أكرم القصاص

الشرطة العراقية: انطلاق قوة أمنية لاعتقال قتلة الناشطين والصحفيين بالبصرة

الأحد، 23 أغسطس 2020 07:00 ص
الشرطة العراقية: انطلاق قوة أمنية لاعتقال قتلة الناشطين والصحفيين بالبصرة عناصر من الشرطه العراقيه
كتب وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لم تمض ساعات قليلة على وصول رئيس الحكومة العراقية إلى محافظة البصرة التى تعيش منذ أيام أوقاتاً عصيبة مع استمرار مسلسل اغتيالات الناشطين والصحافيين والباحثين فى العراق، حتى أعلن وزير الداخلية عثمان الغانمى عن انطلاق قوة أمنية فجر الأحد، لاعتقال القتلة فى البصرة، بحسب موقع "العربية.نت".

 

وأكد مصطفى الكاظمى خلال اجتماعه مع القيادات الأمنية والعسكرية فى مقر قيادة عمليات البصرة فى وقت سابق ليل السبت، أن وجوده فى المحافظة جاء لأمر استثنائي، وقال "أنتظر منكم عملا جادا، وعليكم الكشف عن المجرمين بأسرع وقت".

وبين أن جماعات خارجة عن القانون تحاول منذ فترة ترهيب أهل البصرة، وهى تشكل تهديدا لهم ولجميع العراقيين، وقال أيضاً "البصرة مهمة لدينا ولا نقبل بالإخفاقات فى حماية أمنها"، رافضاً أى شكل من أشكال التدخلات السياسية فى العمل الأمني.

 

كما شدد على وجود العمل بكل الإمكانيات لتوفير الأمن لأهالى البصرة، وقال "هناك مجرمون يرتكبون عمليات اغتيال، لكن لم نرَ عملا يوازى خطورة هذه الجريمة".

هذا، وشهدت المحافظة الجمعة، تنفيذ الخطة الأمنية التى يشرف عليها وزير الداخلية عثمان الغانمى لتعقب القتلة وملفات أخرى أمر الغانمى بتنفيذها من قبل كبار القادة فى الوزارة، أهمها القضاء على السلاح المنفلت، وملف المخدرات، والنزاعات العشائرية، واعتقال المجرمين الذين لم تنفذ حتى الآن أوامر القبض عليهم.

 

فيما انتشرت قوات مشتركة من الجيش والشرطة قامت باحتجاز المركبات التى لا تحمل أرقاما أصولية والسيارات المظللة، حيث أكدت وزارة الداخلية أنها إحدى الأدوات المستخدمة لقتل الناشطين.

 

وتواجدت القوات الأمنية فى التقاطعات والطرق الرئيسية، أهمها شارع التجارى الذى شهد حادثة اغتيال الناشطة وخبيرة التغذية ريهام يعقوب.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة