خالد صلاح

لندن تحارب "الإغلاق الجديد".. بوريس جونسون يبحث خيارات لتجنب إغلاق قطاعات الاقتصاد بعد زيادة حالات كورونا.. صحف: حماية كبار السن والمرضى أولوية حال بدء موجة ثانية.. والخبراء يردون: لن نصل هكذا لصفر إصابات

الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 02:00 ص
لندن تحارب "الإغلاق الجديد".. بوريس جونسون يبحث خيارات لتجنب إغلاق قطاعات الاقتصاد بعد زيادة حالات كورونا.. صحف: حماية كبار السن والمرضى أولوية حال بدء موجة ثانية.. والخبراء يردون: لن نصل هكذا لصفر إصابات بوريس جونسون وكورونا
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التقى رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون والمستشار ، ريشي سوناك ، لبحث الخيارات الممكنة لتجنب إغلاق جديد في إنجلترا من شأنه أن يوقف أي انتعاش اقتصادي محتمل إذا كانت هناك موجة ثانية من عدوى فيروس كورونا.

وينظر رئيس الوزراء في إجراءات جديدة للإغلاق بعد أن أجبرته زيادة حالات الإصابة بـ Covid-19 على إبطاء تخفيف الإغلاق يوم الجمعة ، مع تأجيل الاسترخاء المقترح لقطاعي الترفيه والجمال، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

وقالت مصادر إن جونسون التقى مع سوناك يوم الأربعاء لاستعراض مختلف الخيارات التي يمكن تقديمها.

وفقًا لصحيفة صنداي تايمز ، تشمل التدابير قيد النظر مطالبة كبار السن بالوقاية مرة أخرى وظروف تشبه الإغلاق في لندن في حالة حدوث موجة ثانية.

وذكرت صحيفة صنداي تليجراف أنه بموجب المقترحات ، سيُطلب من عدد أكبر من الأشخاص المشاركة في برنامج الحماية ، بناءً على أعمارهم أو عوامل الخطر الخاصة التي تم تحديدها منذ مارس.

وزُعم أنها يمكن أن تؤدي حتى إلى إدراج أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و70 عامًا ممن تم منحهم "تصنيفات شخصية للمخاطر" فى برنامج الحماية في خطوة من شأنها أن تضيف إلى 2.2 مليون شخص ممن اعتبروا الأكثر ضعفاً ويطلب منهم حماية أنفسهم من المجتمع خلال ذروة الربيع.

ونأت مصادر داونينج ستريت عن التفاصيل الواردة في التقارير ، واصفة إياهم بـ "تأملية".

تم رفع نصيحة الحماية فقط يوم السبت لأولئك في إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا الشمالية ، ولا تزال قائمة حتى 16 أغسطس لأولئك الذين يحمون في ويلز.

وهي لا تزال قائمة في مناطق محددة في إنجلترا ، مثل ليستر وأجزاء من شرق لانكشاير وويست يوركشاير ، والتي تخضع لقيود خاصة.

هناك منطقة أخرى من تلك المناطق هي مانشستر الكبرى ، حيث تم الإعلان يوم الأحد عن حادث كبير رداً على الزيادات في معدلات الإصابة بالفيروس التاجي عبر "مواقع متعددة."

ويتصاعد الضغط على رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون لإعادة أجزاء من الإغلاق وسط أدلة على زيادة الإصابة بفيروس كورونا، حيث قال أحد أعضاء مجموعة "سيج" المستقلة لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن الأماكن المغلقة مثل الحانات والصالات الرياضية يجب أن تغلق فى محاولة للوصول إلى "صفر" حالات.

وجاءت دعوة البروفيسور سوزان ميشى، بعد أن حذر كبير الأطباء كريس ويتتى فى مؤتمر صحفى فى داونينج ستريت، من أن إنجلترا أصبحت الآن "قريبة من حدود" القيود التى يمكن تخفيفها دون أن تفقد السيطرة على الفيروس، وأضاف: "إذا أردنا أن نفعل المزيد من الأشياء فى المستقبل، قد يتعين علينا القيام بأقل من بعض الأشياء الأخرى".

وقال عضو فى مجموعة سيج الرسمية للمستشارين العلميين الحكوميين، إن الحانات وأماكن الترفيه الأخرى قد تكون هناك حاجة إلى إغلاقها للسماح للأطفال بالعودة بأمان إلى الفصول الدراسية فى سبتمبر.

وقال البروفيسور جراهام ميدلي لبي بي سي: "قد تتعلق المسألة بسؤال حول تحديد الأولويات. هل نعتقد أن الحانات أهم من المدارس؟"

تزايدت المخاوف من انهيار البعد الاجتماعي مع موجة حر شهدت حشودًا "لا يمكن السيطرة عليها" تتدفق على الشواطئ على الساحل الجنوبي وويلز.

وأظهر استطلاع أن عمليات الإغلاق المحكم في معظم أنحاء شمال إنجلترا شهدت تراجعا، وكشف استطلاع الرأى عن تشاؤم بشأن احتمالات النجاة من كوفيد-19.

ويعتقد حوالي 75 في المائة ممن تم سؤالهم أن هناك احتمال حدوث موجة ثانية من الفيروس هذا العام ، حيث قال ما يقرب من ثلث (32 في المائة) هؤلاء الأشخاص أنها ستكون أسوأ من الأولى.

وتراجعت الموافقة العامة على تعامل الحكومة مع الأزمة من ناقص -14 إلى ناقص -18 خلال الأسبوع الماضي ، حيث قال 30 بالمائة فقط أنهم وافقوا على أدائها ، مقابل 48 بالمائة لم يفعلوا ذلك.

وقال أكثر من النصف (51 فى المائة) أنهم يعتقدون أن المملكة المتحدة ستخرج من الإغلاق بسرعة كبيرة - بزيادة ثلاث نقاط في الأسبوع - حيث قال 11 في المائة فقط إن العودة إلى الحياة الطبيعية كانت بطيئة للغاية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة