خالد صلاح

قصة جزيرة كاريبية تسعى لعزل الملكة إليزابيث من رئاسة الدولة.. باربادوس تريد نظاما جمهوريا لإنهاء الماضى الاستعمارى..المستعمرة البريطانية السابقة تشتهر بشواطئها ولعبة الكريكيت..والمطربة ريهانا أبرز القادمين منها

السبت، 19 سبتمبر 2020 01:00 ص
قصة جزيرة كاريبية تسعى لعزل الملكة إليزابيث من رئاسة الدولة.. باربادوس تريد نظاما جمهوريا لإنهاء الماضى الاستعمارى..المستعمرة البريطانية السابقة تشتهر بشواطئها ولعبة الكريكيت..والمطربة ريهانا أبرز القادمين منها رئيسة وزراء الجزيرة مع الملكة اليزابيث
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

باربادوس.. جزيرة لا يعرفها الكثيرون تقع فى البحر الكاريبى، لكنها لفتت الأنظار فى الأيام الأخيرة بعدما أعلنت عزمها عزل ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية من رأس الدولة لتصبح ذات نظام حكم جمهورى.

وبحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى"، فإن حكومة جزيرة باربادوس الكاريبيى أعلنت أن "الوقت قد حان لترك ماضينا الاستعمارى بالكامل وراءنا". وتسعى باربادوس إلى استكمال هذه العملية مع حلول الذكرى الـ 55 لاستقلالها عن بريطانيا والتى ستحل فى نوفمبر 2021.

إليزابيث الثانية

وكتبت رئيسة وزراء باربادوس خطابا قالت فيه إن سكان الجزيرة يريدون رئيس دولة باربادوسى، وأضافت فى الخطاب الذى كتبته لكن قرأه الحاكم العام للجزيرة، أن هذا هو البيان النهائى الذى يعبر عن الثقة فيمن نحن وما نحن قادرون على تحقيقه، وأعرب عدد كبير من السياسيين ورؤساء الوزراء السابقين فى الجزيرة عن دعمهم للفكرة.

وفى حال حصولها على الاستقلال، لن تكون باربادوس أول مستعمرة بريطانية سابقة فى منطقة البحر الكاريبى تصبح جمهورية، بحسب بى بى سى. فقد اتخذت جيانا هذه الخطوة فى عام 1970، بعد أقل من أربع سنوات من حصولها على الاستقلال عن بريطانيا. وحذت ترينيداد وتوباجو حذوها عام 1976، والدومينيكان عام 1978.

ولا يبدو أن بريطانيا قد تفاجأت من هذه الخطوة أو حتى تعارضها، حيث قال قصر باكنجهام، إن الأمر يتعلق بحكومة باربادوس وشعبها. ونقلت "بى بى سى" عن مصدر فى قصر باكنجهام قوله إن الفكرة لم تكن مفاجئة، وتم ذكرها ومناقشتها علانية عدة مرات من قبل.

وتعد جزيرة باربادوس أكثر الجزر فى البحر الكاريبى ازدهارا واكتظاظا بالسكان، وتبلغ مساحتها 430 كيلومتر مربع، وبلغ عدد سكانها فى عام 2019 حوالى 287 ألف نسمة.

ووفقا لبى بى سى، فإن المستعمرة البريطانية السابقة تشتهر بشواطئها ولعبة الكريكيت التى تعد رياضتها الوطنية. كما أن تراثها المزدوج والذى يجمع ما بين التراث الإنجليزى الواضح فى كنائسها الإنجيلية المبنية بالحجارة، والتراث الأفريقى الذى يتجلى فى الثقافة الشعبية من الموسيقى والرأس.

ريهانا

وتعد المطربة ريهانا أبرز الشخصيات المرتبطة بجزيرة باربادوس، حيث ولدت ونشأت بها، حتى أن المئات من مستخدمى تويتر دعوا إلى أن تصبح ريهانا التى ولدت فى سانت مايكل ونشأت فى العاصمة بريدجتاون، هى الملكة بدلا من الملكة إليزابيث.

وفى عام 2012 تبرعت نجمة موسيقى البوب بمبلغ 1.75 مليون دولار لأحد المستشفيات في باربادوس بمناسبة إحياء ذكرى جدتها، التى توفيت بمرض السرطان.

وقالت النجمة الأمريكية فى هذا الوقت إن هديتها التى مولت شراء ثلاث أجهزة طبية هي طريقتها لرد الدين لباربادوس. وقالت ريانا حينئذ: "أعتقد أن ذلك سيكون له بالغ الأثر على المواطنين في باربادوس، ويهدف الى إنقاذ حياة الناس أو على الأقل الإسهام فى مد أعمارهم، على حد قولها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة