خالد صلاح

الإندبندنت: بوريس جونسون يلوم أصحاب دور الرعاية على زيادة وفيات كورونا

الإثنين، 06 يوليه 2020 08:49 م
الإندبندنت: بوريس جونسون يلوم أصحاب دور الرعاية على زيادة وفيات كورونا بوريس جونسون
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن رئيس الوزراء بوريس جونسون بدا وكأنه يلوم أصحاب دور الرعاية على ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، حيث كشفت الأرقام الجديدة أن واحدة من كل خمسة إصابات بالفيروس التاجي خلال ذروة الوباء في إنجلترا كانت من بين مستشفيات وموظفي دور الرعاية.

كما حث رئيس الوزراء، الجمهور على عدم شرب الخمر بهذا القدر، معربا عن صدمته بسلوك بعض الذين يشربون الكحول حيث تم تخفيف الإغلاق خلال عطلة نهاية الأسبوع.

كما اتخذت اسكتلندا وويلز المزيد من الخطوات لتخفيف قيود الإغلاق يوم الإثنين، في حين تم منح قطاع الفنون في المملكة المتحدة قبلة الحياة من خلال منحها تمويل حكومى بقيمة 1.57 مليار جنيه استرليني في التمويل الحكومي، مما يتيح للمتاحف وصالات العرض وأماكن الموسيقى الحية ودور السينما المستقلة وغيرها للوصول إلى منح الطوارئ والقروض.

في غضون ذلك، قالت الدكتورة جيني هاريس، كبيرة الأطباء الطبيين في إنجلترا، إن معظم الأطفال الذين يبلغ عددهم 92000 طفل الذين يشملهم برنامج الحماية حاليًا سيستطيعون العودة تدريجيا للحياة الطبيعية بحلول نهاية يوليو، حيث أعلنت الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل أن الإجراء غير ضروري بالنسبة لـ "الغالبية العظمى" من الأطفال.

وأظهر تحليل البيانات العالمية، أن سكان دار الرعاية كانوا أكثر عرضة للوفاة بسبب كوفيد19 في المملكة المتحدة بالمقارنة مع أى من الدول الأوروبية الرئيسية باستثناء إسبانيا، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

كانت نسبة السكان الذين يموتون في منازل المملكة المتحدة أعلى بمقدار الثلث عنها في أيرلندا وإيطاليا ، أي حوالي ضعف النسبة في فرنسا والسويد و 13 مرة أعلى من ألمانيا. أجرى تحليل الإحصاءات الرسمية من قبل الأكاديميين في كلية لندن للاقتصاد كجزء من شبكة سياسة الرعاية طويلة الأجل الدولية.

من بين جميع المقيمين في دار الرعاية في المملكة المتحدة، تم تأكيد 5.3% أو يشتبه في أنهم توفوا من كوفيد19، مقارنة بـ 0.4% في ألمانيا، وفقًا لتحليل الإحصاءات الرسمية.

توفي حوالي 3500 شخص في دور الرعاية في ألمانيا مقارنةً بأكثر من 16000 شخص في المملكة المتحدة، على الرغم من أن عدد سكان دار الرعاية في ألمانيا يبلغ ضعف هذا العدد. يرجع الفضل في نظام التتبع والحجر الصحي لمدة 14 يومًا للأشخاص الذين يغادرون المستشفى إلى حماية المنازل من تفشي المرض.

واعتبرت الصحيفة أن الأرقام ستزيد الضغط على وزير الصحة، مات هانكوك، لتبرير زعمه في مايو بأنه "وضع حلقة واقية" حول دور الرعاية منذ بداية الوباء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة