خالد صلاح

جارديان: خطابات ترامب وجين بينج بالأمم المتحدة تعكس تناقضهما بالاستجابة لكورونا

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 12:48 ص
جارديان: خطابات ترامب وجين بينج بالأمم المتحدة تعكس تناقضهما بالاستجابة لكورونا ترامب وشي جين بينج
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن كل من الرئيسين الأمريكى، دونالد ترامب والصينى شي جين بينج كان لهما ردود فعل متناقضة بشكل صارخ فيما يتعلق بجائحة فيروس كورونا يوم الثلاثاء، حيث ألقى الأول باللوم على بكين لإطلاق العنان لـ"الطاعون" على العالم – بينما اعتبر الأخير أن الحرب ضد الفيروس على أنها فرصة للتعاون الدولى.

فى خطابه المسجل بالفيديو أمام الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة، أطلق ترامب العنان لهجوم كلامى على الصين بدا أنه موجه للجمهور المحلى قبل الانتخابات.

فى حديثه مع تجاوز عدد القتلى الأمريكيين 200 ألف شخص بسبب كوفيد19 وعد ترامب "بمستقبل مشرق" لكنه قال إن العالم "يجب أن يحاسب الأمة التي أطلقت العنان لهذا الطاعون".

انتهز ترامب أيضًا الفرصة لمهاجمة منظمة الصحة العالمية - ووصفها خطأً بأنها "تسيطر عليها الصين فعليًا" - وزعم مرة أخرى بشكل غير صحيح أن الهيئة الدولية قالت إنه لا يوجد دليل على انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان.

وقالت الصحيفة، إنه تمت إعادة تشكيل الجمعية العامة للأمم المتحدة نفسها بسبب الوباء، وتم تقليصها إلى حدث افتراضي لأول مرة في تاريخها الممتد 75 عامًا، ولكن الاختلافات الحادة حول الاستجابة الدولية لفيروس كورونا - والأوامر العالمية المتناقضة التي تقدمها الصين والولايات المتحدة – كانت لها نصيب الأسد من الاهتمام.

ووعد ترامب بتوزيع لقاح وقال "سنهزم الفيروس وسننهي الوباء" وندخل حقبة جديدة من الرخاء والتعاون والسلام.

كما أعاد الرئيس الأمريكي انتقاده للأمم المتحدة، بحجة أنها يجب أن تركز على ما وصفه بـ"مشاكل العالم الحقيقية" مثل "الإرهاب، واضطهاد المرأة، والعمل القسري، والاتجار بالمخدرات، والاتجار بالبشر والجنس، والاضطهاد الديني والتطهير العرقي للأقليات الدينية" .

من ناحية أخرى، أكد الرئيس الصينى فى خطابه على ضرورة التعاون، حيث قال إنه صديق الأمم المتحدة وقدم أموالًا إضافية للعثور على لقاح Covid، متعهداً أن بكين ليس لديها نية لخوض حرب باردة أو حرب ساخنة بأي بلد".

وقال شي: "سنواصل تضييق الخلافات وحل النزاعات مع الآخرين من خلال الحوار والمفاوضات. لن نسعى إلى تطوير أنفسنا فقط أو الانخراط في لعبة محصلتها صفر. لقد ماتت الأحادية".

وفي ترديد لمشاعر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، دعا شي إلى استجابة عالمية للوباء، بتنسيق من منظمة الصحة العالمية - التى انسحب منها ترامب ووعد منافسه الرئاسي جو بايدن بالانضمام إليها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة