خالد صلاح

الجارديان: منازل قبرص اهتزت من دوى انفجار بيروت وغموض حول طبيعة المتفجرات

الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 08:32 م
الجارديان: منازل قبرص اهتزت من دوى انفجار بيروت وغموض حول طبيعة المتفجرات انفجار بيروت
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن سكان قبرص شعروا بدوى انفجار بيروت، الذى وقع اليوم الثلاثاء ، فى حين أن المسافة التى تفصل بين البلدين حوالى  234 كم (145 ميلا).

 

وقالت الصحيفة إنها تحدثت إلى أحد المقيمين بقبرص في مدينة لارنكا، وقال الشخص الذي طلب أن يشار إليه باسمه الأول جورج فقط: "شعر الجميع في قبرص بذلك". "كان الباب يهتز في منزلي. في لارنكا ، سمعوا ذلك وشعروا به ... كان صوته صاخبًا جدًا ظنناه أنه حدث هنا. كان بيتي يهتز. "

 

وقال طبيب في مستشفى سانت جوزيف على بعد أقل من كيلومترين (1.2 ميل) من الانفجار إن العشرات من الجرحى نقلوا للعلاج لكنهم لم يتمكنوا من استقبالهم بسبب تدمير المستشفى ، مضيفا "إنهم ينقلون الناس إلى المستشفى لكن لا يمكننا علاجهم". "إنهم يتركونهم في الخارج في الشارع. المستشفى لا يعمل ، والطوارئ لا تعمل. "

 

وقالت الصحيفة ، فى تحليل لها إنه وسط تفسيرات أولية شديدة التضارب وغامضة حول سبب انفجار بيروت ، تبرز بعض الأشياء. يبدو أن معظم لقطات الفيديو التي تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي ، تبدأ في أعقاب الانفجار الأول.

 

يظهر مبنى طويل في منطقة الميناء وبجواره تظهر نار مشتعلة بشدة من حين لآخر من خلال الدخان. من الواضح أيضًا في العديد من مقاطع الفيديو وجود سلسلة من الومضات البيضاء أسفل السحابة الرئيسية للدخان الداكن ، وأحد التفسيرات التي تم إعطاؤها بسرعة هو أن الانفجار سببه تفجير الألعاب النارية المخبأة فى مخزّن تم تفجيرها بواسطة النار ، تفسير آخر محتمل هو أن هذه يمكن أن تكون ذخيرة.

والانفجار الثاني لا يزال محيرًا أكثر. كان أحد التفسيرات المبكرة أنه شمل انفجار نترات مخزنة ، أو "مواد شديدة الانفجار" مخزنة كما ذكر رئيس الأمن الداخلي اللبناني دون أن يكون أكثر وضوحًا.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة