خالد صلاح

قصص بين الحياة والموت فى انفجار بيروت.. إنقاذ لبنانى بعد 30 ساعة بالبحر الأبرز

الخميس، 06 أغسطس 2020 11:22 م
قصص بين الحياة والموت فى انفجار بيروت.. إنقاذ لبنانى بعد 30 ساعة بالبحر الأبرز الشاب أمين الزاهد
كتب هيثم سلامة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مازالت تروى القصص والمفارقات واللحظات التي تفصل الحياة عن الموت على إثر تبعات الانفجار الذى شهدته العاصمة اللبنانية بيروت، حيث كتب لعدد من الأفراد النجاة بأعجوبة من الموت.

واحدة من أبرز تلك القصص، هو تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال الشاب اللبناني أمين الزاهد من البحر بعد 30 ساعة من الانفجار، بينما لا يزال الزاهد على قيد الحياة ولكن حالته خطرة ذلك الحدث الذى نقلته وسائل الاعلام العالمية.

أمين الزاهد

وذكرت جريدة لبنان 24، قصة أخرى حيث استطاع أحد الأشخاص الناجين من انفجار مرفأ بيروت أجراء اتصالا بأهله وأخبرهم أنه موجود مع 5 ناجين تحت الركام، إلا أن الدفاع المدني لم يحدد النقطة المتواجدين فيها بعد، بينما أشارت المصادر إلى أن المتصل هو من عائلة تدعى عقيقي.

لبنانى يتصل من تحت الركام


 

أما القصة الثالثة تعود إلى الطفل جورج خنيصر، الذى ارتبط تاريخ مبيلاد بأسوأ كارثة شهدتها العاصمة اللبنانية بيروت، الذى ولد في مستشفى الروم، حيث بينما كان ولادته تستعد للولادة وقع الانفجار المروع، ليتم ولادته على ضوء الهواتف المحمولة، حيث انقطع التيار الكهربائي عن المبنى كله ليجرى الطبيب العملية على ضوء الهاتف.

الطفل جورج
الطفل جورج

وقال والد الطفل:"بالأمس ولد ابني جورج أثناء الانفجارلقد كان جنونيا، لم أصدق أننا خرجنا أحياء، الآن زوجتي وابني في أمان، وكذلك أختى، وما زلنا ننتظر أن تتعافى والدتي إثر الانفجار". 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة