اللجان الفنية بوزراة الزراعة تتابع 10 أصناف خضر وعروة البطاطس الجديدة

السبت، 19 سبتمبر 2020 06:00 ص
اللجان الفنية بوزراة الزراعة تتابع 10 أصناف خضر وعروة البطاطس الجديدة محصول البطاطس - أرشيفية
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتابع اللجان الفنية بإدارة الخضر بالإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية بوزارة الزراعة، منتجات الخضراوات النيلية والصيفية المتأخر لزيادة المعروض بالأسواق، كسلعة استهلاكية يومية وأساسية منها "الطماطم، الكوسة، والباذنجان، والكنتالوب، والبامية، والملوخية، والخيار المكشوف، والفلفل الأخضر"، مع استقرار أسعار جميع الخضراوات وزيادة المعروض بسب زيادة الإنتاج.

قال الدكتور علاء البحراوى، مدير عام إدارة الخضر بالإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن هناك متابعة يومية على زراعات الخضر الصيفى لزيادة الإنتاج والمعروض بالأسواق كسلع استهلاكية يومية أساسية، منها "الطماطم، الكوسة، والباذنجان، والكنتالوب، والبامية، والملوخية، والخيار المكشوف، والفلفل الأخضر".

وأضاف مدير الخضر أن هناك لجان متابعة بالحقول لمتابعة زراعات عروة البطاطس الجديدة 50 ألف فدان بطاطس فى المناطق اللى تزرع مبكرا فى عدة مناطق، خاصة بالمنيا التى تزرع أكثر من 38 ألف فدان، وتليها البحيرة، والمنوفية وتزرع العروة النيلى للبطاطس أواخر شهر أغسطس الماضى بتقاوى كسر محلى، وهناك لجان متخصصة بالغيطان لتقديم جميع التوصيات الفنية والإرشادات للمزارعين، واتباع النظم السليمة تفاديا لعدم تأثر المحاصيل الزراعية من قلة الإنتاج وتساقط الثمار خاصة مع المناخ المتغير، وتدقيق المساحات وتقدير إنتاجية المحصول، لتوفير المعلومات اللازمة لاحتياجات السوق المحلى والأسواق الخارجية، مشير إلى استقرار أسعار جميع الخضراوات وزيادة المعروض بسب زيادة الإنتاج.

وأضاف مدير إدارة الخضر أن هناك لجانا مكثفة تعمل دوريا بالمرور على جميع السلع الأساسية من الخضراوات بجميع المحافظات لتقديم جميع الإرشادات والتوصيات الفنية للمزارعين، خاصة على المساحات المنزرعة من عدة أصناف من الخضراوات، متابعا أن هناك غرف عمليات لتلقى شكاوى المزارعين، فى حالة وجود شكوى، حيث تتوجه اللجان على الفور لحل المشكلة وتقديم كل الدعم للمزارعين، ومتابعة لجميع أنواع الخضر من خلال المرور الحقلى بالغيطان، والتعريف بأهم الممارسات الجيدة لمتابعة المحصول ومواجهة المناخ المتغير، لزيادة الإنتاج وتغطية احتياجات السوق المحلى.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة