خالد صلاح

عم محمد أكبر ساكن بالشارع: حلمى أودع الأسفلت (فيديو)

الخميس، 09 يوليه 2020 03:21 م
عم محمد أكبر ساكن بالشارع: حلمى أودع الأسفلت (فيديو) عم محمد
كتب: أسامة طلعت – خالد كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
مرت عليه سنين وثورات، وعواصف وأمطار، وجو حار، وهو في الشارع لا مأوى له من الشمس ولا من البرد، مرت بجواره المظاهرات، وأقيمت بجانبه الاعتصامات، وهو لازال يتمسك بتلك البقعة من شارع الهرم، يسكنها وتسكنه، لا مصدر له للرزق سوى ما يجود به البعض عليه، ليستطيع أن يبقى على قيد الحياة، لا يرى أمامه سوى القرآن الكريم، حيث ينكب على كتاب الله ليل نهار يقرأه ليجد فيه النجاة. 
 
 
محمد أحمد محمد 86 سنة أكبر معمر بشوارع مصر حيث يعيش بلا مأوى منذ 22 عام حيث كان صاحب معرض لبيع الملابس والأحذية بشارع 26 يوليو وإحترق المحل بفعل فاعل مرتين مما قضى على كل ما ممتلكاته وجعل أسرته تتخلى عنه فقرر أن يسكن الشارع.
 
عم-محمد-(1)
 
أنا كان عندى محل هدوم وأحذية في شارع 26 يوليو وكنت مبسوط.. بهذه الكلمات بداء عم محمد رواية مأساته التي جعلته ينتقل من منزله إلى الشارع: كان معايا فلوس لحد ما المحل بتاعى اتحرق مرتين بفعل فاعل بعدها مقدرتش أقف على رجلى تانى وحاولت أخد قرض بس ماعرفتش فالديانة خدوا منى كل حاجة وإترميت في الشارع ومن ساعتها وأنا كاره للحياة.
 
عم-محمد-(2)
 
يواصل عم محمد حكايته قائلاً : أول مابقاش معايا فلوس مراتى سابتنى وطلبت الطلاق وطبعاً لأن ربنا قال فإمساكاً بمعروف أو تسريحاً بإحسان فطلقتها لأن دى رغبتها وعندى منها بنت وهما مايعرفوش عنى حاجة .
كل اللى نفسى فيه إنى ماتهنش في أخر أيامى وأعيش اللى فاضلى عيشة كريمة لأنى قدمت على معاش التضامن ومعرفتش أخده وماليش أي مصدر رزق.
 
عم-محمد-(3)
 
يعتبر عم محمد من بين ألاف من الأطفال والكبار الموجودين في الشارع بلا مأوى والتي تسعى الحكومة جاهدة لدمجهم في المجتمع حتى لا يصبحوا عالة عليه.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة