خالد صلاح

جامعة القاهرة الوحيدة ضمن أفضل 500 جامعة بالعالم فى تصنيف شنجهاى 2020

الأحد، 16 أغسطس 2020 10:18 ص
جامعة القاهرة الوحيدة ضمن أفضل 500 جامعة بالعالم فى تصنيف شنجهاى 2020 الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة
كتب محمد صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة احتلت موقعًا متميزًا ضمن أفضل 500 جامعة على مستوى العالم في تصنيف شنجهاي الصينى لعام 2020، وذلك وفقًا للتقرير الذي تم نشره يوم 15 أغسطس والذي يضم ترتيب أفضل 1000 جامعة من بين 30 ألف جامعة على مستوى العالم. بينما حققت جامعة القاهرة مراكز أكثر تقدما في تصنيفات عالمية أخرى.
 
وأوضح الدكتور محمد الخشت،فى بيان صادر عن جامعة القاهرة ،  أن تصنيف شنغهاي لعام 2020 أظهر أن جامعة القاهرة هي الجامعة المصرية الوحيدة التى تتواجد في هذا التصنيف ضمن أفضل 500 جامعة عالمية. وجاءت جامعة الأسكندرية في الفئة من 701 إلى 800، ثم جامعتي عين شمس والمنصورة في الفئة من 801 إلى 900، ثم جامعة الزقازيق في الفئة من 900 إلى 1000.
 
وأضاف رئيس جامعة القاهرة، أن التقرير أظهر تفوق الجامعة على عدد من الجامعات الأوروبية والأمريكية واليابانية ذات الشهرة العالمية، مثل جامعات بوسطن كوليدج، وميتشغان التقنية، وباريس 12، ونيو انجلاند، وطوكيو للعلوم الطبية، وليفربول جون موريس، وكارلتون، وهيروشيما، والميسيسبي، وأريزونا الشمالية، وأوكلاهوما، وتوماس جيفرسون، وبريمن، وكنت، ونيو هامبشاير، ونورث ويست، ولينكولن. كما تساوت جامعة القاهرة مع جامعات عالمية كبرى مثل: ماربورغ، وبن جوريون، وفلوريدا الدولية،وولاية جورجيا، وهانوفر الطبية، ومعهد موسكو للفيزياء والتكنولوجيا، واستكهولم للاقتصاد، وتكساس للتكنولوجيا، وطوكيو للعلوم، وكانتربيري، ويورك، وغرب فيرجينيا، وولاية كنساس.
 
وأكد الدكتور محمد الخشت، أن تواجد الجامعة واحتفاظها بمكانتها ضمن أفضل 500 جامعة على مستوى العالم في تصنيف شنغهاي الصيني، يُعد إنجازًا عالميًا مهمًا وفقًا لما أظهره التقرير من خروج عدد كبير من الجامعات العالمية من هذه الفئة خلال العشر سنوات الأخيرة.
 
جدير بالذكر أن تصنيف شنغهاي الصيني من أقوى التصنيفات العالمية للجامعات وينشر ترتيب الجامعات الراقية. سنويًا منذ عام 2003 استنادًا إلى منهجية شفافة. ويعتمد التصنيف على معايير موضوعية يمكن قياسها، وتلك المعايير تتضمن حجم ونوعية البحوث العلمية المنشورة في المجلات العلمية الدولية، إلى جانب جودة هيئة التدريس، ومستوى الأداء الأكاديمي، ومستوى الخريجين وتميزهم.
79387bd1-caee-48d6-af7a-ef91a35aa96a
 
f693e53a-5e32-4592-9460-48b93b0a7e14
 

 

9f04ab53-4fe3-4ae6-8ff0-8addfaf95929
 
0f5e8383-17c7-4a75-b229-693232a11599
 
38d80f62-60a8-4504-a62f-2f007761e434
 
281585b7-cb00-4786-afe0-ee54fa86f34b
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة