خالد صلاح

ليفربول ضد أستون فيلا.. التعادل السلبي يحسم الشوط الأول بمشاركة صلاح وتريزيجيه

الأحد، 05 يوليه 2020 06:22 م
ليفربول ضد أستون فيلا.. التعادل السلبي يحسم الشوط الأول بمشاركة صلاح وتريزيجيه تريزيجيه خلال الشوط الأول
كتب سيد حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حسم التعادل السلبي أحداث الشوط الأول من مباراة ليفربول ضد نظيره أستون فيلا بنتيجة 0-0، خلال المباراة التي تجمعهما حاليًا على ملعب "أنفيلد"، ضمن الجولة الـ33 من الدوري الإنجليزي.

ولم يشهد الشوط الأول أحداثًا مثيرة بين الفريقين، ويتواجد الدولي المصري محمد صلاح ضمن التشكيل الأساسي للريدز في مواجهة أستون فيلا، للمباراة الثالثة على التوالي، في المقابل يتواجد محمود حسن تريزيجيه في التشكيل الأساسي لأستون فيلا ويجلس زميله أحمد المحمدي على الدكة.

وأقام لاعبو فريق أستون فيلا، ممرا شرفيا، لنجوم فريق ليفربول، بعد تتويجهم بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، قبل إنطلاق مواجهة الفريقين، وكان لاعبو مانشستر سيتي، قد أقاموا ممرا شرفيا، لنجوم ليفربول، خلال المباراة السابقة، بعد تتويج الريدز، باللقب للمرة الأولى منذ 30 عاما، والتاسعة عشر فى تاريخه.

كان تريزيجيه قد سجل هدفا في مباراة الدور الأول عندما فاز ليفربول بثنائية مقابل هدف في مباراة صعبة أمام أستون فيلا، ضمن منافسات الجولة الحادية عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز على ملعب فيلا بارك.

ويحتاج أستون فيلا للخروج بنتيجة إيجابية من معقل بطل الدوري حيث يحتل المركز الـ18 والمؤدي إلى الهبوط برصيد 27 نقطة قبل انطلاق الجولة، بينما يأتى ليفربول على القمة برصيد 86 نقطة.

ويواصل محمد صلاح مطاردة جيمي فاردي متصدر ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي، حيث يحتل المركز الرابع برصيد 17 هدف بفارق 4 أهداف عن جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي ومتصدر ترتيب الهدافين برصيد 21 هدف بعدما سجل هدفين ضد إيفرتون أمس.

وخسر ليفربول بنتيجة 4-0 في الجولة الماضية أمام مانشستر سيتي حامل لقب آخر نسختين من البريميرليج، وكانت الهزيمة التي عكّرت احتفالات الجماهير باللقب الغائب هي الثانية لليفربول في الدوري خلال الموسم، لكن الفريق لا يزال يتطلع إلى كسر الرقم المسجل باسم مانشستر سيتي والمتمثل في حصد 100 نقطة خلال موسم واحد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة