خالد صلاح

وزير إعلام اليمن: سفن صيد إيرانية تستخدم كغطاء لتهريب الأسلحة

الإثنين، 06 يوليه 2020 10:44 م
وزير إعلام اليمن: سفن صيد إيرانية تستخدم كغطاء لتهريب الأسلحة وزير الإعلام اليمني معمر الارياني
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أدان وزير الإعلام اليمني معمر الارياني، الأنشطة العدائية التي تنفذها سفن إيرانية في المياه الإقليمية اليمنية بشكل متكرر من تجريف للثروة السمكية وحوادث إطلاق النار على قوارب الصيد والصيادين اليمنيين، واستخدام هذه السفن للتمويه وكغطاء لتهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة للمليشيا الحوثية.
وأوضح الارياني - في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) - أن المعلومات الخطيرة التي كشفت عنها مؤخرا منظمتا "جلوبال فيشينج وواتش" (GFW) المتخصصة في رصد وتعقب سفن الصيد، و"تريج مات ترام" (TMT) التي تقدم معلومات عن مصايد الأسماك، بشأن عمليات الصيد غير المشروعة التي تنفذها سفن إيرانية في المياه الإقليمية اليمنية تكشف جانبا من هذه الأنشطة‏ العدائية.
ونوه إلى أن التقرير يؤكد قيام أسطول إيراني يتكون من 192 سفينة بعميات صيد غير قانونية ودون الحصول على تصاريح صيد في شمال غرب المحيط الهندي بسواحل الصومال والسواحل اليمنية (خاصة سواحل أرخبيل سقطرى) منها 144 سفينة تم رصدها في المياه الإقليمية لليمن في موسم الصيد 2019-2020م‏.
وأشار وزير الإعلام اليمني إلى أن التقرير كشف عن استخدام السفن الإيرانية لـ "الشباك الخيشومية المنجرفة" لصيد الأسماك البحرية مثل سمك التونة، والذي تحظر الأمم المتحدة استخدامه في أعالي البحار التي يزيد طولها عن 2.5 كيلومتر بما فيها المحيط الهندي، وذلك للحفاظ على الثروة المائية ووقف عمليات تجريف الثروة السمكية.
وقال إن التقارير الرسمية أكدت أن السفن الإيرانية اخترقت المياه الإقليمية مؤخرا على شكل مجموعات في المناطق الجنوبية الغربية من ارخبيل سقطرى والبحر العربي مستغلين اضطراب البحر وصعوبة الحركة، وأنه سبق وتم القبض على سفن تدعي انها للصيد وهي في الحقيقة سفن تهريب الأسلحة للمليشيا الحوثية.
‏وطالب الارياني الأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بإدانة هذه الأنشطة العدائية والضغط على النظام الإيراني لوقف ممارساته، باعتبارها مساسا بسيادة اليمن وأمنه واستقراراه وتهديدا لأمن الإقليم وانتهاكا صارخا للقوانين والمواثيق الدولية التي تحفظ حقوق الدول وتنظم عملية الاصطياد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة