خالد صلاح

المكسيك الوجهة الجديدة لفوكسكون المصنعة للأيفون وشركات التكنولوجيا

الثلاثاء، 25 أغسطس 2020 04:00 ص
المكسيك الوجهة الجديدة لفوكسكون المصنعة للأيفون وشركات التكنولوجيا فوكسكون
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أدت الحرب التجارية الصينية ووباء فيروس كورونا إلى دفع الشركات إلى إعادة فحص سلاسل التوريد العالمية، حيث يمكن للخطط أن تبشر بمليارات الدولارات من الاستثمارات الجديدة التي تشتد الحاجة إليها على مدى السنوات القليلة المقبلة لثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية ، والذي يتأهب لأسوأ ركود منذ الكساد الكبير في الثلاثينيات.

وبحسب موقع  TOI الهندى، فتُعرف Foxconn و Pegatron كمقاولين للعديد من مصنعي الهواتف بما في ذلك أبل، لكن لم يتضح على الفور الشركات التي سيعملون معها في المكسيك، لكن وفقًا لاثنين من المصادر، فإن شركة Foxconn لديها خطط لاستخدام المصنع لتصنيع أجهزة أبل أيفون.

ومع ذلك، قال أحد المصادر، إنه لم يكن هناك ما يشير إلى مشاركة أبل المباشرة في الخطة حتى الآن، مؤكدا إنه من المرجح أن تتخذ شركة فوكسكون قرارًا نهائيًا بشأن مصنع جديد في وقت لاحق من هذا العام، وسيبدأ العمل بعد ذلك، مضيفًا أنه لا يوجد يقين بأن الشركة ستلتزم بالخطة.

وامتنع المتحدث باسم شركة آبل جوش روزنستوك عن التعليق، بينما قال الأشخاص، الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأن المحادثات سرية، إن Pegatron تجري أيضًا مناقشات مبكرة مع المقرضين حول منشأة إضافية في المكسيك بشكل أساسي لتجميع الرقائق والمكونات الإلكترونية الأخرى، وقد رفضت Pegatron التعليق.

وتمتلك Foxconn خمسة مصانع في المكسيك تصنع بشكل أساسي أجهزة التلفزيون والخوادم، ومن شأن توسعها المحتمل أن يؤكد على تحول أوسع وتدريجي في سلاسل التوريد العالمية بعيدًا عن الصين وسط الحرب التجارية الصينية الأمريكية وأزمة فيروس كورونا، فيما تأتي الخطط في الوقت الذي تكتسب فيه فكرة "شبه الدعم" أرضية في واشنطن.

وتستكشف إدارة ترامب الحوافز المالية لتشجيع الشركات على نقل مرافق الإنتاج من آسيا إلى الولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وبإعلان صفقة جديدة تقفل التجارة الحرة مع أكبر سوق استهلاكي في العالم، تتمتع المكسيك أيضًا بالجغرافيا والأجور المنخفضة والمناطق الزمنية لصالحها.

وعلى الرغم من الركود العالمي والمخاوف بشأن مناخ الأعمال في عهد الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، تُظهر البيانات الحكومية أن الاستثمار الأجنبي ما زال قائماً إلى حد كبير حتى الآن هذا العام، وقال مصدر ثالث بشأن فوكسكون "اتصلت الشركة بالفعل بالحكومة (المكسيكية)" ، مضيفًا أن المحادثات كانت في مرحلة مبكرة وأن حالات الإصابة بفيروس كورونا المتزايدة في المكسيك كانت مصدر قلق كبير للاستثمار المحتمل.

وقالت شركة Foxconn التي يقع مقرها الرئيسي في تايبيه وتسمى رسميًا Hon Hai Precision Industry Co Ltd ، في بيان إنها تواصل توسيع عملياتها العالمية وهي "مستثمر نشط" في المكسيك ، إلا أنها ليست لديها خطط حالية لزيادة هذه الاستثمارات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة