خالد صلاح

مختار مختار رئيس قسم الأخلاق الرياضية يحتفل بعيد ميلاده الـ"66"

الإثنين، 17 أغسطس 2020 11:10 ص
مختار مختار رئيس قسم الأخلاق الرياضية يحتفل بعيد ميلاده الـ"66" مختار مختار المدير الفنى للإنتاج الحربى
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يحتفل مختار مختار، نجم الأهلى السابق والمدير الفنى الحالى للإنتاج الحربى، اليوم الاثنين، بعيد ميلاده الـ"66" فهو من مواليد 17 أغسطس عام 1954، وبدأ مسيرته الكروية فى نادى إسكو، الذى كان يضم فى نفس التوقيت كلا من حمدى نوح، أحمد أبورحاب، ياسر المحمدى وغيرهم، قبل أن يلتحق بالنادى الأهلى فى مطلع موسم 1975-1976، كانت أول مباراة رسمية لمختار مختار مع النادى الأهلى أمام كفر الشيخ بملعبه فى الثالث من شهر أكتوبر عام 1975، بينما كان أول أهدافه الرسمية مع الأهلى فى ثانى مبارياته أمام المنيا بالقاهرة 12 أكتوبر 1975.

ومع الأهلى سطر مختار مختار مجده الشخصي، بعدما لعب مع الفريق الأحمر أكثر من 190 مباراة رسمية، سجل خلالها 32 هدفا، وحصد مع الأهلى فى السنوات التسع 10 بطولات، بواقع 6 بطولات دورى، و3 ألقاب كأس مصر، وبطولة ودورى أبطال أفريقيا.

استمر مختار مع الأهلى حتى اعتزاله نهاية موسم 1983-1984وهو دون الـ30 من عمره متأثراً بالإصابة البالغة التى تعرض لها فى آخر مبارياته الرسمية أمام المقاولون العرب، ولم تمر 10 دقائق حتى أصيب مختار فى كرة مشتركة مع سعيد الشيشينى الذى سقط بكل جسمه على ركبة مختار، حيث أصيبت ساقه بالضمور وأجرى عدة عمليات لكن ساقه اليمنى ظلت تؤلمه بعدما تدرب بقوة وعنف ليستعيد سرعته لكنه لم يتمكن فقرر الاعتزال.

وتأكيداً لأخلاقه الرفيعة أصر فى حضور مباراة تكريمه التى أقيمت 24 يناير 1986 على أن يكون حول الملعب رافعاً يده فى يد سعيد الشيشينى كابتن ذئاب الجبل معلناً بذلك أمام الجميع أن الشيشينى لم يتعمد إصابته وأنه لا يحمل أى ضغينة له، واستقبل الجمهور هذا الموقف بكل الحماس بعدما كان يطالب زملاء مختار فى الملعب بالثأر له، ونتيجة لهذا الموقف الرائع قررت اللجنة الدولية للعب النظيف المنبثقة عن هيئة اليونسكو بباريس منح مختار جائزة "الخلق الرياضى" عام 1985 وتسلمها فى 25 سبتمبر 1986.

وكانت آخر مبارياته الرسمية أمام المقاولون العرب في الحادي عشر من شهر نوفمبر عام 1983، وسجل هدف المباراة الوحيد.

ومع منتخب الفراعنة انضم مختار مختار للمنتخب فى أمم لفريقيا عام 1976، وشارك أيضا فى أمم 1980، لعب مع المنتخب ما يقارب 43 مباراة سجل خلالها ستة أهداف.

وبعد الاعتزال، اتجه مختار إلى مجال التدريب وتولى التدريب فى قطاع الناشئين فى الأهلى، ثم تم تصعيده مدربا عاما مطلع موسم 2000/2001 وقاد الفريق كمدير فنى قبل قدوم الألمانى ديكسى، واستمر عامين مع الفريق وحقق ثلاثة ألقاب.

ثم بدأ مسيرته مع الأندية المصرية في منصب الرجل الأول بالجهاز الفني بدءا من غزل المحلة موسم 2002-2003 وحتى الآن قاد خلالها العديد من الفرق أبرزها بتروجت الذى صعد على يديه موسم 2006-2007، وإنبى الذى حقق معه بطولته الوحيدة كمدير فنى وهى كأس مصر 2011 على حساب الزمالك، ودرب أيضا كلا من المصرى، والاتحاد السكندرى، واستقر حالياً مع فريق الإنتاج الحربي.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة