خالد صلاح

صحفى تركى: حكومة العدالة والتنمية تتبع سياسة الغزو فى ليبيا

الأحد، 05 يوليه 2020 01:01 م
صحفى تركى: حكومة العدالة والتنمية تتبع سياسة الغزو فى ليبيا جانب من العدوان التركى
كتب: أحمد علوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
كتب الصحفى التركى وجيه جوزدان أن نتيجة لسياسة الغزو التى يتبعها حزب العدالة والتنمية في ليبيا، فى النهاية لن تكون تركيا فى مواجهة مع جيرانها فقط، ولكن تصبح تركيا فى موقف سوف تضطر فيه للتنازل عن حقوقها فى شرق البحر المتوسط.
 
واشار إلى أن كفة الحرب منقسمه إلى جبهتين هما حكومة الوفاق التى يترأسها السراج هى عبارة عن جماعات متطرقة تتبع الفكر السلفى والإخوانى، ولكن لديها هيكل عسكرى، فى المقابل  حكومة الجنيرال خليفة حفتر  قائد الجيش الوطنى الليبى، وهو الجيش الأكثر تنظيماً بالمقارنة بحكومة الوفاق.
 
وأكد جوزدان أن الثروة النفطية الليبية وموقعها الإستراتيجى قد جعلها محط أنظار القوى العالمية، أصبحت تلك القوى تسعى للسيطرة على الموقف في ليبيا.
 
ففى مارس الماضى كانت قوات الجيش الليبى بقيادة حفتر قد حاصرت طرابلس ولكن قامت تركيا بدعم نظام السراج لتغير موازين الساحة هناك. فتركيا هى الحامى الوحيد لتنظيم الإخوان، ولذلك فإن الدعم الذى قدمته لحكومة السراج اللى يشكل نظام الإخوان فى ليبيا، قد جعل القوى الأخرى المؤثرة فى المنطقة لأن يكون لها ردة فعل وأن تكون هى أيضاً لها حملات لتؤثر على تطورات الساحة هناك.
 
وخصوصاً يكون لمصر ردة فعل على إظهار تركيا وجودها في المجال اليبي. ليعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى. وأشار جوزدان على أن هناك تطورين مهمين حدثا فى شهر يونيو الماضى، أحدهم إعلان القاهرة بقيادة الرئيس السيسى الخاص بالخط الأحمر الذى أشار اليه الرئيس السيسى. والثانى هو اعلان حفتر تجميد إتفاقية السهيرات بقيادة الأمم المتحدة فى 27 يونيو.
 
وأوضح جوزدان أن إعلان القاهرة قد غير مسار الحرب فى ليبيا وأنه أحد التطورات الهامة ولكن، قوات الوفاق التى تدعمها تركيا لن تتوقف حتى تتمكن من السيطرة على المواقع الإستراتيجية من سيرت والجفرة. وأنها قد أعلنت رفضهما لبيان القاهرة إنطلاقاً من الثقة بالنفس التى تقف تركيا وراءها.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة