدام الأطعمة المحلية والتقليدية وإدراج كمية متوازنة من البروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن في النظام الغذائي.

 يمكن تضمين المواد الغذائية مثل الشعير واليقطين وعباد الشمس والشيا وبذور الكتان في النظام الغذائي لتعزيز التغذية في جميع الفئات العمرية، توفر الفواكه والخضروات الملونة كميات كافية من العناصر الغذائية ويجب تضمينها في النظام الغذائي.

النوم الجيد: من المعروف أن الإجهاد والاكتئاب يبطئان جهاز المناعة ، مما يؤدي إلى انخفاض إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تجعل المرء هدفًا سهلاً لنزلات البرد أو الأنفلونزا،  وبالتالي ، من المهم إدارة التوتر والاسترخاء،  النوم لمدة ثماني ساعات على الأقل يوميًا ، يسمح للجسم بالتعافي والحفاظ على الصحة. تظهر الدراسات أنه عندما ننام ، تعمل الخلايا التائية للجهاز المناعي خلايا الدم البيضاء التي تساعدنا على محاربة العدوى بشكل أفضل مما لو كنا محرومين من النوم لذا ، فإن الحصول على قسط مناسب من النوم هو مفتاح المناعة الصحية،  كما أنه يساعد في إرخاء العقل والشعور بتحسن في صباح اليوم التالي. حافظ على روتين وقت النوم لضمان ساعات نوم كافية، أيضا ، تجنب القيلولة والكافيين والوجبات الثقيلة في وقت متأخر من اليوم.

ممارسة الرياضة بانتظام: الإجهاد يؤدي إلى انخفاض في الخلايا التائية ، وبالتالي يعيق قدرات المناعة مما يجعلنا عرضة للإصابة بالعدوى. أظهرت التمارين المنتظمة أنها تساعد في تقليل التوتر وتحسين تنظيم جهاز المناعة، جرب التمارين المعتدلة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة