خالد صلاح

لغز يحير العالم.. موقع أجنبى يسلط الضوء على المسلات المصرية القديمة

الخميس، 06 أغسطس 2020 10:00 م
لغز يحير العالم.. موقع أجنبى يسلط الضوء على المسلات المصرية القديمة المسلة
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 التعريف الشامل للمسلة هو نصب حجرى مترابط له جوانبه الأربعة، التى تحمل النقوش بشكل عام ، تتدرج بلطف إلى هرم فى الأعلى، غالبًا ما كانت هذه الأعمدة الضخمة المدببة من الجرانيت المصقول مغطاة بالذهب، حجمها جعلها بلا شك من الصعب للغاية نقلها ورفعها، يمكن أن يكون الغرض الحقيقى من هذه المسلات هو العمل كهوائيات للاستقبال وربما لنقل الطاقة أو إشارات أخرى مثل الراديو أو المنارات القادمة.

 

Obelisk-Member-Facebook-Preview

مسلات المصريين من الأسرة الحاكمة

استخدم المصريون المسلات لأغراض مختلفة، بشكل رئيسى كنصب تذكارية، نقلوا أحيانًا مسلات مختلفة من مواقعهم الأصلية غير معروفة حاليًا، ووضعوها كنصب تذكارى فى المعابد فى الكرنك ومصر الجديدة وعدد من الأماكن الأخرى، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع ancient-origins

 

وفى بعض المواقع ، مثل الكرنك، يبدو أن المسلات كانت واقفة بالفعل عندما تم بناء المعابد الضخمة بجدرانها وأعمدة ضخمة حولها وقام المصريون ونصبوا بعض المسلات الصغيرة، أو ربما لا تزال فى مكانها، ثم أعيد استخدامها خلال أوقات الأسرة.

 

وحول إذا المصريون القدماء لديهم التكنولوجيا اللازمة لاستغلال المحاجر ونقلها وإقامة المسلات الضخمة لا يزال نقاشًا خطيرًا اليوم، على الرغم من أن المسلات الضخمة المنتصبة هى حقيقة أثرية بسيطة، إلا أن كيفية إنشاءها وهدفها يمثل لغز كبير.

ولا تزال الأسئلة التالية غير مفسرة: كيف تم استخراج المسلات؟ كيف تم إخراج المسلات من المحجر ونقلها؟ كيف تم نقل المسلات إلى السفن وانتقلت بعد ذلك؟ كيف تم نقل المسلات إلى موقع الانتصاب؟ كيف نصبت المسلات؟ ما هو الغرض من المسلات حيث كان هذا الجهد الهائل للقيام بكل ما سبق؟ في حين تم تقديم التخمينات المعقولة والنظريات المنطقية لبعض هذه الأسئلة، تبقى الأسئلة المتعلقة بالتقنيات الدقيقة المستخدمة والعديد من العناصر الغامضة الأخرى قائمة. تفسيرات مثل تلك التي قدمها بعض المنظرين حول استخدام الكرات الحجرية ، البكرات ، ومناشير النحاس المقسى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة