خالد صلاح

الخريف بدأ من شهر.. رئيس قسم الفلك السابق بالبحوث الفلكية يكشف لليوم السابع: هناك خلط بين بدايات فصول السنة ومنتصفها أو ذروتها.. وفلكيا 21 مارس و21 يونيو و21 سبتمبر و21 ديسمبر منتصف الفصول الأربعة وليس بدايتها

الخميس، 10 سبتمبر 2020 10:00 م
الخريف بدأ من شهر.. رئيس قسم الفلك السابق بالبحوث الفلكية يكشف لليوم السابع: هناك خلط بين بدايات فصول السنة ومنتصفها أو ذروتها.. وفلكيا 21 مارس و21 يونيو و21 سبتمبر و21 ديسمبر منتصف الفصول الأربعة وليس بدايتها الفصول الأربعة
كتب محمود راغب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حوالى 13 يوما باتت تفصلنا على انتهاء فصل الصيف، وبداية فصل الخريف، حيث يحدث الاعتدال الخريفى 23 من شهر سبتمبر المقبل، إيذانا بانتهاء فصل الصيف، وبداية فصل الخريف الذى يتميز بهبوط ملحوظ فى درجات الحرارة.

 

هذا ما يعلمه الجميع، ولكن عادة ما يختلف البعض فى تحديد أول أيام الخريف فهناك من يرجح أنه يوم 22 سبتمبر وآخرين يرجحون 23 سبتمبر وهو الأمر الذى يختلف من عام لعام آخر.

 

وفى هذا السياق، كشف الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك السابق بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، أن الاعتدال الخريفى عادة ما يكون بين 20 لـ23 سبتمبر، موضحا أن هناك نقطة فى السماء يطلق عليها الفلكيون نقطة البداية يتم رصدها وعلى أساسها يتم تحديد الفصل.

 

الخريف بدأ وذروته بين 22 و23 سبتمبر، مفاجأة كشف عنها الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك السابق بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، فى تصريحات خاصة لليوم السابع، قدم خلالها شرح تفصيلى حول الفصول الأربعة فى السنة وتوقيتاتها.

 

وأكد رئيس قسم الفلك السابق بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، أنه لازال الناس يخلطون بين بدايات فصول السنة ومنتصفها (او ذروتها) فمن الناحية الفلكية نقول أن 21 مارس - 21 يونيو - 21 سبتمبر - 21 ديسمبر هى منتصف الفصول الأربعة وليس بدايتها كما هو سائد بين الناس.

 

وتابع تادرس: "فلو اعتبرنا موعد ذروة الفصول تكون عند يوم 21 من الشهر تسهيلا، فهناك شهر ونصف قبل هذا الموعد، وشهر ونصف بعده، وهى تمثل (الثلاثة شهور) طول فترة الفصل".

 

وأشار أستاذ الفلك بمعهد البحوث الفلكية، إلى أنه عند 21 مارس و21 سبتمبر يتساوى الليل والنهار تماما ولذلك نطلق عليهما الاعتدالين، حيث تكون الشمس عمودية على خط الاستواء تماما فتسقط أشعتها بالتساوى على نصفى الكرة الأرضية، وفى نفس الوقت تشرق الشمس فى اتجاه الشرق تماما وتغرب فى اتجاه الغرب تماما، وتكون فوق رأس الإنسان تماما وقت الظهيرة عند عبورها خط الزوال فلا يكون للإنسان ظلا على الأرض فى الدول الواقعة على خط الاستواء.

 

وتابع : بعد ذروة الربيع تبدأ نقطة شروق الشمس بالانحراف نحو الشمال تدريجيا يوما بعد يوم (بمقدار ربع درجة يوميا) حيث يزيد طول النهار ويقصر طول الليل تدريجيا إلى أن يبلغ النهار أقصاه عند ذروة فصل الصيف أو ما نسميه الانقلاب الصيفى فى 21 يونيو حيث تبعد نقطة شروق الشمس فى ذلك اليوم عن نقطة الشرق الأصلية بمقدار 23 درجة ونصف باتجاه الشمال الشرقى (وهذه الدرجة تساوى زاوية ميل محور دوران الأرض على مدارها حول الشمس)، كما تبلغ الشمس اقصى ارتفاع لها فى السماء وقت الظهيرة عند عبورها خط الزوال باتجاه الجنوب، ويكون ظل الإنسان على الأرض اقصر ما يمكن، ويكون نهار ذلك اليوم هو أطول نهار فى السنة.

 

وأضاف: "وبعد ذروة الصيف تبدأ نقطة شروق الشمس بالتراجع مرة اخرى إلى ناحية الشرق بنفس المقدار (ربع درجة يوميا) حيث يقصر طول النهار تدريجيا إلى أن يتساوى مع الليل مرة اخرى وهو ما نسميه الاعتدال الخريفى، حيث تشرق الشمس من نقطة الشرق تماما وتغرب فى نقطة الغرب تماما مرة اخرى فى 21 سبتمبر".

 

واستطرد تادرس: "ثم نلاحظ إنحراف نقطة شروق الشمس بمقدار ربع درجة يوميا نحو الجنوب حيث يقل طول النهار تدريجيا إلى أن يصل أدناه فى 21 ديسمبر، حيث تبعد نقطة شروق الشمس فى ذلك اليوم عن نقطة الشرق الأصلية بمقدار 23 درجة ونصف باتجاه الجنوب الشرقى، وهو ما نسميه ذروة الشتاء أو الانقلاب الشتوى حيث تبلغ الشمس أدنى ارتفاع لها فى السماء وقت الظهيرة عند عبورها خط الزوال باتجاه الجنوب".

 

وأشار إلى أنه يكون ظل الإنسان على الأرض أطول ما يمكن، ويكون نهار ذلك اليوم هو أقصر نهار فى السنة، علما بأن الربيع فى نصف الكرة الشمالى يقابله خريفا فى نصف الكرة الجنوبى، والصيف فى نصف الكرة الشمالى يقابله شتاءً فى نصف الكرة الجنوبى، والعكس صحيح.

 

ويطلق على فصل الخريف سيد الفصول، لأنه بعض من صحو الربيع، وبعض من حر الصيف، وبعض من برد الشتاء الدافئ، ففيه تصبح السماء مغيمة، ممطرة، ورغم ذلك قد تكون الأجواء صافية ومشمسة خلال عدة أيام خصوصًا فى أوائل الفصل، ولكنه يعرف بأنه أيضا فصل السيول.

 

وبعد يوم الانقلاب الصيفى بدأت الشمس ظاهريًا بالانتقال باتجاه الجنوب من جديد وبدأت ساعات النهار تتقلص تدريجيًا نتيجة لتقدم الأرض فى مدارها حول الشمس حتى موعد الاعتدال الخريفى فى 22 سبتمبر القادم.

 

وتدور الشمس فى مدار ظاهرى بالنسبة إلى نجوم الخلفية السماوية التى تظهر ثابتة فى السماء، ويعرف هذا المدار بدائرة البروج ويميل مستوى دائرة البروج مع مستوى دائرة الاستواء السماوى، ونتيجة لدوران الأرض حول الشمس وميل محورها على مستوى مدارها تحث الفصول الأربعة " الشتاء – الربيع – الصيف – الخريف".

 

طول فصل الخريف

وتابع تادرس: "ولتفسير سبب حدوث الفصول الأربعة، نتيجة وجود الشمس فى مدار ظاهرى بالنسبة إلى نجوم الخلفية السماوية التى تظهر ثابتة فى السماء، فهذا المدار يعرف بدائرة البروج، ونتيجة دوران الأرض حول الشمس وميل محورها على مستوى مدارها تحدث الفصول الأربعة وبالترتيب تكون الشتاء ثم الربيع ثم الصيف ثم الخريف".

 

IMG-20200908-WA0072
 


 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة