خالد صلاح

حرائق البرازيل تهدد أكبر النمور بالانقراض فى أمريكا اللاتينية.. جامعة ريو دى جانيرو: تدمير 14 مليون هكتار بسبب الحرائق تؤثر على"الجاكوار".. وعلماء الأحياء يؤكدون إنقرضه يسبب خللا بالنظم البيئية

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 04:00 ص
حرائق البرازيل تهدد أكبر النمور بالانقراض فى أمريكا اللاتينية.. جامعة ريو دى جانيرو: تدمير 14 مليون هكتار بسبب الحرائق تؤثر على"الجاكوار".. وعلماء الأحياء يؤكدون إنقرضه يسبب خللا بالنظم البيئية الجاكوار
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تواجه الحيوانات فى البرازيل، مخاطر عديدة بسبب الحرائق التى تنتشر فى غابات الأمازون، خاصة حيوان "الجاكوار" الذى يعتبر من أكبر النمور، والذى يتعرض للانقراض، ووفقا لمختبر تطبيقات الأقمار الصناعية البيئية (LASA) التابع للجامعة الفيدرالية في ريو دي جانيرو،فقد أكد فى أحدث البيانات أنه خلال عام 2020 ، زادت الحرائق في منطقة "بانتانال" بأكثر من 230٪ مقارنة بعام 2019 ،وهو ما اثر بشكل مباشر على بيئة الجاكوار.
 
وأشارت صحيفة "الاسبيكتادور"المكسيكية، إلى أن الحرائق الشديدة التي ضربت منطقة البانتانال البرازيلية هذا العام دمرت بالفعل 15٪ من هذا النظام البيئي مئات الأنواع التي تعيش هناك،  جاكوار، أكبر أنواع النمور في أمريكا ، هو واحد منهم، وتعتبر منطقة بانتانال ، وهي أكبر الأراضي الرطبة على هذا الكوكب، والتي تشترك فيها بوليفيا وباراجواي ، ولكن مع 56٪ من سطحها على التربة البرازيلية ، النظام البيئي الأكثر تضررًا من اللهب هذا العام في عملاق أمريكا الجنوبية.
 
ووصلت الحرائق إلى متنزه إنكونترو دى أجواس Encontro das Aguas ، الواقع بالقرب من الحدود مع باراجواي وأحد أكثر الأماكن السياحية في هذه المنطقة الأحيائية لتركيز أكبر عدد من الجاكوار في العالم، وتقدر البيانات الرسمية أن 8 جاكوار تعيش هناك مقابل كل 10000 هكتار ، لذلك من الممكن رؤية ما يصل إلى 15 من هذه الحيوانات في الأسبوع ، مما يجعل الحديقة مركزًا سياحيًا شهيرًا لمراقبتهم.
 
وقال خبراء من مختلف المنظمات التي تروج للحفاظ على الجاكوار أنه على الرغم من مهارات هذا الحيوان - ثالث أكبر قطط في العالم بعد النمر والأسد والأكبر في القارة الأمريكية - فإن النيران تؤثر عليه بقوة ، إما عن طريق الحروق المباشرة أو تدمير بيئتها.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الجاكوار معروف علميًا باسم "panthera onca" وفي البرازيل باسم "onça الملون" ، ويمكن أن يصل طوله إلى 1.80 مترًا ويصل وزنه إلى 150 كيلوجرامًا ، وهذا هو السبب في أنه يعتبر أقوى أنواعه. فوق النمر والفهد.
 
وعلى الرغم من عدم كونه في طريقه إلى الانقراض في العملاق الأمريكي الجنوبي ، إلا أن هذا السنوري يعتبر "من الأنواع المهددة بالانقراض" من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) كما أنه معرض للخطر من قبل وزارة البيئة، ولأنها من آكلات اللحوم ، فهي على رأس السلسلة الغذائية وتعتبر أساسية لتوازن النظم البيئية، واختفاءه سيؤدى الى خلل.
 
قال جوستافو جرينبوند ، عالم الأحياء في معهد SOS بانتانال إن "يأكلون من التمساح ، إلى حيوانات التابير وخنازير الأدغال (المعروفة أيضًا باسم البيكاري أو تاتابروس)،  إنهم حيوانات مفترسة ، وهم على رأس السلسلة الغذائية ويحتاجون إلى بيئة محمية للبقاء على قيد الحياة، وسيؤدي ذلك إلى إجبار الحيوانات آكلة اللحوم على التنازع على الأراضي مع النمور الأخرى والانتقال إلى الأماكن التي يسكنها الإنسان.
 
وفقًا للمتخصص ، سيجدون في المزارع الدجاج والكلاب والأبقار والحيوانات الأليفة الأخرى لتتغذى عليها ، لكنهم سيجدون إنسانًا معرضًا لمهاجمة الجاكوار في البيئات الحضرية.
 
وشدد عالم الأحياء على أنه على الرغم من أن العديد منها نتجت عن أشخاص يقومون بتجهيز الأرض لزراعة جديدة وأن "الكثيرين منهم مجرمون ومن أناس يفعلون ذلك للإيذاء".
 
وأكد عالم الأحياء أنه على الرغم من حقيقة أن الجفاف هذا العام كان أقوى ، إلا أنه يمثل مشكلة تمت ملاحظتها منذ بضع سنوات ويتم تسجيلها بشكل متزايد بسبب التغيرات المناخية التي تغير ، من بين أمور أخرى ، الدورات الطبيعية للأمطار، وهو ما يؤثر سلبا على البيئة فى منطقة الأمازون وبالتالى على الحيوانات التى تتخذ من هذه البيئة مكان للعيش فيه.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة