خالد صلاح

الأنفلونزا الأسبانية.. مدارس نيويورك وشيكاجو تواصل فتح المدارس أثناء وباء 1918

الإثنين، 10 أغسطس 2020 05:00 ص
الأنفلونزا الأسبانية.. مدارس نيويورك وشيكاجو تواصل فتح المدارس أثناء وباء 1918 الوباء فى المدارس
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قرر مسئولو الصحة العامة فى مدينتى نيويورك وشيكاغو، وسط جدل حاد، أن الأطفال سيكونون أفضل حالًا فى الفصول الدراسية، فى خريف عام 1918 ، وذلك عندما اجتاحت الموجة القاتلة من جائحة الإنفلونزا المعروفة باسم "الإنفلونزا الإسبانية" جميع أنحاء البلاد، أغلقت المدارس فى المدن فى جميع أنحاء الولايات المتحدة من أجل الحد من العدوى.
 
chicago-school-1918-gettyimages-567441957
 
وقد ظلت المدارس العامة مفتوحة  حتى خلال شهر أكتوبر 1918، أكثر الشهور فتكًا بالإنفلونزا، وعندما توفى حوالى 195  ألف أمريكى، وضع مسئولو الصحة فيى كلتا المدينتين رهاناتهم على برامج النظافة المدرسية القوية الجديدة والتفتيش الطبى، التى وضعها الإصلاحيون جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع "هيستورى". 
 

المدارس العامة كملاذات آمنة 

في أواخر القرن التاسع عشر، انتشر الالتحاق بالمدارس العامة في الولايات المتحدة، حيث زاد إجمالى الالتحاق بنسبة 44% فى سبعينيات القرن التاسع عشر وحدها، واستمر التسجيل فى النمو على مدى العقود القليلة المقبلة، مدفوعًا إلى حد كبير بالزيادة فى إجمالى عدد سكان البلاد، وبحلول عام 1918  كان عدد الأطفال الأمريكيين الملتحقين بالمدارس العامة أكثر من أى وقت مضى.
 
وشهدت معدلات الحضور أيضًا تحسنًا مطردًا بعد خمسينيات القرن التاسع عشر، حيث أصدرت ولاية تلو الأخرى قوانين الحضور الإلزامى عندما سنت ولاية ميسيسيبي قانون الحضور الإلزامى فى عام 1918، كان لدى جميع الولايات الأمريكية مثل هذه القوانين.
 
لكن بالنسبة للمصلحين الاجتماعيين والتعليمين، لم يكن كافياً أن يذهب الأطفال إلى المدرسة - فقد احتاجوا أيضًا إلى البقاء آمنين وصحيين عند وصولهم إليها، وتم تجديد المدارس وإعادة تنظيمها للسماح بتهوية أفضل في الفصول الدراسية وضمان الحصول على مياه الشرب العذبة، وابتداء من تسعينيات القرن التاسع عشر، أطلقت العديد من المدن برامج الفحص الطبى، حيث قام الأطباء بزيارة المدارس للتحقق من صحة الطلاب وتحديد أى أمراض، من قمل الرأس إلى السل.
 
وفى عام 1902، كانت "لينا روجرز" أول ممرضة مدرسية فى البلاد، عندما تم تعيينها لتحسين صحة الطلاب وحضورهم فى أربع مدارس في مدينة نيويورك، وانخفض التغيب  بنسبة 90% في غضون ستة أشهر من وصولها إلى الوظيفة، وبحلول عام 1914، وظفت مدارس المدينة ما يقرب من 400 ممرضة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة