خالد صلاح

قناة الزمالك تهاجم كارتيرون بعد خسارته بسداسية بدورى أبطال آسيا

الثلاثاء، 22 سبتمبر 2020 12:03 ص
قناة الزمالك تهاجم كارتيرون بعد خسارته بسداسية بدورى أبطال آسيا كارتيرون
كتب - هيثم عويس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شن الإعلامي أحمد جمال مقدم برنامج "زملكاوي" المذاع عبر قناة الزمالك الفضائية هجومًا حادًا على الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني الذي فسخ التعاقد مع الأبيض لتولي مهام نادي التعاون السعودي بعد قيادة فريقه الحالي لخسارة بسداسية في دوري أبطال أسيا.
 
وقال أحمد جمال خلال مقدمة برنامجه: "راحت فلوسك يا صابر.. دفعت كل فلوسك علشان تاخد مدرب الزمالك وتتغلب 6 طب إزاي، أنت كنت في نعمة مش عارف قيمتها مع أكبر نادي في الوطن العربي، تركت الزمالك من أجل مين النادي ده وتاريخه أيه يا كارتيرون".
 
أضاف: "لا تقلقوا يا جماهير الأبيض، نادي الزمالك واقف على رجليه جاء ميدو ومن بعده مؤمن سليمان وخالد جلال وكل المدربين ويحققوا إنجازات بفضل كيان النادي بدعمكم يا جمهور".
 
وواصل أحمد جمال: "نادي الزمالك العراقة منحه الملك فاروق اسمه هو ده النادي اللي يكبر اللي يضيف لأي مدرب".
 
وأشار أحمد جمال الى أن التاريخ لن يغفر للجنة الخماسية بسبب النادي المصري في مباراة سموحة، مش بتكلم عن قرار لجنة الانضباط بشأن مرتضى منصور علشان هو بنفسه علق وخلاص مع أحمد موسى وقال يبلوه ويشربوا ميته، من يقبل بوضع النادي المصري في جدول الدوري الممتاز هو ده اللى كنت عايزينه ياللى عايزين دوري كورونا يرجع تاني".
 
وتابع احمد جمال: "عايزين يفقدوا ماجد سامي حقه الدستوري في التعليق وحرية الرأي ويغرموه فماذا لو احتاج فريقه نقطة من مباراة الأهلي ووادي دجلة، إحنا مش في مدرسة علشان كل رئيس نادي يتكلم ويعلق على حقوقه والمشاكل نعاقبه، هو جهاد جريشة في ماتش الأهلي ودجلة الفار ما قالوش على حاجة.. وفي مباراة المصري قبل الأخيرة ما شافشي ضربة الجزاء ومن قبلها كرة أحمد سامي المقاصة في مباراة الزمالك".
 
ووجه أحمد جمال حديثه للجنة الخماسية: "من حق الناس تتنفس وتقولك مشاكلك مش معقولة يقول ماجد سامي تقنية العار تغرمه، ان شاء الله المعلمين بتوع اتحاد الكرة على رأسهم هاني أبو ريدة احنا لم يبقى لنا أمل في اللجن الخماسية".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة