خالد صلاح

جنسيات جديدة لخريطة السياحة.. كازخستان تستأنف رحلاتها إلى مصر وأرمينيا تعود بطائرتين أسبوعيا.. هيئة تنشيط السياحة تطلق خطة الترويج بالخارج.. والأثار تفتتح المتحف القومى للدمج بين السياحة الشاطئية والثقافية

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 12:00 ص
جنسيات جديدة لخريطة السياحة.. كازخستان تستأنف رحلاتها إلى مصر وأرمينيا تعود بطائرتين أسبوعيا.. هيئة تنشيط السياحة تطلق خطة الترويج بالخارج.. والأثار تفتتح المتحف القومى للدمج بين السياحة الشاطئية والثقافية شرم الشيخ
كتبت آمال رسلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بدأت حركة السياحة فى شرم الشيخ، تنتعش جزئيا بعد عودة عدد من الاسواق مرة آخرى لمنتجعات وشواطئ مدينة السلام، الامر الذى انعكس ايجابا على نسب الاشغال ومنح أمل فى ارتفاع اكبر خلال اكتوبر ونوفمبر خاصة فى حال عادت اسواق مهمة مثل ألمانيا.

واستقبل مطارى الغردقة وشرم الشيخ منذ استئناف الحرطة السياحية فى اول يوليو الماضى ما يقارب 300 الف سائح من 15 دولة مختلفة، وخلال اسبوعين فقط شهدت مدينة شرم الشيخ توافد جنسيات سياحية جديدة لأول مرة منذ أزمة كورونا، حيث كازخستان وأرمينيا لتضاف إلى الاسواق السياحية المتواجدة وفى مقدمتها اوكرانيا وبيلاروسيا وصربيا والمجر، هذا بالاضافة الى استئناف الطيران بين موسكو والقاهرة كخطوة أولى والذى سيمنح شرم الشيخ دفعة قوية بعودة السياحة الروسية اهم الاسواق السياحية لجنوب سيناء.

واستقبلت شرم الشيخ الاسبوع الماضى، أولى الرحلات القادمة من كازاخستان وعلى متنها 234 سائحا، وذلك بعد استئناف جدول رحلاتها إلى شرم الشيخ، ويأتي هذا استمراراً لجهود وزارة الطيران المدني لتنشيط الحركة الجوية والسياحية الوافدة إلى مصر.

وبعد استئناف حركة الطيران عقد اللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء اجتماعا مع أصحاب الشركات السياحية الكازاخستية لتنشيط السياحة بين البلدين وتفعيل اتفاقية التوأمة مابين شرم الشيخ والماتى احدى مدن كازاخستان.

وأبدى الضيوف عن سعادتهم بالعودة مرة أخرى إلى مدينة السحر والجمال مؤكدين عن تطلعهم إلى زيادة الافواج السياحية الكازاخستانية إلى شرم الشيخ.

وكانت أرمينيا احدث الاسواق السياحية التى انضمت لشرم الشيخ حيث تم استئناف رحلات الطيران من أرمينيا إلى مصر بواقع رحلتين أسبوعيا.

ودعت هيئة تنشيط السياحة وفدا اعلاميا من أرمينيا والذى اشاد بالاجراءات الوقائية والاحترازية المتبعة داخل مطار شرم الشيخ، كما أعربوا عن سعادتهم بحسن الاستقبال والترحيب بهم منذ لحظة وصولهم لمدينة شرم الشيخ، لافتين الي انهم  سينقلون كل هذا الي شعبهم من خلال كتاباتهم ورسائل الطمأنينة ليتخذ المواطنين الارمن قرار السفر خاصة الي مدينة شرم الشيخ.

وجاء ذلك فى اعقاب لقاء جمع الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار بالعاصمة الأرمينية يريفان،  بأكثر من 30 من مسئولي كبري منظمي الرحلات والشركات السياحة، وتحدث خلال اللقاء عن التحفيزات التي منحتها الدولة المصرية لتشجيع الشركات ومنظمي الرحلات السياحية العالمية لتنظيم رحلات الي المحافظات السياحية المصرية.

أشاد منظمي الرحلات والشركات السياحية بالتدابير الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي اتخذتها الحكومة المصرية لاستئناف الحركة السياحة بها، و ايضا بالتسهيلات التي تقدمها الحكومة المصرية لهم لتشجيع الحركة السياحية اليها، مؤكدين علي أن مصر أصبحت الوجهة السياحية الأولى بالنسبة للمواطنين الأرمن.

وأشاروا إلى أنهم قاموا بالتنسيق مع وزارة الطيران المدني وشركة ايركايرو لتنظيم عدد من الرحلات للترويج للسياحة الي مصر، كما  اتفقوا على تنظيم رحلتين أسبوعيا من أرمينيا الي مصر بصفة مبدئية علي ان يتم زيادة عدد هذه الرحلات بشكل منتظم خلال الفترة القادمة.

ولفت منظمي الرحلات إلى انهم سيقوموا بدراسة تنظيم برامج سياحية جديدة لدمج السياحة الثقافية بالسياحة الشاطئية للسياح الأرمن في مصر.

وتعمل وزارة السياحة والأثار بشكل سريع لافتتاح متحف شرم الشيخ الاثرى خلال شهر اكتوبر المقبل، وذلك يأتى فى اطار فكرة استحداث أنماط سياحية جديدة لدمج السياحة الثقافية بالسياحة الشاطئية من خلال تنظيم برامج سياحية تجمع ما بين زيارة الغردقة وشرم الشيخ وبين الأقصر وأسوان والقاهرة  حتي يتمكن السائح من مشاهدة الاثار المصرية والتعرف علي الحضارة المصرية العريقة بالاضافة الي الاستمتاع بشواطئ مصر الخلابة.

 

وقال الدكتور خالد العنانى أن الوزارة تحرص فى خطتها على دمج السياحة الشاطئية بمنتج السياحة الثقافية وإتاحة المقاصد السياحية المصرية بكافة أنواعها أمام السائحين من خلال ربط شواطئ البحر الأحمر بالمواقع الأثرية في وادي النيل وفي صعيد مصر.

 

 

وأوضح الوزير الي أنه سيتم قريبا افتتاح متحف للآثار بمدينة شرم الشيخ، هذا بالاضافة الي متحف الآثار بمدينة الغردقة الذي تم افتتاحه في فبراير الماضي كأول متحف للآثار في البحر الأحمر.

 

ووصل إجمالي عدد القطع التي استقبلها المتحف حتى الآن إلى 6062 قطعة، آخرها قطعة نادرة من الموزاييك من الإسكندرية ترجع إلى القرن الرابع قبل الميلاد، وتمثال للاله ”ايروس“ وهو يصطاد الغزلان والتي من المقرر أن تعرض بمدخل المتحف، وتمثال آخر نادر للاله "بس" من الطين الغير مكتمل الحرق وسوف يتم وضعه في قاعة "الانسان والحياة البرية“. 

هذا بالاضافة إلى القطع التي تم اكتشافها حديثاً ببعض المواقع الأثرية لعرضها لأول مرة بما يعمل على إثراء منظومة العرض المتحفي بالمتحف.

و قد تم الانتهاء من جميع الأعمال بالممر الحتحوري والملكي، واوشكت على الانتهاء في القاعات الآخرى، وجاري العمل على قدم وساق للانتهاء من أعمال الجرافيك وبطاقات الشرح. و اشار إلى أن المرحلة القادمة ستشتمل تنظيم عرض التراث السيناوي، والحُلي الخاص بأسرة محمد علي.

 


 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة