خالد صلاح

دراسة: الكمامة تجعل الناس أكثر إهمالا وأقل التزاما بالتباعد الاجتماعى

الأربعاء، 26 أغسطس 2020 07:00 ص
دراسة: الكمامة تجعل الناس أكثر إهمالا وأقل التزاما بالتباعد الاجتماعى الكمامة والوقاية من كورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توصلت دراسة حديثة إلى أن ارتداء أقنعة الوجه "الكمامات" يمكن أن يزيد من شعور الناس بالأمان، ما يجعلهم أكثر إهمالًا وأقل عرضة لاتباع قواعد التباعد الاجتماعى ووجد علماء النفس من كلية وارويك للأعمال ببريطانيا أن الناس يشعرون براحة نفسية أكبر عند الجلوس أو الوقوف بالقرب من الآخرين أثناء ارتداء القناع ويحافظون على مسافة أصغر من الآخرين الذين يرتدون أقنعة الوجه.

6
 

وبحسب جريدة دايلى ميل البريطانية كانت هذه التأثيرات أكثر وضوحًا بين أولئك الذين يعتقدون أن أقنعة الوجه فعالة فى منع انتشار فيروس كورونا.

وحذر الباحثون أنه قد يكون من الصعب الآن إعادة إنشاء تدابير التباعد الاجتماعى، إذا كانت هناك حاجة إليها حال حدوث موجة ثانية من الحالات.

ويبدو أن النتائج تدعم رأى كبير علماء الأوبئة فى وكالة الصحة العامة السويدية، أندرس تيجنيل، الذى انتقد أقنعة الوجه وقال إن الأدلة الداعمة لفاعليتها "ضعيفة بشكل مذهل" وأنها تشجع الناس على الشعور بالرضا عند التجمع على مقربة من الآخرين".

ومع ذلك فإن النتائج تتناقض مع تلك التى توصلت إليها دراسة حديثة أخرى، والتى خلصت إلى أن مرتدى أقنعة الوجه أكثر عرضة 13 مرة للحفاظ على التباعد الاجتماعى.

32328394-8659487-image-a-22_1598293686163

قال مؤلف الدراسة وطبيب النفس المعرفى آشلى لاكمان من كلية وارويك للأعمال: "يبدو أن النتائج التي توصلنا إليها هي حالة كلاسيكية لتعويض المخاطر".

وأضاف يقلل ارتداء الأقنعة من المخاطر الإجمالية لانتشار COVID-19 ، لذلك يشعر الناس بمزيد من الأمان ويكونون أكثر استعدادًا لتحمل مخاطر أخرى، مثل تقليل المسافة المادية بينهم وبين الآخرين.

إذا كان هدف الحكومة هو تقليل انتقال الفيروس، ويجب أن تكون إرشاداتها واضحة بما يكفى لمنع هذا الأمر، مع التأكيد على أن الأقنعة ليست بديلاً عن التباعد الاجتماعى.

وفى دراستهم - التى أجريت قبل أن يصبح ارتداء أغطية الوجه إلزاميًا فى المتاجر فى إنجلترا - أظهر الدكتور لاكمان وزملاؤه 800 مشاركًا فى المملكة المتحدة صورًا لأشخاص جالسين أو واقفين أو يمشون.

32328396-8659487-image-a-36_1598293906337

طُلب من كل شخص الإشارة إلى مدى قربه من الوقوف فى وجه الشخص الموجود فى الصورة فى سيناريوهات مختلفة، بما فى ذلك الإعدادات الداخلية والخارجية - وكذلك ما إذا كان كلاهما، أو شخصًا واحدًا فقط، أو لا يرتدى أى منهما قناع وجه.

وجد الفريق أنه فى كل سيناريو، كان الناس أكثر احتمالًا لتحمل مسافة أقل بينهم وبين الآخرين إذا ارتدوا أو ارتدى الشخص الآخر قناعًا.

وفي الواقع أفاد المشاركون الذين ارتدوا قناعًا أنهم شعروا بالراحة عند الوقوف على بعد 1.8 متر فقط من الآخرين في المتوسط ​​- مقارنة بالرغبة في الإبقاء على مسافة أكثر من مترين دون تغطية الوجه.

ووفقًا للباحثين فإن أولئك الذين لديهم اعتقاد قوي بأن الأقنعة ستساعد في منعهم من الإصابة بـ COVID-19 كانوا الأكثر استعدادًا للوقوف بالقرب من الآخرين إذا ارتدوا أقنعة.

ومع ذلك فإن أولئك الذين اعتقدوا أنهم أكثر عرضة لخطر دخول المستشفى بسبب الفيروس كانوا أكثر رغبة في الابتعاد عنهم.

قد تكون نتائجنا ذات صلة بشكل خاص بالدول التي يكون فيها استخدام القناع مرتفعًا الآن، ولكن تم تخفيف إرشادات التباعد الاجتماعي ''.

إذا احتاجت البلدان إلى العودة إلى مستويات أكبر من التباعد الجسدي بسبب الموجة الثانية من الحالات، فقد يكون تنفيذ ذلك أصعب مما كان عليه عندما كان استخدام الكمامة منخفضًا في بداية الوباء.

وأضاف: "نحتاج إلى مزيد من الأدلة لتحديد النقطة التي تفوق فيها مخاطر تقليل المسافة الجسدية فوائد ارتداء القناع.. من الواضح أن أكبر فائدة تنتج من استخدام الأقنعة لاستكمال التباعد الاجتماعي، بدلاً من استبدالها".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة