أكرم القصاص

إبراهيموفيتش بعد إسقاط يوفنتوس: ميلان كان سينافس على الدوري لو حضرت مبكرا

الأربعاء، 08 يوليه 2020 10:27 ص
إبراهيموفيتش بعد إسقاط يوفنتوس: ميلان كان سينافس على الدوري لو حضرت مبكرا إبراهيموفيتش خلال تسديد ركلة الجزاء
كتب إسلام مسعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم ميلان الإيطالى، أنه إذا انضم إلى صفوف الروسونيرى منذ بداية الموسم كان من الممكن التتويج بالدورى الإيطالى، وجاء هذا بعد الفوز الساحق الذى حققه فريقه على يوفنتوس 4-2 مساء أمس، الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة الـ 31 على ملعب "سان سيرو".

وأحرز زلاتان إبراهيموفيتش الهدف الأول لميلان فى الدقيقة 62 من ركلة جزاء، وهى بداية الريمونتادا على يوفنتوس، قبل إنهاء المباراة لصالحهم 4-2 فى النهاية.

وقال إبراهيموفيتش، فى تصريحات لشبكة "DAZN"، "أنا كبير فى السن، هذا ليس سراً، العمر مجرد رقم، أنا أعمل بشكل جيد وأسعى للتوازن، لعبت اليوم أكثر من المباراة السابقة وأشعر أننى بحالة جيدة، ولأكون صادقاً أسعى لقيادة الفريق للفوز بأى طريقة".

وحول إعطاء التعليمات لزملائه فى ميلان وهل يفكر فى أن يصبح مدربا؟، رد إبرا، "أنا رئيس ولاعب ومدرب، السيئ أننى أتقاضى راتبى كونى لاعبا فقط، إذا كنت هنا منذ اليوم الأول من الممكن أن نفوز بلقب الدورى الإيطالي".

وأضاف إبرا، "سوف نرى، هذا الشهر سأستمتع بنفسي، لكن هناك شيئا غريبا يحدث ونحن لا نتحكم فى شيء".

وبخصوص مستقبله مع ميلان، أشار إبراهيموفيتش، "لا أعلم إذا كانت الجماهير سترانى مباشرة لآخر مرة من الملعب، قد يحدث هذا نعم، لماذا؟ عليكم قراءة ما بين السطور، من الغريب اللعب خلف أبواب مغلقة، إذا كان سان سيرو ممتلئا كانت ستكون ليلة رائعة".

وتابع، "أنا استمتع بنفسى فى ميلان مثلما فعلت فى أمريكا، أصبت وعدت مرة أخرى أنا بعمر الـ 38 ولا أملك اللياقة البدنية التى كنت أملكها، لكنى ذكى فى ذلك، أنا لا أحاول فعل نفس الأشياء التى فعلتها عندما كان عمرى 20 عاما".

واختتم النجم السويدى تصريحاته قائلا، "إذا لم أحدث الفارق لا أحب ذلك، لست هنا لأكون مثل تعويذة النادى، أنا هناك لمساعدة رفاقى والنادى والجماهير".

جدير بالذكر أن ميلان رفع رصيده إلى النقطة 49 فى المركز الخامس بجدول مسابقة الدورى الإيطالى. 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة