خالد صلاح

مدير "مسام" لنزع الألغام باليمن: شحنات مهربة للحوثيين تتطابق مع متفجرات بيروت

الجمعة، 07 أغسطس 2020 01:49 م
مدير "مسام" لنزع الألغام باليمن: شحنات مهربة للحوثيين تتطابق مع متفجرات بيروت انفجار
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

قال مدير مشروع مسام لنزع الألغام فى اليمن، إن هناك تطابق ملحوظ بين المواد المتسببة فى الانفجار الذى حدث في بيروت ،ومواد تم ضبطها مهربة للحوثيين باليمن وهى مادة نترات الأمونيوم التي تدخل في صناعة المتفجرات، مؤكدا أن هذا لم يكن من باب المصادفة، فإن التوجه والفكر واحد وهدفهم التخريب والدمار.

ومن جانبه قال وزير الاعلام اليمنى: ليس مفاجئا تطابق المواد المضبوطة لدى مليشيا الحوثي من مادة نترات الامونيوم مع المادة المتسببة بانفجار بيروت، فالمليشيات المرتبطة بالنظام الايراني في المنطقة تعمل ضمن مشروع وعقيدة قتالية وتكتيك واسلوب عسكري واحد باشراف الحرس الثوري.

وقد نفذت قوات خفر السواحل اليمنية في البحر الأحمر عملية عسكرية نوعية أسفرت عن إحباط عملية تهريب كبرى لمواد تدخل في صناعة المتفجرات.

وقال المركز الإعلامي التابع لقوات المقاومة المشتركة باليمن إن خفر السواحل في البحر الأحمر تمكّنت في عملية عسكرية نوعية من ضبط شحنة من السماد المحتوي على 46% من مادة «اليوريا»، مشيراً إلى أن هذا النوع من السماد يدخل في صناعة الألغام والمتفجرات.

وأوضح الإعلام العسكري اليمنى، أن الشحنة تتكون من ألفي مغلف تزن نحو 100 طن كانت في طريقها إلى الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، على متن مركب بحري متوسط، يقوده بحارة يمنيون، رفعوا على ساريته علم دولة أفريقية.

وأكد أن عملية  المراقبة والمتابعة والضبط للمركب والشحنة والمهربين استغرقت أكثر من 15 ساعة ، بدأت بالمراقبة من الثالثة فجرا ثم المتابعة والضبط واقتياد المركب إلى ميناء المخا في الخامسة عصرا.

وأشار الإعلام العسكرى إلى أن معظم تفاصيل عملية الرصد والمراقبة والمتابعة والضبط تم توثيقها بالصوت والصورة، مشيرا إلى أنه سيتم توزيع مادة توثيقية كاملة للعملية في وقت لاحق، وأشار إلى أن هذه العملية كشفت عن شبكات تهريب متعددة تستخدمها الميليشيات الحوثية لتهريب الأسلحة ومواد تصنيع المتفجرات وأشياء أخرى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة