خالد صلاح

أنا شوفت دب فى روسيا.. أول مكالمة فيديو بين صلاح ولوفرين بعد مغادرة ليفربول

الإثنين، 03 أغسطس 2020 05:57 م
أنا شوفت دب فى روسيا.. أول مكالمة فيديو بين صلاح ولوفرين بعد مغادرة ليفربول صلاح ولوفرين
كتب أحمد عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشر نادي زينيت سان بطرسبرج الروسي أول محادثة بـ"الفيديو" بين الكرواتي ديان لوفرين مدافع الفريق المنتقل حديثًا من ليفربول، وصديقه محمد صلاح عقب وصول النجم الكرواتي لروسيا للانضمام لصفوف فريقه الجديد الذى وقع معه عقدا لـ3 مواسم تبدأ من 2020 وتنتهي في صيف 2023.

ونشر زينت الروسي عبر حسابه الرسمي على تويتر مقطع فيديو قامت قناة النادي بتسجيله للوفرين بعد صوله لمدينة سان بطرسبرج الروسية وهو يتواصل هاتفيًا بـ"الفيديو" مع صديقه محمد صلاح وأخبره أنه شاهد دب عند وصوله المدينة، كما أبدى لوفرين إعجابة بـ"النيو لوك" الجديد لمحمد صلاح، وكشف له عن لحظاته الأولى في المطار وطريقه استقباله وسط حديث ضاحك بين الثنائي.

 

دار حوار طريف بين النجم المصرى محمد صلاح وصديقه دايان لوفرين عقب رحيله عن نادى ليفربول، وعلق لوفرين على رسالة صلاح له عبر الحساب الرسمى للنادى بموقع "إنستجرام"، قائلا: "سنظل إخوة للأبد"، ليرد صلاح مازحًا: "لا تراسلنى كثيرًا أنا فى إجازة".

ووجه محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزى، رسالة مؤثرة إلى زميله الكرواتى ديان لوفرين عقب رحيله عن صفوف الريدز خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية إلى زينيت سان بطرسبرج الروسى لمدة 3 سنوات.

وقال محمد صلاح، فى رسالته عبر الموقع الرسمي لنادى ليفربول، "لا أعرف كيف أقول ذلك يا صديقى، أنت تعرف ما أشعر به الآن، لكن سنفتقدك بشدة هنا، خاصة أنا سأفتقدك حقا، لقد كنت هنا بمثابة صديق رائع لى، ولاعب لا يصدق، أحبك بشدة".

وأضاف محمد صلاح فى رسالته "سنفتقد وجودك معنا، أود أن أشكرك على كل ما فعلته من أجل النادي، شكرا على كل شيء فعلته من أجلي، لقد كنت رائعا"، مضيفا "أتمنى لك كل التوفيق في المستقبل، أتمنى لك مسيرة ناجحة وأن تستمتع مع ناديك الجديد".

وانضم لوفرين إلى صفوف ليفربول مطلع موسم 2014 / 2015 قادمًا من ساوثهامبتون، وخاض مع الريدز 185 مباراة في مختلف البطولات (سجل 8 أهداف وصنع 5 تمريرات حاسمة).

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة