أكرم القصاص

"الإرشاد الزراعى": نسعى للوصول للمستوى الأول عالميا بتدوير المخلفات

الأحد، 23 أغسطس 2020 07:20 م
"الإرشاد الزراعى": نسعى للوصول للمستوى الأول عالميا بتدوير المخلفات جانب من الاجتماع
الغربية مصطفى عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شدد الدكتور علاء عزوز، رئيس قطاع الإرشاد، على دور الإرشاد الزراعى، بوزارة الزراعة الذى أشاد بمجهوداته فى الأعوام السابقة للوصول لهذا المستوى من الوعى، مؤكدا أن ذلك لا يقلل من السعى للوصول للمستوى الأول على مستوى العالم فى كيفية تدوير المخلفات وتعظيم الاستفادة منها قدر الإمكان والعمل على زيادة وعى المزارعين وتحقيق أقصى استفاده وربح من موسم قش الأرز من خلال تدوير القش إلى كومات سمادية وكومات علف.

جاء ذلك أثناء الاجتماع السنوى الذى عقد اليوم لتدوير قش الأرز للمحافظات المصرح بها زراعة الأرز بناء على تعليمات وزير الزراعة، ووزير البيئة بحلول موسم حصاد محصول الأرز، وكيفية التصدى للسحابة السوداء والحرق المكشوف بقش الأرز، وذلك بقاعة الإرشاد بمحافظة الدقهلية لمحافظات الغربية والدقهلية والبحيرة وكفر الشيخ والشرقية والقليوبية بحضور الدكتور علاء عزوز، رئيس قطاع الإرشاد بوزارة الزراعة والدكتور عصام عامر، رئيس قطاع الفروع بوزارة البيئة والدكتور حمدى جامع رئيس الإدارة المركزية للإرشاد ووكلاء وزارة الزراعة بمحافظات الغربية والدقهلية والبحيرة وكفر الشيخ والشرقية والقليوبية ومديرى عموم الإرشاد بهذه المحافظات.

وأكد المهندس على عبد الجواد، وكيل وزارة الزراعة بالغربية، أن المساحة المنزرعة بمحصول الأرز بمحافظة الغربية لعام 2020 وصلت 88 ألفا و962 فدانا، مشيرا إلى أن جهاز الإرشاد بمديرية الزراعة بالغربية يعمل بكل اجتهاد على مكافحة السحابة السوداء والتى تتناقص نسبتها فى كل موسم عن الموسم السابق، وذلك بناء على دور الإرشاد الزراعى بتوعية المزارعين لضرورة تعظيم الاستفاده من قش.

وقال وكيل وزارة الزراعة بمحافظة الغربية، إن المديرية توفر الدعم الفنى والإدارى لتشغيل مواقع تجميع قش الأرز لمواجهة السحابة السوداء، مع تقديم جميع التسهيلات للشباب من اعتماد للحيازات الخاصة بالتجميع، كذلك توفير المعدات اللازمة، فى إطار تعظيم الاستفادة من المخلفات الزراعية وخاصة قش الأرز، وبناء على البرتوكول الموقع بين وزارتى الزراعة والبيئة.

وشدد عبدالجواد، على ضرورة تواجد مهندسى الإرشاد بالمراكز كافة لمتابعة العمل والإشراف علية ووضع حلول سريعة لجميع المشكلات التى يقابلها الشباب أثناء موسم التجميع، الذى يبدأ من 1 سبتمبر وينتهى فى 15 نوفمبر.

وأضاف أن المديرية أنشأت جهازا لمنظومة تدوير قش الأرز ومواجهة السحابة السوداء هذا الموسم من خلال العمل على مدار 24 ساعة، علاوة على مرور دورى من سيارات المديرية والإدارات على مواقع قش الأرز مع رصد أى حريق حين حدوثة.

وأكد المهندس عبد السلام هنداوى، منسق عام تدوير المخلفات الزراعية بالغربية، أنه رغم انتهاء الدعم الخاص بمشروع المزارع الصغير فى عمل كومات الأعلاف غير التقليدية والكومات السمادية، الذى كان يشمل اليوريا 46%، أزوت والبلاستيك وكذلك مادة المخصب الحيوى EM1، حسب البروتوكول وتعليمات وزارتى الزراعة والبيئة، إلا أن العمل مستمر بتوجية المزارع للاستفادة القصوى من قش الأرز وعدم اللجوء لحرقة عن طريق عمل ندوات إرشادية مكثفة لجميع الإدارات الزراعية والمراكز الإرشادية والجمعيات الزراعية مع التركيز على المراكز المخصصة لزراعة الأرز هذا العام، كذلك الإشارة فى الندوات وصفحات التواصل الاجتماعى الخاصة بالمديرية وأجهزة الإعلام والصحافة لمدى أهمية عمل مواقع تجميع لقش الأرز، والتى تعمل كمشروع صغير للشباب وبه يستفيد الشباب بدعم مادى من الحكومة عن تجميع قش الارز، بالإضافة إلى الدخل العائد من الموقع الذى تم تجميعه والذى يعود لصاحب الموقع لتصبح الاستفادة المادية مضاعفة.

وأكد أن وزارة الزراعة تسعى جاهدة لنشر الوعى وكيفية الاستفادة القصوى من جميع المخلفات الزراعية الموجودة بالأرض، حتى تصب فى مصلحة الفلاح والشباب، بإعادة تدوير جميع مخلفات المحاصيل التى يزرعها الفلاح طوال العام، مشيرة إلى أن مواقع التجميع مشروع جيد للشباب بمجهود أقل وفترة عمل موسمية ويتيح دخل عالى وسريع.

وكشف أن استخدام المخلفات بعد تدويرها يقلل من استخدام الفلاح للسماد الكيماوى بأقل تكلفة ممكنة، كما تعمل المخلفات كعامل أساسى فى تغذية الحيوانات، ما يقلل عن الفلاح العبء المالى فى تغذية حيوانات المزرعة.

جانب من الاجتماع (1)
 
جانب من الاجتماع (2)
 
جانب من الاجتماع (3)
 
جانب من الاجتماع (4)
 
جانب من الاجتماع (5)
 
جانب من الاجتماع (6)
 
جانب من الاجتماع (7)
 
جانب من الاجتماع (8)
 
جانب من الاجتماع (9)
 
جانب من الاجتماع (10)




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة